الرئيسةمركزي

وفد من قيادة “القومي” برئاسة رئيس الحزب وائل الحسنية قدّم التعازي بالعالم النووي الايراني الشهيد د. محسن فخري زادة

زار رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي وائل الحسنية على رأس وفد من قيادة الحزب مقر سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية في لبنان وقدّم التعازي للقائم بالأعمال السيد خليلي واركان السفارة باستشهاد العالم النووي الدكتور محسن فخري زادة الذي استشهد بعد تعرضه لعملية اغتيال ارهابية.

ضم الوفد الى رئيس الحزب، عميد الخارجية قيصر عبيد، عميد الإعلام معن حمية، عميد التربية والشباب رامي قمر، عضو المجلس الأعلى سماح مهدي، والأمين د. جورج جريج.

واعرب الحسنية خلال زيارة التعزية، عن تقدير الحزب السوري القومي الاجتماعي لموقف الجمهورية الاسلامية الايرانية ووقوفها بحزم الى جانب شعبنا في مقاومته ضد الاحتلال الصهيوني، ودفعها الاثمان الباهظة نتيجة هذا الموقف.

أضاف: ان استشهاد العالم الكبير الدكتور محسن فخري زادة بعملية اغتيال آثمة يقف وراءها العدو الصهيوني وحلفاوه، شكل خسارة كبيرة لايران ولكل قوى المقاومة، لكننا على ثقة بأن الجمهورية الاسلامية الايرانية تزخر بألاف العلماء والطاقات الذين سيواصلون بكل عزم وتصميم مسيرة العالم الشهيد، وأن الرد على اغتياله، آت لا محال.

وختم: نتقدم من الجمهورية الاسلامية الايرانية مرشداً أعلى ورئيساً وحكومة وحرثاً ثوريا وجيشاً وشعبا بأحر التعازي، مؤكدين وقوفنا الى جانب ايران التي تواجه الحصار والعقوبات والحملات المعادية بسبب موقفها الداعم لشعبنا في فلسطين ولبنان والشام والعراق وكل امتنا، في معركته المصيرية والوجودية ضد العدو الصهيوني العنصري الاستيطاني وضد الارهاب ورعاته.

كما وسجّل الحسنية كلمة في سجل التعازي، أشاد فيها بمزايا العالم الشهيد الدكتور محسن فخري زادة.

من جهته شكر القائم بالأعمال في سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية السيد خليلي رئيس القومي والوفد القيادي على التعزية، وأعرب عن تقديره لدور الحزب ومواقفه على المستويات كافة، خصوصا دوره في مقاومة الاحتلال والارهاب.

وأكد خليلي ثبات الجمهورية الاسلامية الايرانية على مواقفها الداعمة لقضايا الشعوب المحقة، ووقوفها الى جانب قوى المقاومة التي تدافع عن شعبها وأرضها في مواجهة العدو الصهيوني وقوى الارهاب.

4-12-2020                                                                          عمدة الإعلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *