الرئيسةمركزي

الحسنية في احتفال “البناء” بمولد سعاده: معنيون بالدفاع عن بلادنا وشعبنا في الميدان والفكر والسياسة… والجريدة بمحرّريها وأقلامها جزء أساسي من المعركة

أحيت جريدة “البناء” عيد مولد مؤسّس الحزب السوري القومي الاجتماعي أنطون سعاده، بلقاء حضره نائب رئيس الحزب وائل الحسنية، عميد الإعلام معن حمية، منفذ عام بيروت فادي داغر، عضو المجلس القومي فارس سعد، مدير مديرية “البناء” ومديرها الإداري زياد الحاج، مدير التحرير رمزي عبد الخالق وأعضاء هيئة التحرير والمدير الفني محمد رمّال وعدد من المحرّرين والعاملين.

بعد قطع قالب حلوى بالمناسبة، توجّه الحسنية بكلمة معايدة، قال فيها: أن نحتفل بمولد أنطون سعاده، فإننا بذلك نؤكد الانتماء إلى قضية تساوي وجودنا والالتزام بالمبادىء التي وضعها سعاده والقيم التي أرساها. فسعاده لم يؤسّس حزباً مقاوماً بوجه الاستعمار والاحتلال وحسب، بل أطلق حركة نهضوية، تصارع في سبيل وحدة المجتمع وصون الحقّ القومي وتثبيت سيادة الأمة على نفسها، وما يميّز حزب سعاده، أنه يخوض معاركه في الميدان ضدّ الاحتلال والإرهاب بالتوازي مع خوض معاركه السياسية دفاعاً عن مصالح شعبنا وتطلعاته وفي سبيل بناء مجتمع سليم معافى ومحصّن.

أضاف: سعاده آمن بالصراع الفكري، ولذلك اعتبر أنّ مشكلة الحرية لا تُحلّ إلا بالحرية، وأنّ لبنان هو نطاق ضمان للفكر الحر، وأنّ المسألة الفلسطينية هي جوهر القضية القومية. مع سعاده وفي مدرسته أدركنا حقيقة الانتماء، وأنّ كل معاني الإنسانية تتجسّد في فكر سعاده وعقيدته التي تبني الإنسان الجديد، الإنسان المجتمع المتحرّر من شرانق الطائفية والمذهبية والإتنية ومن الأنانية الفردية.

وختم الحسنية: إنّ مشاريع التقسيم والتفتيت والتجزئة التي تتهدّد أمتنا اليوم تقودها الدول الاستعمارية والعدو اليهودي وهذه المشاريع إنما تستهدف حزبنا في الصميم، لأننا حزب الوحدة القومية، وحزب المجتمع الواحد، ولذلك نحن معنيون بالدفاع عن بلادنا وشعبنا، وهذا الدور نؤديه في الميدان وفي الفكر والثقافة والسياسة، و جريدة “البناء” بمحرّريها وأقلامها، هي جزء أساسي في معركة الدفاع عن الحق والحرية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *