الفروع

مديرية عدبل تحيي ذكرى استهشاد الزعيم.. سنكمل المشوار حتى النصر مهما كانت الطريق طويلة وشاقة

بمناسبة الثامن من تموز ذكرى استشهاد الزعيم، نظمت مديرية عدبل التابعة لمنفذية عكار في الحزب السوري القومي الاجتماعي مسيرة رمزية الى ضريح الشهداء في البلدة، شارك فيها ناموس المنفذية سعد سكاف وأعضاء هيئة المنفذية وعدد من أعضاء المجلس القومي ومسؤولي الوحدات وكاهن البلدة الأب ريمون يعقوب وجمع من القوميين والمواطنين يتقدّمهم الأشبال حمَلة الأكاليل…

وبعد وضع الأكاليل وإلقاء التحية الحزبية، ألقى جورج البونجي كلمة المديرية وجاء فيها: في كلّ ثامن من تموز نجتمع ونأتي بصفوف منظمة رفقاء ومواطنين شيباً وشباباً.

تعوّدنا أن نأتي لنحجّ الى هذا الضريح المقدس، ضريح شهدائنا الذين ردّوا وديعة الأمة والذين ارتقوا دفاعاً عن كرامة الأمة وعزتها وشرفها وحريتها فبرّوا بقسمهم وقدّموا دمهم قرباناً على مذبحها.

وها نحن اليوم كما في الأمس وسنبقى أبداً نجدّد اللقاء ونجدّد العهد الذي قطعناه على أنفسنا بأننا سنكمل المشوار وسنظلّ في ساح الصراع والجهاد حتى النصر مهما كانت الطريق طويلة وشاقة.

أضاف: الثامن من تموز ذكرى استشهاد المعلم سعاده، وذكرى كلّ الشهداء، وهذه الذكرى هي محلّ اعتزاز، لأننا تعلمنا ان تفخر بالشهادة والاستشهاد وكلما ارتقى لنا شهيد لا نبكيه، لأنّ شهداءنا هم طليعة اتتصاراتنا الكبرى… والشهادة تعني لنا تجديد الحياة لأنها من أجل الحياة، تعني لنا الخلود والبقاء والاستمرار في الأجيال القادمة.

وتابع: في هذه المناسبة نوجه التحية إلى زعيمنا الخالد ونعاهده على الاستمرار بالسير على الطريق الذي رسمه لنا، مردّدين قوله: «إنّ أزمنة مليئة بالصعاب والمحن، تأتي على الأمم الحية، فلا يكون لها إنقاذ منها، إلا بالبطولة المؤيدة بصحة العقيدة .

وختم: «علّمنا سعاده، أن نقاتل من أجل الحياة، لا من أجل العيش، وأن نتحلى بالأخلاق والتخلي عن الأنانية، وأن نتعالى عن جراحنا الخاصة لنضمّد جرح الأمة النازف.

 

 

12/7/2019                                                                                               عمدة الإعلام

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *