الرئيسةمركزي

رئيس الحزب وائل الحسنية: المواجهة لن تبقى في ساحات الاقصى والشيخ جراج بل في كل منطقة وبلدة ودسكرة فلسطينية وكل ميادين الصراع

رئيس الحزب حيّا الجرحى الفلسطينيين الذي اصيبوا في مواجهات الأقصى وشيخ وخاطبهم: دمكم دمنا، والدم هو المنتصر في معركة المصير والوجود

أدان رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي وائل الحسنية جرائم العدو الصهيوني بحق االفلسطينيين في الأقصى وشيخ جراج، معتبراً أن ما يحصل في القدس هو ممارسات عنصرية حاقدة، وجرائم ضد الانسانية، على مرأى العالم كله ومسمعه الذي عليه أن يتحرك سريعاً لوقف العدوانية الصهيونية.

وحيّا الحسنية صمود أبناء شعبنا في القدس وكل فلسطين، وتصديهم البطولي للإحتلال وقطعان المستوطينين، مشدداً على أن المواجهة التي يخوضها الفلسطينيون شيباً وشباباً ونساءً بمواجهة الاحتلال وبالرغم من كلفها العالية استشهاداً واصابات واعتقالات، لكنها ترسم طريق تحرير القدس وكل فلسطين، وتقوض مشروع تصفية المسألة الفلسطينية.

وأكد الرئيس الحسنية ضرورة أن تستعيد ساحات العالم العربي نبض العز والكرامة دعماً ومناصرة لصمود أبناء شعبنا في فلسطين، ولتوجيه رسالة قوية للأنظمة التي هرولت صاغرة لإقامة العلاقات مع الاحتلال الصهيوني العنصري الاستيطاني متنكرة لنضال شعبنا ومتآمرة ضده وضد قضية فلسطين.

ودعا الحسينة إلى تصعيد المقاومة ضد الاحتلال الصهيوني، مشيراً أن المواجهة لن تبقى في ساحات الاقصى والشيخ جراج بل في كل منطقة وبلدة ودسكرة فلسطينية، وفي كل ميادين الصراع والمواجهة ضد الارهاب والاحتلالات على امتداد أمتنا والعالم العربي.

وتوجّه الحسنية إلى الجرحى الفلسطينيين الذي اصيبوا في المواجهات قائلاً: دمكم دمنا، والدم هو المنتصر في معركة المصير والوجود. نتمنى لكم الشفاء العاجل والعودة الى ساحات مقارعة الاحتلال على طريق تحرير فلسطين كل فلسطين.

8/5/2021                                                                       عمدة الإعلام

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *