دراسات/مقالات

 سعاده أسّس حزباً عابراً للأديان والمذاهب والطوائف وأطلق حركة صراعية في مواجهة العدو الصهيوني

كتب أ. محمد عبيد/ مسؤول المنظمات الشبابيّة في مكتب الشباب والرياضة - حركة أمل

الزعيم أنطون سعاده، أسس حزباً عابراً للأديان والمذاهب والطوائف والكيانات الصغرى التي رسمها الاستعمار في منطقتنا.. وعمل على بناء الإنسان الجديد ودوره المتميّز في ارتقاء المجتمع وتحصين وحدته، وفقًا لمنظومة القيم الاجتماعية التي تبني المجتمع الصالح الموحّد المتماسك على قاعدة الدين لله والوطن للجميع..

سعاده حذّر باكراً من الخطر الصهيونيّ على أمتنا، واطلق حركة صراعية في مواجهة العدو الصهيوني بالوسائل كافة، وهو القائل، “اتصالنا باليهود هو اتصال الحديد بالحديد والنار بالنار ”

وسعاده دعا الى بناء دولة قوميّة خاج الفكر الطائفي. لأن الإنسان هو أخ الإنسان في الإنسانية وخارج كافة المذاهب الدينية.. فالدين في نظره واحد، أرسله الخالق لخدمة الإنسان، من هنا كان كتابه الشهير الإسلام في رسالتيه المسيحية والمحمّدية دليلاً على إيمانه بوحدة الأديان..

وسعاده آمن بالعدالة الاجتماعية وخدمة الإنسان من دون تمييز على أساس ديني او طبقي.. إنما يجب العمل على نصرة المظلوم والمحروم من أبناء المجتمع بهدف تحقيق المواطنة وبناء الدولة الحديثة..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *