الرئيسةالعمل والشؤون الاجتماعيةالفروع

منفذية عكار في “القومي” تحيي الذكرى 12 لمجزرة حلبا الوحشيّة باحتفال وبمشاركة فصائل رمزية ووضع أكاليل زهر

عباس حميّة: ننتظر من القضاء البتّ بملف المجزرة وإحقاق الحق بالاقتصاص من المجرمين....  ساسين يوسف: حزبنا لا يتخلّى عن شهدائه وأبطاله مهما طال الزمن.. ولم ننسَ ولن ننسى .......   تانيا حموضة: مجزرة حلبا هزت الضمير الانساني بجرح نازف لا يندمل

أحيت منفذية عكار في الحزب السوري القومي الاجتماعي الذكرى 12 لمجزرة حلبا الوحشية التي استشهد فيها 11 رفيقاً قومياً اجتماعياً، باحتفال أمام نصب الشهداء في حلبا، شاركت فيه فصائل قومية رمزية وتمّ وضع أكليل زهر على نصب الشهداء.

شارك في الاحتفال إلى جانب منفذ عام عكار ساسين يوسف وأعضاء هيئة المنفذية ومسؤولي عدد من الوحدات الحزبية وعائلات شهداء المجزرة، وكيل عميد العمل والشؤون الاجتماعية عباس حمية، وكيل عميد شؤون عبر الحدود محمد فرحات، الأمناء: رياض نسيم، جورج شدراوي ومحمود الساحلي، رئيسة مؤسسة رعاية أسر الشهداء وذوي الاحتياجات الخاصة نهلا رياشي، منفذ عام البترون خالد عبدلله، ومدير مديريّة صحراء الشويفات باسل كردية وجمع كبير من القوميين والمواطنين والطلبة والأشبال.

كلمة عائلات الشهداء

خلال الذكرى كلمة باسم عائلات الشهداء ألقتها تانيا حموضة (ابنة الشهيد نصر حموضة)، وفيها قالت:

شهداؤنا الابطال، ارتقيتم رسل عز و فداء، دماؤكم أمانة والأمانة غالية.

حلبا 10 أيار، لن يستطيع اي كان من اسقاط هذا التاريخ من ذاكرة الوجع الانساني، مجزرة إجرامية هزت الضمير بجرح نازف لا يندمل.

اثنا عشر عاما مضت على استشهادكم ولم نتوقع ان نصمد للحظة لعظيم المصاب وهول الفاجعة.

لكن ما يدفعنا للاستمرار هو إيماننا بأن الحق سيصيب كل مجرم وسفاح وقاتل ومحرض والاقتصاص منهم.

غادرتم دنيانا الفانية ولكنكم بقيتم في قلوبنا وذاكرتنا ونستمدّ منكم القوة والشجاعة للاستمرار الى الامام.

ينتابنا شعور الفخر بكم، فما أعظم من يقدّم حياته وروحه في سبيل أن تحيا الامة.

سنواصل المسير وسننشد الطريق الى الحرية التي عمدت بدمائكم.

نطالب الدولة اللبنانية والقضاء المختص بتوقيف مرتكبي هذه الجريمة الوحشية. لترقد أرواح شهدائنا الأبطال بسلام.

كلمة المنفذية

ألقى منفذ عام عكار ساسين يوسف قبل فيها:

منذ اثني عشر عاماً والجرح لا يزال نازفاً، وفي كل سنة نكرر القول بأننا تحت سقف القانون وبأن مسؤولية القضاء اللبناني أن يتحرّك ويطبّق العدالة.

أضاف: الحكومة الحالية أطلقت شعار العدالة وتطبيق القانون، ولذلك عليها أن تبادر وتطلب من القضاء تسريع البتّ في ملف قضية مجزرة حلبا والاقتصاص من القتلة والمجرمين.

وختم: إن الحزب السوري القومي الاجتماعي لا يتخلّى عن شهدائه ولا عن أبطاله مهما طال الزمن، ونحن لم ننسَ ولن ننسى. إن صبر القوميين وأهالي الشهداء الى نفاد، والدولة مسؤولة والقضاء مسؤول إذا ما وصلت الأمور إلى أن يأخذ كل ذي صاحب حق حقه بيده وتحقيق عدالته.

كلمة المركز

وألقى وكيل عميد العمل والشؤون الاجتماعية عباس حمية كلمة المركز، فأكد أن الحزب السوري القومي الاجتماعي يتابع ملف مجزرة حلبا الوحشية عبر الأطر القانونية، وننتظر من القضاء اللبناني أن يقوم بواجباته لإحقاق الحق والاقتصاص من المجرمين.

أضاف: في هذه المناسبة نشدد على ضرورة وقف التدخلات السياسية في شؤون القضاء ووقف كل أشكال الضغوط عليه.. نحن نثق بالقضاء ولذلك نطالبه بتسريع الإجراءات للبتّ في ملف المجزرة، لأن هذا حقنا، ولن نتخلى عنه.

وختم بالقول: باسم قيادة الحزب نتوجه بالتحية إلى عائلات الشهداء ونؤكد أن شهداءنا هم المنارة ونحن أوفياء لدمائهم الزكية.

10/5/2020                                                                                     عمدة الإعلام

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *