الرئيسةالعمل والشؤون الاجتماعيةالفروع

منفذية طرابلس في “القومي” و”الرعاية الصحية الإجتماعية” نفذتا أوسع حملة تعقيم في طرابلس

محمد مهدي الأيوبي: الشكر الكبير للمتطوّعين.. وقريباً افتتاح مستوصف في طرابلس

على مدى عشرة أيام متواصلة، قامت منفذية طرابلس في الحزب السوري القومي الإجتماعي ومؤسسة الرعاية الصحية الإجتماعية بحملة تعقيم هي الأوسع في طرابلس وقضائها والمنية، للمساهمة في الحد من انتشار فيروس كورونا. 

وبالإضافة إلى المتطوّعين في فرق التعقيم والرش، شارك في الحملة فريق تمريض مزوّدَ بكلّ الأدوات اللازمة وقام بقياس الحرارة الضغط الدموي للمواطنين الراغبين بالاطمئنان إلى صحّتهم.

مدينة طرابلس 

الحملة غطت جميع أنحاء مدينة طرابلس، وكان الانطلاق يومياً من مكتب منفذية طرابلس في شارع الجميّزات. ومن الشوارع التي تم تعقيمها، شارع المصارف، الروكسي، المطران ومار مارون وصولاً إلى منطقة المعرض.

وقام المتطوّعون برش وتعقيم منطقة القبة لا سيّما شوارع الجديد، إبن سينا، ضهر المغر، الراهبات ومحيط ثكنة الجيش إضافة إلى البقار وجبل محسن والمنكوبين وباب التبانة والزاهرية ومنطقة التل.

جولة شاملة شهدتها منطقة أبي سمراء أيضاً حيث دخل المتطوّعون إلى مستشفى الزهراء ومستشفى الشفاء بطلبٍ من إدارتَي المستشفيَين، وجرى تعقيمهما.

كذلك، قام متطوّعو مؤسسة الرعاية الصحية الإجتماعية بتعقيم ورش دار العجزة في أبي سمراء تلبيةً لطلب إدارة الدار.

وشملت الحملة أيضاً مناطق باب الحديد، التربيعة، السراي العتيقة، ساحة النجمة والشوارع المتفرّعة منها وساحة الكيّال والشوارع المتفرّعة منها.

الميناء 

جولةٌ تفصيلية أيضاً في مدينة الميناء، حيث جال المتطوّعون على مدى يومين متتاليَين. وقاموا برش وتعقيم حارتَي الجديدة والتنك في اليوم الأوّل. أما في اليوم الثاني فاستكملوا جولتهم في المساكن الشعبية، حي الرملة، مار الياس، الشاطئ الفضي، شارع بور سعيد، اللوابة ومنطقة الخراب.

 

المنية ومركبتا

من طرابلس والميناء انتقل متطوّعو مؤسسة الرعاية الصحية الإجتماعية إلى المنية ضمن حملتهم للوقاية من انتشار فيروس كورونا.

وعلى مدى سبع ساعات متواصلة جالت فرق المؤسسة في المنية وطالت عملية الرش والتعقيم جميع أزقة المنطقة وشوارعها الرئيسية، ويُذكرُ منها النبي يوشع الشرقية والغربية، النبي كزيبر، المخاضة، حي الجميزة وغيرها.

وفي المنية أبدى المختار عبد القادر عوض شكره للمؤسسة على جهودها الميدانية للحفاظ على صحة المواطنين وسلامتهم.

وتوجّه متطوّعو المؤسسة إلى بلدة مركبتا حيث جرى تعقيم ورش جميع الأحياء والأزقة ومداخل المباني والمنازل.  وواكب عملية التعقيم رئيس بلدية مركبتا وشرطة البلدية.

 

مخيّم البداوي

واختتمت منفذية طرابلس في الحزب السوري القومي الإجتماعي ومؤسسة الرعاية الصحية الإجتماعية المرحلة الأولى من حملة التعقيم الواسعة التي شملت طرابلس والميناء والمنية في مخيم البداوي.

وجالت فرق المتطوّعين حيث قامت برش الأحياء بالمواد المُعقّمة لحماية المواطنين من فيروس كورونا.

حملة التعقيم في المخيم جرت بالتنسيق مع تحالف القوى الفلسطينية.

وقال مسؤول الحزب السوري القومي الإجتماعي في مخيم البداوي وليد العم علي أنّ هذه الجولة في المخيم تأتي تجسيداً لمبادئ الحزب التي لا تقبل أيّ نوع من أنواع التمييز بين أبناء شعبنا. وأشار إلى أنّ المواطنين في مخيم البداوي شعروا بالراحة تجاه مبادرة الحزب وكان هناك تفاعلٌ واسعٌ معها، شاكراً تحالف القوى الفلسطينية على تنسيقها الدائم مع الحزب.

الرعاية الصحية الإجتماعية 

وفي ختام المرحلة الأولى من الحملة وصف مسؤول مؤسسة الرعاية الصحية الإجتماعية في طرابلس وقضائها والمنية محمد مهدي الأيوبي المبادرة بالناجحة جداً، وقال “صحيح هناك تعبٌ جسدي ولكن خدمة المصلحة العامة كفيلةٌ بالإبقاء على معنوياتنا في أعلى مستوياتها”.

وأكد الأيوبي أنّ “هذه المبادرة هي واجبٌ علينا تجاه أمّتنا وتجاه شعبنا في طرابلس والمنية والميناء ومخيم البداوي”. وأضاف: “أتقدم بالشكر الكبير لكلّ متطوّع بذل جهداً في الحملة من أجل بلاده ولم يأبه لأي خطر قد يواجهه”.

كذلك شكر الأيوبي الفعاليات التي تجاوبت مع الحملة وسهلت عمل المؤسسة لا سيّما المخاتير والبلديات، مؤكداً أنّ “الرعاية الصحية الإجتماعية” مستمرة بخدمة المصلحة العامة.

وأعلن الأيوبي أنّ مؤسسة الرعاية الصحية الإجتماعية الآن في مرحلة تحضير إقامة مستوصف في طرابلس إيماناً منها بأنّ الطبابة حقٌ للجميع، على أن يضم المستوصف مجموعة أطباء من كل الإختصاصات.

كما أعلن عن تنظيم إحصاء للأُسر الفقيرة في طرابلس والمنية للتعاون مع الدولة وتحديداً وزارة الشؤون الإجتماعية في سبيل إعطاء هذه الأُسر أبسط حقوقها المعيشية.

وختم الأيوبي بالقول: “نعد شعبنا أننا سنكون إلى جانبهم في كل هذه المرحلة الصعبة ولن نتوقف عن تلبية نداء الواجب”

2/4/2020                                                                      عمدة الإعلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *