الرئيسةالفروع

منفذية حلب في “القومي” تجري حملة تعقيم في جامعة حلب والمركز الإعلاميّ وتوزيع سلل غذائيّة

 

المنفذ العام إبراهيم الدن: التكافل الاجتماعي

والتعاون والتآزر في مواجهة كورونا وكل الأوبئة واجب قوميّ

 

في سياق الإجراءات الوقائية بمواجهة فايروس كورونا، قامت منفذية حلب في الحزب السوري القومي الاجتماعي بحملة رشّ وتعقيم داخل جامعة حلب بكل إداراتها ومعاهدها ومدارسها، كما شملت حملة التعقيم المركز الإعلامي للإذاعة والتلفزيون في مدينة حلب، إضافة إلى مكتب المنفذية. وشاركت في عملية التعقيم مجموعة من القوميين الاجتماعيين الذين استخدموا موادَّ تعقيمية بجودة عالية.

أشرف على حملة التعقيم منفذ عام منفذية حلب في “القومي” ابراهيم الدن مع أعضاء هيئة المنفذية، وأكد المنفذ العام أن عمليات التعقيم لن تقتصر على جامعة حلب والمركز الإعلامي ومكتب المنفذية، بل هناك مراحل لاحقة ستشمل العديد من الشوارع والأحياء والمؤسسات، وأن منفذية حلب في الحزب السوري القومي الاجتماعي وانطلاقاً من مسؤولياتها تجاه أهلنا في حلب، لن تدخر جهداً في القيام بأي عمل وقائي بمواجهة فايروس كورونا المستجدّ.

واشار الدن إلى الانخراط في مواجهة وباء كورونا، واجب اخلاقي وانساني وقومي، والجميع معني بأن يؤازر مؤسسات الدولة في حربها ضد الوباء، تماماً كما واجهنا الإرهاب ورعاته، ذلك، أن كورونا كما الإرهاب، وباء فتاك وعلينا أن نبذل كل جهد ممكن للانتصار على كل الأوبئة.

وكشف عن دور توعوي تقوم به منفذية حلب في “القومي” من خلال نظارة العمل والشؤون الاجتماعية في المنفذية التي تعمّم الإرشادات الوقائية وتدعو الى ضرورة التقيّد بها.

وأكد قيام المنفذية بتوزيع سلل غذائية للمواطنين على قوميين ومواطنين بحاجة اليها، وذلك للتأكيد على مبدأ التكافل الاجتماعي والتضامن والتعاون والتآزر لتخطي هذا الظرف الصعب.

ودعا الدن أهلنا في مدينة حلب وكل قراها وبلداتها إلى التقيد بالإجراءات الوقائية التي حددتها الجهات الرسمية، لأن تطبيق هذه الإجراءات كفيل بمنع انتشار وتفشي الوباء في مدينتنا، لذا علينا أن نتحمل مشاق الالتزام، صموداً في بيوتنا لننتصر معاً على هذا الوباء.

وختم قائلا: انطلاقاً من الشعار الذي أطلقه حزبنا، “معاً ضد الوباء”، فإننا عازمون على تطبيق هذا الشعار من خلال ممارسة دورنا والاضطلاع بمسؤولياتنا، وهذا واجب لا بدّ من تأديته للمساعدة في تشكيل حزام أمان صحيّ واجتماعيّ في مواجهة كورونا.

15/4/2020                                                                      عمدة الإعلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *