الفروع

مديرية جديدة عرطوز في “القومي” نظمت رحلة إلى معلولا وصيدنايا بمناسبة عيد المقاومة والتحرير

منفذ عام حرمون: معركتنا مستمرة من أجل بناء مجتمع المعرفة وتحصينه وحتى دحر كل ارهاب واحتلال عن أرضنا

 

بمناسبة عيد المقاومة والتحرير، نظمت مديرية جديدة عرطوز التابعة لمنفذية حرمون في الحزب السوري القومي الإجتماعي رحلة إلى معلولا وصيدنايا شارك فيها عدد القوميين والمواطنين والأصدقاء. وكانت المحطة الأولى في معلولا بزيارة الأماكن الأثرية ودير القديسة تقلا، وكان في استقبال المشاركين رئيس الدير الإشمندريت متى رزق الذي رحب بالحضور وتحدث عن أهمية هذه المنطقة ومكانتها، وعن دور نسور الزوبعة وأبطال الجيش السوري في تحرير معلولا من المجموعات الإرهابية. بعدها قام المشاركون بمسير منظم ضمن فج معلولا المشهور.

وفي صيدنايا قصد المشاركون دير سيدة صيدنايا فاستقبلتهم رئيسة الدير الأم فبرونيا نبهان، وقدم ناظر الإذاعة خليل البحري عرضاً موجزاً عن واقع المكان وجغرافتيه وتضحيات الرفقاء في نسور الزوبعة الذين خاضوا معركة “الرادار” وجميع المعارك في القلمون وكان لهم دور أساسي وفعاّل في تحرير هذه الأرض من رجس الإرهاب كما في الأمة كلها.

بعد ذلك، اقيم حفل غداء في صيدنايا حضره وكيل عميد الإقتصاد ــ مدير مديرية صيدنايا مروان عازر، منفذ عام منفذية حرمون أسعد البحري مع عدد من أعضاء هيئة منفذية حرمون أحمد بشناق، خليل البحري وملحم ثابت؛ وناظر المالية في منفذية القلمون منى الزين.

تخلل الغداء كلمات، فتحدث مدير مديرية جديدة عرطوز حسام الشامي عن الإنتصار الذي حققته المقاومة في 25 أيار العام 2000، والذي تمثل بتحرير معظم جنوب لبنان من الاحتلال اليهودي، معتبراً أن هذا التحرير وهذا الانتصار جرى التأسيس له برصاصات البطل القومي الاجتماعي الشهيد خالد علوان على رصيف مقهى الويمبي في بيروت الصمود والبطولة. لذلك نقيم هذا النشاط بمناسبة عيد المقاومة والتحرير لنؤكد بأننا على عهد المقاومة ماضون حتى تحقيق الإنتصار الكبير الذي وعدنا به زعيمنا وقدوتنا أنطون سعاده .

أما منفذ عام منفذية حرمون أسعد البحري، فقد أشار إلى أن إنطلاق النشاطات الصيفية لهذا العام الحزبي ستكون حافلة، ونحن نركز لكي تكون هادفة، وتحت شعار “القلم بيد، والبندقية باليد الأخرى”، ذلك لأن معركتنا مستمرة من أجل بناء مجتمع المعرفة وتحصينه وحتى دحر كل ارهاب واحتلال عن أرضنا.  ونحن عازمون على المضي في هذه المعركة، ولا ننسى الشهداء وتضحياتهم فهم طليعة انتصاراتنا الكبرى، ةلولا دماء الشهداء لما كنا هنا اليوم.

وختم البحري: سنبقى على عهد المقاومة بالدم والكلمة حتى انتصار القضية التي نناضل ونقاوم لأجلها؛ قضية الأمة السورية، قضية حزبنا الحزب السوري القومي الاجتماعي.

كما تخلل الرحلة أغاني وأناشيد قومية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *