الرئيسةمن تاريخنا

ممثل حركة الجهاد الاسلامي إحسان عطايا: عملية الويمبي مثال للبطولة والجرأة والإقدام والجهوزية وصدمت العدو الصهيوني فحرّرت بيروت

في الذكرى الـ36 لعملية الويمبي البطولية ومنفذها البطل القومي خالد علوان

ممثل حركة الجهاد الاسلامي إحسان عطايا: عملية الويمبي مثال للبطولة والجرأة والإقدام والجهوزية وصدمت العدو الصهيوني فحرّرت بيروت

 

في الذكرى السادسة والثلاثين لعملية “الويمبي” البطولية ومنفذها البطل القومي خالد علوان أجرى الموقع الرسمي للحزب السوري القومي الاجتماعي (ssnp.online) مقابلات مع عدد من النواب والقيادات الحزبية والشخصيات الوطنية حول عملية الويمبي التي شكلت فاتحة تحرير بيروت.

قال ممثل “حركة الجهاد الإسلامي” في لبنان إحسان عطايا: “عندما نتحدث عن العمليات البطولية التي نفذتها المقاومة الوطنية والإسلامية في مواجهة الاحتلال الصهيوني، ولا سيما بعد اجتياح لبنان 1982، لا يمكن إلا أن نستذكر تلك العملية البطولية الجريئة التي نفذت في أحد مقاهي شارع الحمرا في بيروت، وبالتحديد في مقهى الويمبي بتاريخ 24 أيلول 1982، حيث افتتحت بالعبارة الشهيرة: “ولو حساب الشباب علينا”، على لسان بطلها خالد علوان واثنين من رفاقه المنتمين للحزب السوري القومي الاجتماعي، وكانت حصيلتها مقتل أربعة من ضباط جيش العدو الصهيوني وجنوده، وقد قام العدو إثرها بالانسحاب تدريجيًّا من المنطقة”.

أضاف: لقد كان الشهيد مثالاً للشجاعة والجرأة والبطولة والإقدام والمبادرة والجهوزية التي تجلت في عملية الويمبي التي صدمت العدو الصهيوني من جهة، وأعادته إلى التفكير جديًّا بأن لا مكان له في شوارع بيروت ولبنان من جهة ثانية، بعد أن ظنّ أن المقاومة قد انتهت، وأن لبنان قد أصبح في قبضته.

وختم قائلاً: طوبى لك أيّها الشهيد البطل، فقد كنتَ من أوائل من افتتح انطلاقة جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية في ذلك الزمن العربي الرديء، وطوبى لكل الشهداء والجرحى والأسرى الذين رسموا بدمائهم الزكية وتضحياتهم الغالية لوحة النصر والحرية، وطوبى للمقاومين الأبطال الذين ما زالوا يسيرون على الدرب ذاته لتحرير فلسطين كاملة، ودحر العدو الصهيوني عن أرضها الطاهرة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *