الرئيسةالفروععبر الحدود

منفذيّة ملبورن في “القومي” أحيت ميلاد باعث النهضة أنطون سعاده باحتفال حاشد

 

سمير الأسمر: لن نهادن النظام الطائفي ولا المافيات الطائفية ـ المذهبية ولا أدوات الاستعمار الذين أورثونا المآسي

 نسرج المساريج بالنضال والتضحيات ولن نسمح لأحد ان يخنق الحلم القدسي الذي زرعه سعاده فينا

 نحيي الجيش السوري والمقاومة ونسور الزوبعة الذين مرغوا أنف التركي المحتلّ بالوحل في سراقب وأرياف حلب وحماه وأدلب

 

 أحيت منفذية ملبورن في الحزب السوري القومي الاجتماعي مناسبة الأول من آذار، ميلاد باعث النهضة أنطون سعاده، باحتفال حاشد حضره إلى جانب منفذ عام ملبورن سمير الأسمر وأعضاء هيئة المنفذية، منفذ عام منفذية سدني مهدي نزهه ووفد من منفذية سدني، عدد من الأمناء وأعضاء المجلس القومي ومسؤولي الوحدات الحزبية، وحشد من القوميين وأبناء الجالية.

كما حضر الاحتفال النائب خليل عيدي، عدد من رؤساء البلديات الحاليين والسابقين، ممثلي الأحزاب والحركات والجمعيات والنوادي ووسائل الإعلام وفاعليات الجالية وعدد من العائلات.

كلمة المعرّف

بعد النشيدين الأسترالي والسوري القومي الاجتماعي وقف الحضور دقيقة صمت تحية لأرواح شهداء الأمة. ثم رحّب عريف الحفل أيمن سلوم بالحضور، وقال: الأول من آذار مولد  أنطون سعاده رجل الفكر ومؤسس النهضة القوميّة.

أضاف سلوم: حين وقف سعاده في الأول من آذار رافعاً يده مؤدياً قسم الزعامة، إنما رسم درب جلجلة بدأت في آذار 1904 يوم ميلاده، وترسّخت في 16 تشرين الثاني 1932 يوم أسّس الحزب السوري القومي الاجتماعي وتعمّدت بالدم في الثامن من تموز 1949، يوم استشهاده المضيء.

وتابع: نحن ما زلنا على هذا الدرب، درب المعلم، جنود نهضة نقاتل بالفكر والعمل والأخلاق، ونسوراً برسم الشهادة، نضع نصب أعيننا دوماً قول المعلم “إن الدماء التي تجري في عروقنا عينها ليست ملكًاً لنا بل وديعة الأمة فينا متى طلبتها وجدتها”، واحتفالنا اليوم هو فعل حياة، وتجديد العهد والقسم، بأبناء الحياة ولن نتخلّى عنها.

وختم قائلاً: افرحوا يا أبناء أمتي السورية بمولد سعاده، بحزب سعاده، فنحن لا نرضى لسورية الا حياة العز والرقي والنصر الأكيد.

كلمة المنفذيّة

وألقى منفذ عام ملبورن سمير الأسمر كلمة تحدّث فيها عن معاني المناسبة، وقال: في الأول من آذار نقف وقفة تأمل أمام أمة تتطلع إلى إطلالة وليدها،.. فتى آذار يهتف بأولى كلماته للتاريخ والعالم “تحيا سورية”، تحية تستنبت الحياة من بين صخور بلادنا. مضيفاً: إن سعاده علّم وصارع وحاور وقاوم، فكانت العقيدة وكان الحزب وكانت المبادئ وكانت النهضة.

وأوضح الأسمر: نحن لا نقيم الأعياد للأشخاص، بل للقضية التي تساوي وجودنا، وسعاده هو رمز القضية القومية، وميلاده ميلاداً للقضية ويوم فرح في الحزب والأمة.

وقال الأسمر: إنّ جواب سعاده على السؤال الذي طرحه “مَن نحن”، هو هذا الأقنوم الثقافي المناقبي النهضوي الذي يتجسّد بالنهضة القومية الاجتماعية. ونحن: في القاموس النهضويّ،.. وفي الفقه العقديّ، نشدّد على المناقبية المجاهدة المناضلة، ونتمسّك بحقائق التاريخ والجغرافيا، بحقيقة نشوء الأمم ونشوء سوريانا، وبوحدة مصيرنا القومي، وهذه الثوابت كالعقد الفريد، تخلد فينا تتطور تتنامى تتحرّك، تتوحّد وتتّحد، تتوسّع في مدى الأمة الرحب بحسب وعينا وبحسب العلم واليقين تحقيقًاً لمصلحة الأمة.

وتابع الأسمر: نحن حركة فعل وتطور، نهضة ثقافة مرجعها العقل، ولا شرع لنا الا العقل. لا مكان في حركتنا للتصنّم ولا للتقوقع ولا للجمود. فالإنسان المجتمع غايتُنا والأمة غايتُنا. ومجرم كل مَن يعطّل العقل القومي أو يذله بالصمت أو بالخوف أو باستبدال المعرفة بالفساد.

إنّ أعظم تحديد للنهضة في أدب الزعيم “أنها حرب على المفاسد”. هذا هو خطابنا القومي،… ونحن على خطى الزعيم، أقسمنا على النصوص المكتوبة والمرسمة على العقلية الأخلاقيّة الجديدة،.. وبهدى العقل والوجدان والعقيدة، حاربنا الآفات في مجتمعنا واستمرينا على هذا النهج رغم الجراح والآلام والنكبات.

وتابع المنفذ العام: في كل مسيرتنا الطويلة، ثبتنا على مبادئنا وخياراتنا دفاعاً عن أمتنا بكل كياناتها، من لبنان والشام إلى العراق والأردن وفلسطين.

نعم، نحن مع فلسطين كل فلسطين بوجه الاحتلال الصهيوني، وقولنا الفصل “خبروا في الجنوب الأعادي أننا لا نهاب المنون”.

نحن مع العراق بوجه من ينهب ثرواته ويسرق تاريخه ويهدد وحدته.

نحن مع الشام التي تكافح الإرهاب والتطرف والتخلف والأطماع العثمانية البغيض، وجوابنا الحاسم “خبروا في الشمال الأعادي أننا ما نسينا إسكندرون”.. الاسكندرون وكيليكيا وأنطاكية وسائر المشرق.

وإننا نحيي الجيش السوري والمقاومة ونسور الزوبعة الذين مرغوا أنف التركي المحتلّ في الوحل في سراقب وأرياف حلب وحماه وأدلب.

وأكد الأسمر: لا يستطيع أحد “المزايدة على الحزب السوري القومي الاجتماعي بما خصّ لبنان، فسعاده أعلن الثورة القومية الأولى في وجه النظام الطائفي الفاسد، وسعاده استشهد على يد الطواغيت الذين كانوا أداة المؤامرة على سعاده وحزبه.

مبادؤنا الإصلاحية هي الحل الوحيد للخروج من الفساد المستشري، وللتخلص من النظام الطائفي الذي في ظله تستشري الطائفية وتحت عناوين “طائفتي خط أحمر” يتناتش الطائفيون الحصص ويتنازعونها. ونحن لن نهادن هؤلاء، لا النظام الطائفي ولا المافيات الطائفية ـ المذهبية الناهبة ثروات الأمة ومستقبل الأجيال، ولا أدوات الاستعمار الذين أورثونا المآسي من عكار الى عكا ومن طوروس الى سيناء ولم يبقوا على منارة إلا وأطفأوها.

وقال الأسمر: نحن نسرج المساريج بالنضال والتضحيات لننير درب الحزب والأمة،.. ولن نسمح لأحد ان يخنق الحلم القدسي الذي زرعه الزعيم فينا. قد نختلف بالسياسة والعقيدة مع البعض، لكنا متفقون على واجب الدفاع عن الوطن أياً كان المعتدي.

وختم: بوصلتنا قضية الأمة، وثقافتنا الحرية والواجب والنظام والقوة. نحن أبناء الحياة والنهضة والتعاقد، وحزبنا ينبوع آلام وفرح وعزٍ وجراح ومسيرة نضال من اجل انتصار القضية.

..وحفل فنيّ

بعد الكلمات اقيم حفل فني أحيته الفرقة الموسيقية بقيادة عازف الاورغ الفنان عمار طراد، وقدم المطرب صليبا حداد وصلة طربية.

وشارك في الحفل الفنان وليد سركيس حاملًا في بحة صوته فحيح الصنوبر ورائحة الياسمين، فقدّم على مدى ساعتين باقة من الأغاني، فغنى للزعيم وسورية، للنهضة ونسور الزوبعة، حاملًا بصوته الحضور كل الى بلدته وأزقة اشتاق لها، كما عقدت حلقات الدبكة السوريّة واستمرّ الحفل حتى ساعات الصباح الأولى.

..ودرع تذكارية للفنان سركيس

في نهاية الحفل قدم منفذ عام ملبورن سمير الأسمر درعا تذكارية باسم منفذية ملبورن إلى الفنان وليد سركيس الذي بدوره شكر الحزب على الدعوة بمناسبة عظيمة هي عيد ميلاد الزعيم.

واختتم الاحتفال بنشيد “يا بلادي انهضي”.

 

 

16/3/2020                                   عمدة الإعلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *