الرئيسةمركزي

نائب رئيس “القومي” استقبل بحضور مسؤولين وفداً من الجبهة الشعبية… تحية اعتزاز وافتخار إلى شعبنا المقاوم في فلسطين وتثمين لموقف جنوب أفريقيا

استقبل نائب رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي وائل الحسنية، بحضور ناموس المجلس الأعلى م. سماح مهدي، عضو المجلس الأعلى د. جورج جريج، العميد وهيب وهبي ومنفذ عام بيروت وليد الشيخ، وفداً من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ضمّ كلاً من نائب مسؤولها في لبنان ومسؤول العلاقات السياسية عبد الله الدنان، نائب مسؤول العلاقات السياسية في لبنان فتحي أبو علي، وعضو قيادة الجبهة في لبنان – مسؤولها في بيروت مازن دسوقي.

نقل الوفد الزائر إلى قيادة “القومي” تحيّات قيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، مشيداً بالعلاقة التاريخيّة النضالية التي جمعت الجبهة والحزب في خندق واحد في مواجهة العدو الصهيونيّ، وصولاً إلى تنفيذ عمليات مشتركة ارتقت إلى مستوى العمليات النوعية الاستثنائية كالعملية الاستشهادية البطولية التي استهدفت مغتصبة نهاريا شمال فلسطين المحتلة.

وأكد وفد الجبهة على استمرار المواجهة ضد العدو الغاصب، حيث يسطر شعبنا الفلسطيني أرقى صورة المقاومة على أرض غزة، ملحقاً هزيمة مدوية بجيش الإحتلال الذي لم يجد ما يشبع عطشه للدماء سوى استهداف المدنيين والمؤسسات المدنية.

من جانبه رحّب الحسنية بوفد الجبهة، مؤكداً أن نشأة الحزب السوري القومي الإجتماعي لم تكن إلا لتشكل الخطة النظامية المعاكسة في مواجهة المشروع اليهودي وواجهته السياسية المسمّاة “الحركة الصهيونية”.

وقال الحسنية: إن الحزب القومي الذي جعل من فلسطين بوصلته، يسير في خط واحد مع كل أحزاب وفصائل وحركات المقاومة، ويجمعنا مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تاريخ عميق من الجهاد والنضال في سبيل تحرير الأرض المحتلة.

ووجّه المجتمعون تحية اعتزاز وافتخار إلى شعبنا المقاوم في فلسطين الذي سطر مع ملحمة طوفان الأقصى بطولات سيخلدها التاريخ في أبهى صفحاته.

كما نوّه المجتمعون بالخطوة الجبارة التي قامت بها جنوب أفريقيا لجهة إقامة الدعوى ضد كيان الاحتلال أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي. كما شكروا الدول التي تدخلت في الدعوى بهدف مساندة الحق الفلسطيني والانتصار لدماء الشهداء.

وفي ختام اللقاء، تمّ التوافق على استمرار عقد اللقاءات، وإقامة النشاطات المشتركة لما فيه مصلحة شعبنا وأمتنا.

19/1/2024                                                                 عمدة الإعلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *