تقارير

أبو حسن غازي: صفقة القرن ساقطة حتماً… وماضون في المقاومة والكفاح المسلح حتى إزالة الكيان الصهيوني الغاصب عن كلّ تراب فلسطين

أبو حسن غازي: صفقة القرن ساقطة حتماً… وماضون في المقاومة والكفاح المسلح حتى إزالة الكيان الصهيوني الغاصب عن كلّ تراب فلسطين.. وما من قوّة في العالم تستطيع أن تسلبنا حقنا

أكد أمين سر منظمة الصاعقة في لبنان أبو حسن غازي أنّ مواجهة صفقة القرن تتطلب إعادة الاعتبار لخيار الكفاح المسلح، وفي تصريح لموقع الحزب السوري القومي الاجتماعي الرسمي  (ssnp.online) وجريدة “البناء” قال غازي: “إنّ صفقة القرن التي أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب بنودها هي من أخطر حلقات المخطط المعادي الذي يستهدف القضية الفلسطينية، ذلك لأنها جاءت في ظلّ انقسامات فلسطينية ـ فلسطينية حول الخيارات وسبل التحرير، وفي ظلّ إشعال وإشغال الساحات العربية بالفوضى الهدامة والهاء الشعوب عن أولوية القضية المركزية فلسطين، أضافة إلى الحرب الإرهابية الكونية على سورية، لأنّ سورية تشكل الحاضنة الأساسية للمقاومة الفلسطينية وتقف الى جانب قوى المقاومة في نضالها من أجل تحرير فلسطين”.

أضاف: “إننا إذ ندين صفقة القرن ونؤكد بأنها لن تمرّ، فإننا ندين أيضاً تآمر بعض الأنظمة العربية على فلسطين وقضية الشعب الفلسطيني، ونعتبر أنّ التطبيع والعلاقات مع العدو الصهيوني، ليست طعنة غدر لفلسطين وحسب، بل هي طعنة للشعوب العربية التي تقف مع فلسطين وتؤيد خيار الشعب الفلسطيني بالمقاومة لتحرير فلسطين”.

 

وتابع: “في هذه الظرف التاريخي حيث تتعرّض قضيتنا لمؤامرة تصفوية، نشدّد على ضرورة الانخراط في خوض مواجهة مصيرية ووجودية ضدّ المخطط الجديد القديم الذي يحمل اسم “صفقة القرن”، وهو في الحقيقة مشروع حرب تستهدف اقتلاع ما تبقى من شعبنا على أرض فلسطين.

إنّ المواجهة تتطلب وحدة جميع القوى الفلسطينية على أساس برنامج نضالي يصون الثوابت الوطنية ويعيد الاعتبار لخيار الكفاح المسلح سبيلاً وحيداً للتحرير والعودة، وهذا خيار شعبنا الذي يتمسك بأرضه وحقه في فلسطين، كلّ فلسطين، وهو الخيار الذي من أجله قدّمنا الشهداء والتضحيات الجسام”.

وقال أبو حسن غازي: “نمرّ الآن في مرحلة دقيقة ومفصلية، وأشدّد أنّ المطلوب هو الوحدة ثم الوحدة ثم الوحدة، وإسقاط كلّ مسارات ومفاعيل اتفاق “أوسلو” وملحقاته، بما في ذلك إلغاء ما يُسمّى التنسيق الأمني الذي تقيمه السلطة مع العدو، وهذه أولويات لا بدّ من السير بها لنسلك الطريق الصحيح التي تؤدّي إلى استنهاض حركة النضال الفلسطيني وتفرض معادلة المقاومة بوجه إرهاب الاحتلال الصهيوني والتصدي لمشاريع الاستيطان والتهويد والتهجير”.

وأردف قائلاً: “إنّ الوحدة الفلسطينية هي مطلب شعبنا، وهذه الوحدة التي ندعو إلى قيامها على أساس الثوابت والخيارات الوطنية الفلسطينية، تشكل رداً حاسماً وقوياً على “صفقة القرن”، وتحفز الشعوب العربية على الاستمرار في دعم قضيتنا، وتنزع من يد الأنظمة العربية المتواطئة مع العدو كلّ أوراق التآمر والخداع.

وختم أبو حسن غازي قائلاً: “صفقة القرن ساقطة حتماً، لأنه ما من قوة في العالم تستطيع أن تسلبنا حقنا المشروع في المقاومة من أجل تحرير أرضنا واستعادة حقنا. وإننا نؤكد على المضيّ في المقاومة والكفاح المسلح حتى إزالة الكيان الصهيوني الغاصب عن كلّ تراب فلسطيننا الحبيبة”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *