الفروع

منفذية البقاع الغربي تحيي عيد التأسيس باحتفالات في سحمر ومشغرة والمرج والغربي وعين زبدة

منفذية البقاع الغربي تحيي عيد التأسيس باحتفالات في سحمر ومشغرة والمرج والغربي وعين زبدة

والكلمات تؤكد على أهمية معاني المناسبة ومحورية دور الحزب في المقاومة والدفاع عن الأمة

 

جرجي الغريب: كل معارك الأمة معاركنا.. واخلاقنا وعقيدتنا هما سبيلنا الى المجد

نور غازي: ثابتون على نهجنا الصراعي المقاوم دفاعاً عن قضية الأمة ومصالحها

جورج توما: مستمرون بعملنا وجهادنا ولن نتوانى عن البذل في سبيل الحزب والأمة

زينب على الدين: نحن حزب صراع ومقاومة.. ونسورنا يسطرون حكايات المجد والعز

محمد مهدي: تآمروا على حزبنا واغتالوا سعاده.. لكننا اكملنا مسيرة الصراع والمقاومة

 

 

أحيت منفذية البقاع الغربي في الحزب السوري القومي الإجتماعي عيد تأسيس الحزب باحتفالات ونشاطات في الوحدات الحزبية، والقيت كلمات عن معاني المناسبة.

سحمر

فقد أقامت مديرية سحمر إحتفالاً في مكتبها بحضور منفذ عام البقاع الغربي د. نضال منعم، أعضاء المجلس القومي محمد قمر وجرجي الغريب، ناظر التدريب حيدر فضة، ناظر الإذاعة أنطون سلوان، ناموس نظارة الإذاعة جهاد قمر، مدير مديرية سحمر زاهد الخشن واعضاء الهيئة، مدير مديرية لبايا علاء ضاهر، مدير مديرية مشغرة وسام غزالي، عضو المجلس البلدي فؤاد علاء الدين، مختار سحمر ياسر الخشن، مختار مشغرة عبد الله صادر، مختار القرعون فادي ابو فارس، المهندس صالح الحسيني وجمع من القوميين والمواطنين والطلبة والاشبال.

بداية مع نشيد الحزب الرسمي ومن ثم فقرة فنية قدمها الرائد جواد علاء الدين جسد فيها دور الزعيم ووجه خطابا للقوميين بأن الحزب فكرة وحركة تتناولان حياة امة بأسرها، ومن ثم كلمات لكل من: رزان الموسى، نانسي اسعد، تالين منعم ، غدير اسعد، زنوبيا علاء الدين، وعبّرت الكلمات عن أهمية تأسيس الحزب في تلك الحقبة ودوره في تغير وضع الأمة، وكيفية بناء الإنسان الجديد في الفكر والثقافة والمواجهة والمقاومة والسيادة، إنسان خال من أمراض متراكمة يهزم من خلالها الاقطاعية والطائفية والمذهبية والمصلحة الشخصية، إنسان يدعو لبناء أمة ترتقي بين الأمم.

وألقت الزهرة نادين علاء الدين كلمة الاشبال ومما جاء فيها: 16 تشرين يضئي شمعة حياتنا ونجدد حبنا وانتماءنا للحزب، الذي سنبقى اوفياء له ونتعهد بأن نكون قدوة في متحدنا بوعينا وأخلاقنا وتحصيلنا العلمي وثقافتنا الحزبية.

كلمة المديرية

وألقت ناموس المديرية زينب علاء الدين كلمة المديرية ومما جاء فيها:

سعاده لم تكن حياته حياة ذلك الانسان المزاجي بل تجسيدا لمشروع كبير لتحقيق هدفين: الأول هو قيام الدولة السورية التاريخية على أنقاض الدويلات المتقطعة، والثاني هو بعث نهضة قومية إجتماعية جديدة، فسعاده كان صاحب اول ثورة شعبية في تاريخ أمتنا الحديث.

وتابعت: لقد دعا سعاده منذ اللحظة الاولى للتأسيس لحياة جديدة نتخلى من خلالها عن كل الموروثات العشائرية والمذهبية والنزعة الفردية وان نوحد  أمة قسمتها مؤامرة سايكس بيكو.

إن حزبنا حزب صراع ومقاومة، ففي فلسطين اطلقنا عام 1936 الشرارة الأولى لمواجهة الاحتلال وفي الكيان اللبناني، كنا أوائل المقاومين عبر عملية الويمبي واليوم نشهد وقفة نسور الزوبعة في الشام وفي كل  الميادين، حيث تسطر حكايات المجد والعز وكذلك وقفتنا مع العراق ضد الارهاب والتقسيم والقتل.

وتابعت:  نحن  حزب لا ننصرف الى ما وراء الوجود بل ننكب الى تحقيق الحياة الراقية الجميلة، ونسعى لبناء جنتنا على الأرض التي خسرناها باقتتالنا على السماء، وإننا نفهم الدين وسيلة للإتصال بالخالق ولا ننظر اليه كوسيلة لتحقيق مكاسب شخصية طائفية لأننا نؤمن بأن العقيدة تفتح أمامنا طريق المحبة وتقتل الطائفية المميتة.

نحن نغني نشيد الحرية لنحطم رصاص الطائفية، وأخيرا نحيي زعيمنا وكل شهدائنا الذين استشهدوا في سبيل قضية تساوي وجودهم.

كلمة المنفذية

كلمة المنفذية ألقاها عضو المجلس القومي جرجي الغريب، توجه في بدايتها  بالتحية الى مديرية سحمر، هذه القلعة المنيعة العصية التي قدم رفقاؤها في المهمات الصعبة تضحيات وكانوا نسوراً ومثالاً في البطولة، فلا الفقر ولا العوز زحزح ايمانهم قيد شعرة.

وتابع:”يوم قرر سعاده تأسيس الحزب سأل من نحن؟ لأنه أدرك بأن ضياع الهوية القومية هو أمر مدمر لامتنا وحضورها، لذلك كان الإنتماء الى الهوية القومية السورية حلا للخروج من متاهات الانتماءات الضيقة”.

أضاف: “منذ اعلان لبنان الكبير وسلخه عن أمته السورية بإرادة اجنبية، منذ ذلك اليوم ما زلنا نسمع اصوات استعمارية تقسيمية، وأصبحت رأس حربة للمشروع الصهيوني الأميركي بوجه خطتنا القومية ومحور المقاومة.

وتابع:”من شهيد الاستقلال الرفيق سعيد فخر الدين الى الشهيد حسن عبد الساتر الى كوكبة من الرفقاء الذين قاموا بعمليات بطولية إبان اجتياح 1982، وارتقوا شهداء على مذبح الأمة وكوكبة اخرى ارتقت بوجه عملاء الداخل، في مواجهات ارادها الحزب بوجه التفتيت والتقسيم والقتل على الهوية”.

وقال: إن قيام الدولة السورية هو خطر كبير على مصالح المستعمرين وازلامهم من حكام مأجورين لذلك أسس سعادة الحزب ، واليوم فان حزبنا منتشر من بغداد الى دمشق ومن بيروت الى غزة، قوة واحدة وجبهة واحدة لمعركة واحدة ستصنع النصر الأكيد وما معركة غزة الاخيرة إلا مثالا واضحا لعزيمة المواجهة والقرار.

وتابع:”كل معارك الأمة معاركنا، وممنوع ان يستفرد كيان من كيانات الأمة، فاليوم محورنا يواجه بجسد واحد وعقلية واحدة، لان معركتنا تقوم على الحق لاننا شعب واحد وقضيتنا واحدة وان أرضنا القومية نحميها بأرواحنا، اننا إرادة نابعة من إيمان عميق، وان اخلاقنا وعقيدتنا هما سبيلنا الى المجد.

وختم موجها الدعوة الى القوميين الإجتماعيين كي يصونوا مؤسساتهم فذلك وجه من أوجه الإنتصار، ودعا الطلبة الى أن ينكبوا على درس العقيدة التي وضعها سعاده، وان يعملوا باخلاص وأخلاق فإنهم لمنتصرون وأمتهم التي تستحق كل المجد.

ختاما تم قطع قالب تاحلوى الذي أعد بالمناسبة على وقع المقطوعات الموسيقية والفنية من وحي المناسبة.

 

مشغرة

 

    

من جهتها أقامت مديرية مشغرة أمسية شعرية بمناسبة عيد التأسيس للشاعرين سليم علاء الدين ويامن رضا، وذلك في قاعة الأمين عبدالله محسن في مكتب المديرية.

حضر الإحتفال منفذ عام البقاع الغربي د. نضال منعم، عضوا المجلس القومي محمد قمر وجرجي الغريب، ناموس المنفذية نور غازي، ناظر التدريب حيدر فضة، ناظر الاذاعة أنطون سلوان، ناظر العمل عمر الجراح،  ناموس نظارة الاذاعة جهاد قمر، مدير مديرية مشغرة وسام غزالي واعضاء هيئة المديرية، مدير مديرية سحمر زاهد الخشن واعضاء هئية المديرية، مدير مديرية لبايا علاء ضاهر واعضاء هيئة المديرية. وكذلك حضر من منفذية المتن الجنوبي ناظر الإذاعة ديما ابو عبدو، وناظر التربية والشباب حسن الخنسا وحضر كل من المهندس محمود الحاج والدكتوررائد محسن، ومختار بلدة مشغرة عبد الله صادر، وجمع من القوميين والمواطنين والطلبة.

إستهل الحفل بنشيد الحزب الرسمي، تلاه الوقوف دقيقة صمت عن أرواح شهداء الحزب والأمة.

عرفت الحفل هدايا رضا مشيرة الى أن “يوم التأسيس هو نحن، ذلك الفجر الذي شق حلكة الظلام ليبعث نور وضياء هو الحقيقة المطلقة، التي تحمل خيرا وحقا وجمالا وأكدت ان تشرين في قاموسنا هو انبعاث الحياة وانطلاق التجدد والامل”.

كلمة المديرية

كلمة المديرية ألقاها ناموس مديرية مشغرة محمد مهدي وجاء فيها:

“عظيمة تلك الفكرة التي اختمرت في عقل سعاده لتأسيس الحزب السوري القومي الإجتماعي، بحيث لم تكن فكرة سهلة بظل انتداب عرف سعاده كيف يبرز فيه كمقاوم يرفض رفع علم غير علم أمته وبلاده.

أضاف ما ان انتهت الحرب العالمية الأولى حتى قسّمت سورية، وجاء وعد بلفور ليزيد الجراح، فرأى سعاده الخطر اليهودي الرامي إلى تأسيس وطن قومي لليهود في فلسطين فقرر المواجهة من خلال وضع خطة نظامية معاكسة فكان الحزب السوري القومي الإجتماعي.

وتابع:”بدأ سعادة عبر الطلبة الجامعيين لأنهم نقطة الارتكاز في العمل القومي، فقدم الحزب شهداء كثر في تلك الحقبة من حسين البنا و تلاه حسن عبد الساتر واديب البعيني كلهم سقطوا من اجل قضية تساوي وجودهم”.

استهدف الحزب وأغتيل سعاده نتيجة مؤامرة كبرى من النظام اللبناني سعيا لضرب الحزب وتفكيكه فخاب ظنهم واكملنا المسيرة فكان خالد علوان وبعدها التحرير عام 2000.

وختم:”على نفس النهج اكمل نسور الزوبعة في الشام والعراق وفلسطين، وشاركوا بصد أعتى المؤامرات الكونية لضرب الأمة وطمس تاريخها، بهذا الإيمان نحن ما نحن وبهذا الايمان ما سنكون وسيظل هتافنا في العالم يدوي تحيا سورية”.

بعدها ألقى الشاعر يامن رضا قصائد شعرية من وحي المناسبة تلاه الشاعر سليم علاء الدين بقصائد قومية ووطنية ومقاومة وكانت فلسطين حاضرة في معظمها.

ختاما قطع قالب حلوى للمناسبة على وقع الأناشيد القومية الحزبية.

 

المرج

وأقامت مديرية المرج احتفالاً بالمناسبة بحضور ناموس المنفذية ومدير المديرية نور غازي، ناظر العمل والشؤون الاجتماعية عمر الجراح بالإضافة الى هيئة المديرية وجمع من القوميين والمواطنين.

كلمة المديرية

وألقى مدير المديرية نور غازي كلمة مما جاء فيها: “يطل علينا السادس عشر من تشرين الثاني ليؤكد صوابية الأهداف التي وضعها المؤسس، والتي تنتعش بها قلوبنا وعقولنا وتنفعل بالمبادىء والأفكار، التي أرسى قواعدها أنطون سعاده.

وأضاف:”مبادىء وضعت من أجل عزة الأمة وصيانتها ولإحقاق الحق بوجه الباطل ورفع الظلم والإستبداد عن كاهل الأمة، التي انتهكتها الغزوات البربرية المتتالية ومحاولة الاستيلاء على مقدرات الأمة وخيراتها وثرواتها الطبيعية، فكان التأسيس طريق للخروج من حالة الفوضى والتخبط الى حالة الوضوح واليقين.

وتابع:”لا يسعنا في هذه المناسبة العظيمة الا أن نؤكد انتهاجنا الخط القومي الثوري المقاوم المدافع عن قضية الأمة ومصالحها، مقدما الشهداء من أجل تحقيق مصالح الأمة والدفاع عن قضاياها المقدسة، فواجهوا المؤامرات التي حيكت بكل ما أوتوا من قوة، من احتلال فلسطين الى إجتياح لبنان عام 1982 الى الحرب على الشام”.

كما توجه الى الشهداء والجرحى والمناضلين الذين يمارسون البطولة المؤيدة بصحة العقيدة في ساحات الوغى والعز والكبرياء قائلاً:”سوف نبقى على طريق النضال والجهاد والمقاومة مهما كانت التضحيات”.

وختم، لا يجب أن يكون التأسيس طقسا احتفاليا، بل يجب علينا التمسك بمبادىء الحزب وصون مؤسساته الدستورية، والحفاظ على أفكاره التي تخطت كل العوائق الطائفية والمذهبية والكيانية.

 

مديرية الغربي

كما إحتفلت مديرية الغربي بمناسبة عيد التأسيس بحضور ناموس مجلس العمد نزيه روحانا، ناموس منفذية البقاع الغربي نور غازي، ناظر التربية والشباب هشام توما، مدير المديرية جورج توما، مختار بلدة عميق دانييل مدور، وممثلين عن التيار الوطني الحر وجمع من القوميين والمواطنين.

كلمة المديرية

ألقى مدير المديرية جورج توما كلمة تعريف ، ومن ثم القى الدكتور ربيع حسون كلمة المديرية ومما جاء فيها:

إن التأسيس هو نهاية لعصر وبداية عهد آخر. نهاية لعصر الظلام والفئوية والطائفية والإنعزالية والفردية والإقطاعية وبداية لعصر هو عصر لإنسان الجديد. الإنسان الجديد الذي هو الحقيقة وتعريف الحقيقة بكل تجرد، هو حقيقتنا في هذا الوجود وحقيقة حقنا في هذا الوجود. وتابع، لم يؤسس الحزب الا لغاية واحدة، وهي نشر الثقافة الأخلاق القومية التي تكفل لشعبنا إعادة التاريخ الذي لطالما تغنينا به.

وأضاف:”منذ العام 1932 وحتى الآن، لم يقدر لنا الإستمرار الا بكوكبة من الشهداء والأفعال التي نفذوها، فشكلوا محطات مضيئة ومهمة من تاريخ الحزب منذ التأسيس حتى يومنا هذا”.

وختم توما قائلاً: “في ذكرى التأسيس نستعيد القسم ونقول أننا ما زلنا مستمرين بعملنا وجهادنا، ولن نتوانى عن تقديم كل ما نملك من إمكانيات في سبيل هذا الحزب.

كما ألقى الشاعر جورج ماضي قصيدة من وحي المناسبة.

مفوضية عين زبدة

وبالمناسبة،  إحتفلت مفوضية عين زبدة فأقامت حفل غذاء في مطعم السبعة عيون بحضور ناظر العمل عمر الجراح، مفوض المفوضية مارون غنام، وجمع من القوميين الإجتماعيين وعائلاتهم وأصدقاء الحزب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *