التأسيسالفروع

منفذية حلب في القومي أحيت عيد التأسيس بندوة “الاعلام بين الحيادية والموضوعية”

أوغاريت دندش: الاعلام رسالة ووظيفته تقديم الحقيقة كاملة للرأي العام

أحيت منفذية حلب في الحزب السوري القومي الاجتماعي عيد تأسيس الحزب، فأقامت ندوة بعنوان: “الاعلام بين الحيادية والموضوعية” تحدثت فيها الاعلامية اوغاريت دندش، وذلك في فندق الشيراتون ـ صالة المتنبي، حضرها عضو الكتلة القومية في مجلس الشعب وعضو المكتب السياسي للحزب السوري القومي الاجتماعي بشار يازجي، ومنفذ عام حلب ابراهيم الدن وأعضاء هيئة المنفذية وعدد من المسؤولين.

كما حضر الندوة ذكرى حجار ممثلة محافظ حلب حسين دياب، فاضل نجار ممثلاً رئيس فرع الجبهة الوطنية التقدمية وفرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي سالم شلحاوي، اعضاء مجلس الشعب: نهى جانات، محمد ماهر، بطرس مرجانة،  وزينب خولا.

ممثل عن الارشمندريت موسى الخصي، ممثل عن قائد لواء القدس محمد السعيد، نائب قائد لواء القدس عدنان السيد، المحامية هبة الحسن ممثلة نقابة المحامين، سمير نجيب ممثلاً حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” (الانتفاضة)، محمود رافع ممثلاً حركة فتح في حلب، سناء فخرالدين ممثلة عن حزب الاتحاد العربي الاشتراكي، ممثل عن الحزب الشيوعي السوري الموحد، ممثل عن حزب الاتحاد العربي الديمقراطي، ممثل عن الحزب الوحدوي الاشتراكي، الخبير العسكري والسياسي محمد كمال الجفا، فاعليات وحشد من المهتمين.

ابتدأت الندوة بالوقوف دقيقة صمت تحية للشهداء تلاها نشيد الحزب الرسمي ونشيد الجمهورية، وقدّم للندوة  ناظر الأذاعة في منفذية حلب رامي خوري الذي تحدث عن معاني التأسيس.

الإعلامية اوغاريت دندش تحدثت عن تأسيس الحزب السوري القومي الاجتماعي، فأكدت أن سنوات التأسيس الـ 87 هي انتماء والتزام حيث مرت محمولة برسوخ الذاكرة مكثفة باللحظات وأوجاعها ومزدحمة بتسارع الأحداث فتنأى المسافة بعيد التأسيس لتقترب نحونا كلما ابتعد فيها الزمن.

وإذ رأت دندش أن الاعلام رسالة، ووظيفته تقديم الحقيقة كاملة للرأي العام، فإنها افردت حيزا من كلامها عن العمل الاعلامي الذي قامت به على مدى سنوات الحرب الكونية الارهابية على سورية، وقالت: لقد قمنا بعمل اعلامي موضوعي، حيث نقلنا الحقيقة كاملة من ميادين القتال حيث الجيش السوري وحلفائه يسطرون اروع ملاحم الصمود ويحققون الانجازات، كما أضأنا على معاناة الناس وهمومها وعذاباتها، وهذه الإضاءات عرّفت الرأي العام العالي على وجه الارهاب البشع، الذي عاث قتلاً واجراماً وتدميراً، بدعم ورعاية من قبل دول تدعي الديمقراطية وحقوق الانسان، بدءاً من الولايات المتحدة الأميركية إلى دول الغرب وكذلك دولاً اقليمية مثل تركيا وبعض الانظمة العربية المتآمرة.

بعدها أجابت دندش على مداخلات واسئلة بعض الحضور، ثم وقعت كتابها “10 كيلومترات من الأرض”.

1/12/2019                                                  عمدة الإعلام

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *