مركزي

وفد قومي شارك “الشعبية” في احياء ذكرى استشهاد أمينها العام الشهيد أبو علي مصطفى.. وفي لقاء أقامته “بيروت نيوز عربية”

عضو المجلس الأعلى سماح مهدي: حقنا مطلق في الدفاع عن وطننا وأبناء شعبنا

أكد عضو المجلس الأعلى في الحزب السوري القومي الاجتماعي سماح مهدي أن الحق لا يكون حقا في معترك الأمم إلا بمقدار ما تؤيده القوة. فالقرار الدولي 425 بقي حبراً على ورق ولم يُنفذ إلا بقوة المقاومة التي أجبرت العدو الصهيوني على الإندحار في العام 2000.

وشدّد مهدي على أننا جازمون لجهة حقنا في التصدي لأي خرق لسيادتنا يقوم به العدو الصهيوني، مؤكدين على حقنا المطلق في الدفاع عن وطننا وأبناء شعبنا ضد أي اعتداء.

كلام مهدي جاء خلال مشاركته في اللقاء الذي دعت إليه صحيفة “بيروت نيوز عربية الالكترونية” تحت عنوان ” ننتصر لسيادتنا”، في مطعم الساحة في بيروت.

حضر اللقاء رئيس تحرير الصحيفة ياسر الحريري وعدد من ممثلي الأحزاب والقوى والفصائل. وألقيت كلمات أكدت أن خيار المقاومة هو الحل الأنجع في ظل التطورات الحاصلة في المنطقة.

 

الذكرى 18 لاستشهاد أبو علي مصطفى

أحيت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الذكرى السنوية الثامنة عشرة لاستشهاد الأمين العام للجبهة الشهيد أبو علي مصطفى، بوضع أكاليل من الزهر على أضرحة الشهداء في مقبرة شهداء الثورة الفلسطينية في بيروت. وذلك بمشاركة وفد من الحزب السوري القومي الاجتماعي ضم كلا من عضو المجلس الأعلى سماح مهدي وعضو المجلس القومي محمد زياد وعدد من ممثلي الفصائل الفلسطينية والأحزاب والقوى الوطنية اللبنانية. وكانت كلمة لمسؤول العلاقات السياسية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو جابر، أكد خلالها السير قدماً في الاتجاه المقاوم الذي رسمه الشهيد أبو علي مصطفى الذي كان يحمل مشروعا وحدويا مقاوماً، وكان مؤمنًا بأن الوحدة الفلسطينية هي السلاح الأمضى، في مواجهة غطرسة العدو الصهيوني .

وأكد أبو جابر أن أي اعتداء صهيوني على لبنان، سنكون نحن الفلسطينيون أول من يدافع عن لبنان ومقاومته وأرضه وشعبه

وطالب الحكومة اللبنانية بالتعامل مع الفلسطينيين كبشر يستحقون الحياة، وإلغاء إجازة العمل .
ثم وجه التحية إلى الأسرى البواسل المضربين عن الطعام في سجون العدو الصهيوني .

 

 

31/8/2019                                                                                               عمدة الإعلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *