تربية وشبابتقارير

وقفة ضدّ “صفقة القرن” في مخيم برج البراجنة بدعوة من اللجنة الشبابيّة والطلابيّة اللبنانية الفلسطينيّة

سماح مهدي: الحق القومي في فلسطين لا يكون حقاً إلا بقدر ما تدعمه قوة قوميّة// فادي حسون: وعد ترامب خطة حرب لاقتلاع شعبنا من جذوره وطمس هويته

نظّمت اللجنة الشبابية والطلابية اللبنانية الفلسطينية وقفة تضامنية رمزية مع فلسطين ضد ما يُسمّى “صفقة القرن” في مخيم برج البراجنة.

شارك في الوقفة وفد من الحزب السوري القومي الاجتماعي ضمّ عضو المجلس الأعلى سماح مهدي، مدير دائرة الشباب في عمدة التربية والشباب فادي حسون، عضو المجلس القوميّ محمد زياد، أعضاء من هيئة مديرية برج البراجنة وجمع من القوميين، بالإضافة إلى ممثلين عن فصائل المقاومة الفلسطينية وأحزاب لبنانية.

ألقى فادي حسون كلمة عمدة التربية والشباب في “القومي” جاء فيها:

“إن إنقاذ فلسطين أمر لبناني في الصميم” قالها سعاده ومارسها القوميّون قولاً وفعلاً، واليوم نحن في الحزب السوري القومي الاجتماعي ندين وبشدّة ما يُسمّى بصفقة القرن ونؤكد رفضنا المطلق لهذه الصفقة بكل ما انطوت عليه من عناوين ترمي إلى تصفية المسألة الفلسطينية. فما هذه الصفقة إلا تأكيد على الدعم المطلق للكيان اليهودي الغاصب لمواصلة حربه العدوانية والعنصرية ضد شعبنا الفلسطيني.

إن صفقة القرن ما هي إلا خطة حرب لاقتلاع شعبنا من أرضه وجذوره، وطمس حقوقه متجاهلة كل القوانين الدولية.

أضاف: إن شعبنا اليوم أمام تحدٍ كبير تحدٍ مصيري ووجودي لأن السياسات الأميركية تضرب عرض الحائط كل المواثيق الدولية التي تؤكد حق العودة لشعبنا إلى أرضنا. ومن هنا يتحتّم على أبناء شعبنا في فلسطين والأمة الالتفاف حول قوى المقاومة ودعم خياراتها وإعادة الاعتبار لخيار الكفاح المسلح كما وأننا ندعو الشعوب العربيّة لنصرة فلسطين والخروج إلى الساحات تعبيراً عن الغضب العارم بوجه صفقة القرن – صفقة العار – وكذلك بوجه الأنظمة العربية المطبّعة مع العدو والتي شاركت في السرّ والعلن في هذه الصفقة. ونقول لهم مهما حاولتم فلن تستطيعوا تزوير الحقائق والتاريخ ولن تستطيعوا تصفية القضية.

وختم مردداً قول مؤسس الحزب أنطون سعاده “إن فيكم قوة لو فعلت لغيرت وجه التاريخ” وإنها لفاعلة. ولتحيا سورية من جنوبها فلسطين إلى شمالها أضنة وكيليكيا واسكندرون.

من جهته صرّح عضو المجلس الأعلى سماح مهدي لعدد من الوسائل الإعلامية مؤكداً على الموقف المبدئي والثابت للحزب السوري القومي الاجتماعي من أن فلسطين هي ملك عام لكل أجيال الأمة السورية على تعاقبها السابقة والحالية والقادمة. ولا يحقّ لأي كان التخلي أو التنازل عن أي شبر منها.

وشدّد مهدي على أن صفقة القرن لا تواجه إلا بمزيد من الوحدة الوطنية الفلسطينية، وبخيار المقاومة بكافة أشكالها لأن العدو الإسرائيلي لا يفهم سوى لغة القوة. فالحق لا يكون حقاً في معترك الأمم إلا بمقدار ما تؤيده القوة.

وخلص مهدي إلى القول بأننا نؤمن بأن في شعبنا عموماً، وأبناء فلسطين خصوصاً، قوة عظمى كفيلة بإنهاء الاحتلال الصهيوني لأرضنا في جنوب الأمة السورية – فلسطين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *