الرئيسةالفروع

مديرية عينطورة في “القومي” ردّت على النائب حنكش: قولكم عن مجزرة عينطورة “ما يُسمّى مجزرة” تأييد لفعل القتل والإجرام

ردّت مديرية عينطورة التابعة لمنفذية المتن الشمالي في الحزب السوري القومي الاجتماعي على كلام النائب الياس حنكش لبرنامج “الحدث” على قناة الجديد أمس، واليوم بثت القناة ردّ المديرية، وجاء فيه:

رداً على كلام النائب الياس حنكش الذي صدر عبر شاشة محطتكم الزاهرة في برنامج “الحدث” 12/6/2020، نؤكد ما يلي:

أولاً: إنّ ما ذكره النائب حنكش بشأن قيام شبان من الحزب السوري القومي الاجتماعي “بضرب” أحد عناصر حزب الكتائب، وتوصيفه لمجزرة عينطورة الإرهابية بعبارة (ما يُسمّى مجزرة)، هو إمعان في السقوط الأخلاقي والإنساني وتماد مرفوض في التغطية على القتلة والمجرمين الذين ارتكبوا مجزرة عينطورة.

ثانياً، إنّ مجزرة عينطورة الإرهابية، مجزرة موصوفة ببشاعتها، وذكرى المجزرة لن تموت بالتقادم. فللشهداء الذين ارتقوا في المجزرة، أبناء وأحفاد ورفقاء، لم ينسوا مشاهد المجزرة المروعة بحق 21 قومياً اجتماعياً قتلوا على حائط الكنيسة ولن ينسوا.

إنّ وقع قول النائب حنكش عن مجزرة عينطورة “ما يُسمّى مجزرة”، ليس أقلّ من وقع المجزرة، فهو تعمّد نكأ جراح عائلات الشهداء، وهذا ما يجعل منه مؤيداً لفعل القتل والإجرام.

ثالثاً: إنّ الشخص الذي حاول “حنكش” أن يُظهره وديعاً ومسالماً، هو مجرم وقاتل، وأحد اقبج منفذي مجزرة عينطورة، ويتبع لنفس المجموعة الكتائبية الإرهابية التي عاثت قتلاً واجراماً من عينطورة الى ديك المحدي إلى أكثر من بلدة لبنانية.

رابعاً: نأسف للحال الذي وصل إليه بلدنا، حيث بات لمرتكبي المجازر من يدافع عن جرائمهم، وحيث العمالة للعدو اليهودي تحوّلت الى وجهة نظر، وهل هناك أخطر وأفظع من أن يكون للعملاء عائلة تمارس فعل الخيانة بحق وطن الجميع؟

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *