الرئيسةالفروع

مديرية قرنايل في “القومي” احتفلت بعيد مولد باعث النهضة

ربيع الأعور: احتفال بولادة العقل والمعرفة وتأسيس الوعي القومي الاجتماعي لخلق إنسان جديد

أحيت مديرية قرنايل التابعة لمنفذية المتن الأعلى في الحزب السوري القومي الاجتماعي مناسبة الأول من آذار، عيد مولد باعث النهضة أنطون سعاده، وقامت برفع اليافطات وتنوير مكتب المنفذية ومحيطه وساحات البلدة ومنازل القوميين الاجتماعيين، كما تمّ تنظيم مسير بالسيارات جابت شوارع البلدة.

ونظراً للظروف الصحية، نتيجة كورونا، أقيم تجمّع رمزيّ في مكتب المنفذية، حيث ألقيت كلمات بالمناسبة.

استهلت الكلمات بكلمة لمدير مديرية قرنايل مروان الأعور فأشار إلى أن الاحتفال بميلاد سعاده، هو احتفال بميلاد أمة ناهضة تؤكد حقها في الحياة الحرة، وتواجه الجهل والتخلف والضياع.

وقال: جاء سعاده منقذاً وهادياً، فعيّن القضية وحدد الهدف، ووضع مفهوماً علمياً واضحاً لنشوء الأمم وبأن الأمة السورية، هي أمة تامة، أرضاً وشعباً، وأطلق نهضة قومية اجتماعية تعيد إلى الأمة السورية ألقها التاريخي ومكانتها بين الأمم، حاملة الهم القومي وتحارب المفاسد بكل اشكالها وكل الآفات الاجتماعية التي خلفتها عصور الانحطاط والاستعمار.

وختم: الأول من آذار مولد عهد جديد، عنوانه العز والكرامة، والقوة الحاسمة في تغيير مجرى التاريخ، وسعاده هو القائل: “إنّ فيكم قوة لو فعلت لغيّرت مجرى التاريخ”.

وألقى ناموس منفذية المتن الأعلى الأمين ربيع الأعور كلمة المنفذية فقال:

في الأول من آذار 1904 ولد أنطون سعاده، وولادته أضاءت الفجر وأبعدت ظلام الليل فبعث نوراً مشعاً على الأمة، أنبأت الطبيعة بولادته مع إطلالة الربيع. فتفتحت الأزهار وتفجّرت السواقي معلنة ولادة فتى آذار.

في الأول من آذار كانت الولادة ولادتين، الأولى الطفل أنطون سعاده والثانية ولادة النبوغ عند هذا الطفل الذي أسس في ما بعد النهضة القومية الاجتماعية لترفع من مرتبة الأمة وتضعها بين مراتب الأمم الحيّة الراقية وتعيد لها أمجادها الحضارية.

نما الفتى وشب فكانت له وقفة ضدّ الاستعمار التركي بنزع علمه المحلق فوق مدرسة برمانا.

انتفض ضدّ الظلم، الطغيان والاستعمار الفرنسي، وتمرّد على العادات والتقاليد البالية.

إنّ الاحتفال في الأول من آذار ليس تكريماً لأنطون سعاده الانسان فقط بل لأنطون سعاده الزعيم، القائد؟، المعلم الذي أعطى للأمة كل الحق والخير والجمال.

إنّ الاحتفال في الأول من آذار هو احتفال بولادة العقل، المعرفة وتأسيس الوعي القومي الاجتماعي لبناء نهضة بهدف خلق إنسان جديد أرقى بمناقب وأخلاق جديدة.

نبذ الزعيم كل ما يعطّل وحدة الأمة وسيادتها من أمراض اجتماعية كالطائفية والمذهبية والعائلية والعشائرية وتحكم الإقطاع واحتكار رأس المال والعمالة الأجنبية.

إننا يا معلم، في ذكرى ميلادك، أنت قريب منا رغم تباعد السنين منذ استشهادك على يد الطغاة، فأنت باق أيها القائد في المبادئ التي وضعتها والحزب الذي أسسته.

إنّ ميلادك هو ميلاد العنفوان الصامد كجبال أمتنا وصخورها.

في ميلادك هذا العام سوف نكون الشموع التي تضيء الطريق لأمتنا. طريق الخلاص على هدى تعاليمك التي بها نستنير وبها نرى غدنا الآتي مع النصر.

شارك في الحفل والنشاطات، ناموس المنفذية ربيع الأعور، الناموس المساعد حكمت الأعور، ناظر التدريب ناجي ضو، ناظر التنمية الإدارية باسم الدنف، مدير مديرية قرنايل مروان الأعور مع أعضاء هيئة المديرية، وأعضاء المجلس القومي سليم الأعور وسلامة الاعور، مفوض مفوضيّة جوار الحوز جوزف كساب ومجموعة من القوميين والطلبة.

2 – 3 – 2021                                                                     عمدة الإعلام

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *