تربية وشبابتقارير

وقفة ضدّ «صفقة القرن» في سفارة فلسطين.. مدير دائرة الشباب في “القومي” فادي حسون: لمواجهة الصفقة المشؤومة

نظمت المنظمات الشبابية اللبنانية والفلسطينية، في مقر سفارة فلسطين في لبنان، لقاء تضامنياً رفضاً لصفقة القرن ودعماً للحقوق الوطنية لشعبنا الفلسطيني بحضور وفد من الحزب السوري القومي الاجتماعي ضمّ عضو المجلس الأعلى في سماح مهدي ومدير دائرة الشباب في عمدة التربية فادي حسون وعضو المجلس القومي محمد زياد. قنصل دولة فلسطين رمزي منصور، عضو المجلس الثوري لحركة فتح آمنة جبريل، ممثلي المنظمات الشبابية اللبنانية والفلسطينية.

وفي كلمة له رحب عضو دائرة الشباب في سفارة دولة فلسطين مصطفى حمادي بإسم سفير فلسطين في لبنان أشرف دبور بالمشاركين في اللقاء، مؤكداً انّ أبواب السفارة مفتوحة دائماً للجميع.

واكد انّ فلسطين ليست سلعة للبيع. صفقة القرن ستسقط عند حذاء أصغر طفل فلسطيني، مشدّداً على انّ شعبنا الفلسطيني المنتفض اليوم على أرض فلسطين يقدّم شهداءه شهيداً تلو الآخر.

بدوره أشار محمد عبيد باسم القوى الشبابية اللبنانية إلى «انّ عدم الوحدة وتضييع البوصلة عن وجهة الصراع الحقيقي مع العدو وفقدان القدرة على التمييز بين العدو والصديق قد يقوّض كلّ الإنجازات التي تحققت، معتبراً انّ صفقة القرن هي محاولة مكشوفة لتصفية القضية الفلسطينية تتمّ وسط انشغال الأمة وتشظيها على محاور الخلافات والانقسامات والاحتراب الداخلي، ونحن نقول لهم خيارنا واحد المقاومة والمقاومة والمقاومة.

وأكد وسام أحمد في كلمة له باسم القوى الشبابية الفلسطينية انّ صفقة القرن لن تمرّ كما لم تمرّ صفقات الكون بأكملها ضدّ شعبنا، وستبقى فلسطين القضية المركزية شاء من شاء وأبى من أبى، مشيراً الى أن لا خيار أمامنا الا الوحدة وإسقاط المؤامرة، والدفاع عن القدس لأنها مدينة الصلاة وليست للبيع، والقضية ليست للمساومة، وشعبنا لا يخضع ولا يركع، وقيادتنا ثابتة على الثوابت مهما بلغت الضغوط والتضحيات ولن نتنازل عن حقوقنا في العودة وحق الدولة المستقلة والقدس العاصمة، فالوحدة الوطنية سلاحنا وثمن صمودنا وأسرانا وجرحانا وشهداؤنا هم سراج عودتنا».

وتحدث باسم عمدة التربية والشباب في الحزب السوري القومي الاجتماعي فادي حسون، الذي أدان ما يسمّى صفقة القرن التي ترمي الى تصفية المسألة الفلسطينية واقتلاع أبناء شعبنا في فلسطين من جذورهم، مشدداً على ضرورة مواجهة هذه الصفقة واسقاطها.

ودعا الشعوب العربية لنصرة فلسطين والخروج الى الشوارع تعبيراً عن الغضب في وجه صفقة العار وفي وجه الأنظمة العربية المطبّعة مع العدو الصهيوني والتي تآمرت على فلسطين في السر والعلن مقابل البقاء على عروشها الخاوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *