الرئيسةمركزي

معرض ثقافي تراثي في سفارة فلسطين في بيروت بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني/ العميد ايهاب المقداد: كل فلسطين التاريخية لنا من البحر إلى النهر ومن الناقورة حتى أم الرشراش

أقامت دائرة الشباب في سفارة فلسطين لدى لبنان معرضاً ثقافياً تراثياً فلسطينياً في مقر السفارة، إحياءً لليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني  بحضور ناموس المجلس الأعلى في الحزب السوري القومي الإجتماعي المحامي سماح مهدي على رأس وفد شبابي من الحزب، عضو المجلس الثوري لحركة فتح آمنة جبريل، أمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت العميد سمير أبو عفش، وممثلو المنظمات الشبابية اللبنانية والفلسطينية.

وفي كلمة له رحب أمين سر المكتب الطلابي المركزي في لبنان نزيه شما باسم راعي الإحتفال سفير دولة فلسطين في لبنان أشرف دبور بالحضور، مستذكرا أبرز المحطات في شهر تشرين الثاني، مؤكدا على أن لبنان التنوع والمحبة والانفتاح والشموخ والمقاومة والصمود هو توأم فلسطين وعصي على الإنكسار كما هي.”

بدوره أكد ممثل دائرة الشباب في سفارة فلسطين مصطفى حمادة أن العالم يحيي اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت أطول احتلال يرفض حتى اليوم رسم خارطة جغرافية لكيانه ويسعى بكل ما أوتي من إجرام وظلم وعنجهية فرض أمر واقع.

وشدد على أن الإرهاب الممنهج الذي يمارسه الإحتلال منذ ما قبل العام 1948 وحتى اليوم ذهب ضحيّته آلاف الشهداء وعشرات آلاف الجرحى، وجعل من ثلثي الشعب الفلسطيني يمر بتجربة الأسر.

وطالب بحشد الطاقات والإمكانات على كافة المستويات والمساهمة في إعلاء صوت الحق والدفاع عن القدس وعن فلسطين، مؤكداً ان سلامة لبنان من سلامة فلسطين وتعافيه هو إسناد لفلسطين.

وتخلل الإحتفال عرض فلم وثائقي عن تاريخ فلسطين والمجازر التي ارتكبها الإحتلال الصهيوني بحق شعبنا منذ النكبة إلى يومنا هذا.

كما عرضت كلمات مسجلة لمسؤولي المنظمات الشبابية حيث كانت كلمة لعميد التربية والشباب في الحزب السوري القومي الإجتماعي إيهاب المقداد جاء فيها :

” أهلنا الكرام أبناء شعبنا البطل،

بمناسبة يوم العالمي للتضامن معكم، والذي جاء كمحاولة للتكفير عن الجريمة التاريخية المرتكبة بحق أرضنا وشعبنا في فلسطين عبر قرار الأمم المتحدة بتقسيم البلاد. في الذكرى الرابعة والسبعين لصدور القرار رقم 181، نحيي جهادكم ونضالكم وتضحياتكم وصمودكم على امتداد العقود الماضية حيث ارتقى خلالها عشرات الآلاف من الشهداء وتم أسر مئات الآلاف من المقاومين، هذا فضلا عن الجرحى وذوي الهمم.

نحن في الحزب السوري القومي الإجتماعي نفخر بأننا نشأنا في العام 1932 لنكون الخطة النظامية المعاكسة للمشروع اليهودي وواجهته السياسية المسماة الحركة الصهيونية. ولذلك كان أول شهداء الحزب الرفيق حسين البنا في العام 1936 الذي ارتقى من نابلس – جبل النار خلال تأديته لواجبه القومي في قتال العصابات اليهودية مدافعا عن أرض فلسطين التي تمثل بالنسبة لنا بوصلة الصراع ومعيار الحق.

ولأنها كذلك، فهي وفقا لقناعاتنا، شأن لبناني وشامي وأردني وعراقي وكويتي في الصميم كما هي شأن فلسطيني في الصميم.

عقيدتنا القومية تؤمن بكامل فلسطين التاريخية من البحر إلى النهر، ومن الناقورة حتى أم الرشراش.

فإلى نصر قريب استشرفناه مع مقاومتنا الباسلة في معركة سيف القدس، لدرجة أننا بتنا نراه قاب قوسين أو أدنى. نصر سنحققه جميعا، وسنحتفل به قريبا في عاصمتنا القدس طاهرة من دنس الإحتلال، حيث ستقر أعيننا عندما نرى علم فلسطين مرفرفا معلنا انتصار الحق كله على الباطل كله.”

وفي الختام جرى افتتاح معرض ثقافي وتراثي ضم مطرزات فلسطينية وأشغالا يدوية وحرفية ونحاسيات ورسوما على الزجاج والملابس وخشبيات، ومأكولات فلسطينية شعبية أشرف على إنجازها الإتحاد العام للمرأة الفلسطينية ومكتب المرأة الحركي ومركز التراث الفلسطيني ومركز الأمل للمسنين ومركز توابل للتراث الفلسطيني.

30/11/2021                                             الموقع (ssnp.online)  الرسمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *