الرئيسةالفروعمركزي

بمشاركة الحزب السوري القومي الاجتماعي.. وقفة واعتصام في بيروت ومظاهرة حاشدة في غزة رفضاً لـ “ضم الأغوار”

عضو المجلس الأعلى سماح مهدي: ويل لأمة تترك من يدها السلاح و لها حق مغتصب/////// / منفذ عام جنوب فلسطين كمال جودة: العدو لا يفهم إلا لغة واحدة هي لغة المقاومة بجميع أشكالها

بدعوة من الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة انعقد في سفارة فلسطين في بيروت لقاء موسع رفضاّ لخطة ضم الاحتلال للأغوار.

حضر اللقاء وفد من الحزب السوري القومي الاجتماعي ضم عضو المجلس الأعلى سماح مهدي وعضو المكتب السياسي وهيب وهبي، وممثلون عن الأحزاب والقوى والفصائل اللبنانية والفلسطينية، سفير فلسطين أشرف دبور، وسفير الجزائر عبد الكريم الركابي وسفير فنزويلا خوسيه كونساليس.

ألقيت خلال اللقاء مجموعة من الكلمات للأحزاب و الفصائل المشاركة، فيما ألقى كلمة الحزب السوري القومي الاجتماعي عضو المجلس الأعلى سماح مهدي وجاء في كلمته:

يقول المبدأ الأساسي السابع من مبادئ الحزب السوري القومي الاجتماعي : “تستمد النهضة السورية القومية الاجتماعية روحها من مواهب الأمة السورية، ومن تاريخها الثقافي السياسي القومي”. وجزء من تاريخنا الأديب جبران خليل جبران الذي كان من أهم ما كتب: “ويل لأمة تأكل مما لا تزرع، وتشرب مما لا تعصر،  و تلبس مما لا تنسج”. ونحن نضيف اليوم: ويل لأمة تترك من يدها السلاح ولها حق مغتصب سواء أكان هذا الحق ثروة أو أسيرا أو جثمان شهيد أو أرضاً، فكيف إذا كانت هذه الأرض هي فلسطين؟ التي كان اسمها فلسطين ، والآن اسمها فلسطين، و لها من الرجال والنساء والأشبال و الزهرات ما سيحفظ اسمها “فلسطين” حتى الخلود.

أضاف: في عقيدتنا، في إيماننا و صلب قناعاتنا، فلسطين تمثل معيار الحق. فكلما ابتعدت عنها ابتعدت عن الحق، و كلما اقتربت منها اقتربت من الحق. وقمة الفوز أن تسكن فلسطين قلبك وعقلك ووجدانك. في ذلك الحين يرخص لها كل شيئ ، فتضحي في سبيلها بجهدك ومالك وحياتك ودمك، لتقدم لها أزكى الشهادات – شهادة الدم التي تكون في أبهى حللها إذا ما ختمت بختم فلسطين.

وختم: بهذا الإيمان نحن ما نحن، و بهذا الإيمان نحن ما سنكون، و بما نحن و بما سنكون سيظل هتافنا يدوي “لتحي سورية ” التي لا تكتمل إلا ومن ضمنها “تحيا فلسطين”.

ومشاركاً في اعتصام برج البراجنة

بدعوة من “هيئة العمل الفلسطيني المشترك”، تُفذ اعتصام أمام مسجد الفرقان في مخيم برج البراجنة ـ بيروت، رفضاً لقرار ضم الاحتلال لأراض في الضفة المحتلة والأغوار، بمشاركة عضو المجلس الأعلى في الحزب السوري القومي الاجتماعي سماح مهدي وممثلين عن الفصائل الفلسطينية وحشد من أبناء المخيم.

القيت خلال الاعتصام كلمات أكدت أن الشعب الفلسطيني كله متحد على رفض مخطط الضم، وأنّ  “المقاومة قادرة على إسقاطه وإفشال كل المؤامرات التي تحاك ضد المسألة الفلسطينية.

 

.. ومنفذية جنوب فلسطين في “القومي” تشارك في مظاهرة غزة

وبدعوة من الأحزاب والفصائل، أقيمت في غزة مظاهرة حاشدة رفضا لقرار العدو الصهيوني بضم الأغوار. وشارك في المظاهرة حشد من القوميين في منفذية جنوب فلسطين في الحزب السوري القومي الاجتماعي، تقدمهم  المنفذ العام كمال جودة، وأعضاء هيئة المنفذية.

وأدلى جودة بتصريح إلى إذاعة صوت الأسرى جاء فيه:

يجب أن نعي أن الانقسام الفلسطيني أضعف كثيرا توجهاتنا، كما ساهم في إضعاف الحالة الوطنية بشكل عام. فالاحتلال الصهيوني يعي جيدا الحالة الفلسطينية التي نمر بها وبالتالي يسعى منذ زمن طويل لتعزيز الانقسام، و يبذل كل جهد ممكن لتنفيذ تطهير عرقي وعنصري في الضفة الغربية.

أضاف: عدونا الوجودي يحرص على إنهاء وجودنا على أرض فلسطين، و ما يفعله الاحتلال اليوم هو الوجه الحقيقي له وللعقل الأميركي المجرم تجاه أبناء شعبنا.

وختم: هذا الاحتلال لا يفهم إلا لغة واحدة هي لغة المقاومة بجميع أشكالها وعلى رأسها المقاومة المسلحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *