عبر الحدود

مأتم حزبي مهيب وجامع للأمين المناضل وديع حداد في ملبورن

مأتم حزبي مهيب وجامع للأمين المناضل وديع حداد في ملبورن

الأسمر: نحن بأمسّ الحاجة الى مَنْ هم بمستوى قامتك رجل من رجالات هذه النهضةِ العظيمة

 

شيّعت منفذية ملبورن في الحزب السوري القومي الاجتماعي الأمين المناضل وديع حداد بمأتم حزبي مهيب شارك فيه إلى جانب أبناء الراحل جهاد وأدونيس ووليد وكاتي وعائلاتهم، المنفذ العام سمير الأسمر وهيئة المنفذية والمسؤولين، وممثلو الأحزاب والتيارات والجمعيات والمراكز الاجتماعية والمؤسسات والأندية ووسائل الإعلام وجمع كبير من القوميين وأبناء الجالية.

بدأت مراسم التشييع بعرض يوثق مختلف محطات حياة الأمين وديع بالصور من عمار الحصن حتى آخر أيام حياته.

قصيدة رثاء

وألقى الشاعر القومي صباح عبدالله، قصيدة رثاء جاء فيها:

من قبل أسبوعين ودّعت العرين                                وتركت أرض الشام أرض الملهمين

ورجعت ع ملبورن لما الوقت حان                             لرفاق معهم عارك هموم السنين

بس المرض غدرك في آخرة الزمان                           والموت فاجأنا وغدرك يا أمين

خسارة كبيرة لأهلك وحزبك كمان                              يا شهم يا جبار يا نبع الحنين

قوم شوف الناس يا سيد المكان                                 نهر الدموع من العيون الباكيين

ولادك نادولك قوم يا نبع الحنان                               بحاجة إلك يا حامل الفكر الرزين

قوم يا حامل ميزان الاتزان                                    قوم يا رفيق النسور الخالدين

قوم يا إبن الوفا والعنفوان                                     شوف الخليقة والشباب الحاضرين

قوم شوف الحزن خيّم على الأبواب                           ع غيابك التارك جمر بقلوبنا

يحرق قلوب الأوفياء الصامتين                                قلوب الرفاق الصابرين الطيبين

***

يا بو جهاد العاشق دروب الجهاد                              فراقك جبرنا نلبس ثياب الحداد

كنت الأمين المخلص كنت الصديق                           كنت الكريم اللي عطى وع الكرم زاد

كنت كلّ ما تشوفنا بوقت ضيق                                والدهر عاكسنا وعلينا الضيق زاد

كنت صوبك طلّ ما ضلّ الطريق                             ومن زادك تزيد وما أطيب هيك زاد

***

عرفتك رفيق وناظر، عرفتك مدير                            عرفتك منفذ عام وعرفتك قدير

عرفناك صاحب مقدرة وصاحب ضمير                      تحلّ العقد بالصبر والفكر المنير

تحب الجميع تواجه الأمر العسير                              بحكمة وروية بالهداوة يا كبير

وحتى تصون الحزب ضحيت الكتير                          مع رفاقك والرجال الأوفيا

رمز البسالة كلّ ما يدق النفير

 

يا وديع بكرا بيوم الأربعين                                   بتوصل على باب السما لدارو جميل

رح تقشع رفاقك بلهفة ناطرين                                جان ونظام وأسد ونقولا ونبيل

ورشا وسليمان معهم واقفين                                   نبيه مالك مع سميح وكم أصيل

والوضع رح بيكون بالجنة حزين                             مأهّبين رفاق بالصف الطويل

بمنفذية ناشطة عبر الوجود                                   تجمع رفاق العز تبني المستحيل

***

 

اَيّ كلام اليوم بدي سمعك                                     نحن اللي كنا ننطرك تنسمعك

وأنت الأمين اللي بالفهم باع                                  ومعظم سنين العمر قضينا معك

خمسين عام من النضال من الصراع                        وما خفت سيف الموت مرة يقطعك

كنت الأمين المخلص وكنت الشجاع                        بالحق تنطق مين قادر يمنعك

قضيت عمرك بالحزب دون انقطاع                         كنت القوي وما كان قوة تردعك

قبطان كنت، بإيدك تهز الشراع                              تتقدّم صفوف البديعة نقشعك

وع الحصن رحت لأرضها أرض الشعاع                   وع عمار ارض العز أرضك مقلعك

زرتك وشفتك تسرح بهاك البقاع                            بأرض البطولة والكرامة منبعك

شو صعب أني ودعك أقسى وداع                          وقول تحيا سوريانا وودّعك

رفاقك وكلّ الأهالي والضياع                                في بلادنا ع بو جهاد ترحموا

وقالوا إلك الله معك الله معك

 

كلمة المنفذ العام

وألقى المنفذ العام سمير الأسمر كلمة قال فيها: تهربُ الكلماتُ، تخوننا العباراتُ وينسلُّ إلى قلوبنا شيئاً فشيئاً المُ الفراق.

بالطبع خسئ الفراق الجسدي أن يُنسينا حضور الروح فكيف إذا بالروح، روح إنسانٍ رفرفت حباً ودماثة خلقٍ واندفاعٍ وعطاءٍ متوّجةً بروحية قومية اجتماعية خالصة.

ماذا عسانا أن نقول في وداعك…

من أين نبدأ؟ وبماذا ننهي الكلام؟

تغادرنا أيها الأمين الأمين، ونحن حين نقولُ نحن نقصد أهلكَ أولادكَ. محبيكَ، مريديكَ، أبناءُ جاليتك، ابناءُ مجتمعك، أبناءُ حزبكَ وعقيدتكَ، أبناءُ امتك.

نحن بأمسِّ الحاجةِ الى مَنْ هم بمستوى قامتكَ. رجلٌ من رجالاتِ هذه النهضةِ العظيمةِ المنقطعةِ النظير. إنسانٌ محبٌ لناسهِ ورفقائهِ وأرضه.

تغادرنا اليومَ جسداً. ونحن نخوض أقصى الصراعات الوجودية التي مرت وتمر بأمتنا سورية. حتى غدت أيامنا مآس متحركة وآلاماً مثقلة وجراحاً نازفة.

من العراق إلى الشام إلى لبنان، جراح وآلام وغرق، وفلسطين جنوبنا السوري ترقص على أشلاء أبنائها وتسبح بدماء أطفالها.

يقول المعلم: “قد تكون الحرية حملاً ثقيلاً ولكنه حمل لا يضطلع به إلا ذوو النفوس الكبيرة…”

 

في وداع الكبار تعجز الكلماتُ عن وصف حجم الخسارة ولكن هذا الحضور أوفى الأمين وديع جزأ من حقه ويلخص تاريخه هو الذي كان قدوة في العمل الدؤوب والجهد والنضال ، تنكبَّ المسؤوليات الجسام في الوطن وعبر الحدود، نودّعك جسداً لكنك خالدٌ بيننا في منفذيتك بين رفقائك. في جاليتك بين محبيك. في حزبك.

منذ ذلك اليوم الذي رفع فيه يمناه زاوية قائمة لحياة سورية، في 16 تشرين الثاني من عام 1949 وحتى آخر زفراته جسد وقفة العز على مدار سبعين عاماً، هو عمره الحزبي بالتمام والكمال. مواقفه صلابته إيمانه زادت الحزب فخراً وافتخاراً، تضحيات لمعت مثالاً ساطعاً للنظامية والسوية الفكرية والأهمّ الروحية القومية الاجتماعية.

المناقب التي جسّدت خير تجسيد ذلك الإحساس المرهف، قوة العقل السوري، قوة التفكير والإبداع والتصوّر لا قوة المكانة المتراكمة المتبجّحة أو العقلية المتملقة والفوقية المجبولة بالنزعة الفردية المقيتة.

كنت رائداً للنفوس التي ولدت في النور وسارت في النور …

يقول المعلم “الذين ولدوا في عصر مظلم ولم تر أنفسهم النور قط لا يرجى منهم ان يروا ببصائرهم العمياء الألوان والظلال والخطوط والأشياء والقيم والطرق وأشكال الحياة ومعانيها والمثل العليا التي اعتنقتها النفوس التي ولدت في النور وسارت في النور.

بدأ مسيرته الحزبية في قريته عمار الحصن في عمق وادي النضارة منذ ان أقسم يمين الانتماء في السادسة عشرة من عمره الى جانب الرفيق انيس والرفيق فؤاد. تعلّم وعلّم في مدارس الحزب التي كانت منتشرة في الكيان الشامي في الخمسينات ومن ثم هجر مع رفقائنا، حلّ في عاليه وثم في بيروت حيث التحق في مديرية رأس بيروت وكان ناشطاً في صفوفها وفي الجامعة الأميركية حيث تابع تحصيله العلمي وعمله الحزبي. فكانت المحاولة الانقلابية في الكيان اللبناني وأصبحت القيادات الحزبية قيد الملاحقة، فكان للأمين وديع دور مهمّ في إخفاء وتهريب بعض الرموز الحزبية منها الأمين إميل رعد الذي كان عضواً في المجلس الأعلى وكان محكوماً بالإعدام، وقد ساهم الامين وديع في إخفائه وتهريبه الى الكيان الأردني.

هاجر الأمين وديع إلى استراليا عام 1967 انخرط في العمل الحزبي مباشرة أيام المديرية المستقلة وبعدها المنفذية والمعتمدية في سبعينات وثمانينات القرن الماضي، الى ما بعد العام 2000. لم يتوانَ يوماً عن تحمّل المسؤوليات الحزبية من مذيع الى ناموس ومدير ثم منفذ عام دون كلل أو ملل. بالإضافة الى تكليفه لعقود بتدبير شؤون الجالية والعمل الوطني في خدمة حزبه وجاليته ومجتمعه.

راوده حلم العودة الى الوطن فكان له ما أراد.

عاد الى عمار الحصن وأنهى بناء بيت العائلة وإعادة الحياة الى البساتين التي تركها والده وعمه وجده.
حزبياً أعاد النشاط والحيوية في متحده مؤسّساً لمديرية عمار من جديد ومن ثم عين ناظراً للإذاعة في منفذية الحصن.
حلت الأزمة والربيع المشؤوم في الشام فتحوّلت المنطقة الى ساحة صراع واحتلت قلعة الحصن.

استنفر الحزب قواه العسكرية، لبّت النسور على كلّ جبهات القتال، وكان منزل الأمين وديع في عمار مأوىً ومكاناً لاستراحة الرفقاء المقاتلين ومخزناً للذخيرة والسلاح وغرفةً للعمليات عند الحاجة.

أتخيّله كما هو دوماً. مرحباً مساعداً معطاءً مبتسماً.

وتحرّرت القلعة وكان له ما أراد محققاً حلماً آخر.

افتتح مكتباً لمديرية عمار في القرية، أعاد صناعة التاريخ وأعاد الحزب الى متحده.

كان أباً مثالياً يفيض محبةً وقدوةً ورقياً.

أيها المتفاني الدائم أمام العائلة الصغرى والكبرى، انّ عقلك الواسع وقلبك الكبير يجمع ويقرّب ويوجه ويشجع ويحفز.

واجه أسوأ أنواع المرض بصبر وصلابة قلّ نظيرهما بكبر وعنفوان نادرين ، بقي كبيراً وشامخاً وشجاعاً حتى النفس الأخير.

ها هو يعود اليوم الى ملبورن التي أحب ليعانق أولاده وأحفاده ورفقاءه وأبناء جاليته ومجتمعه.

اليوم بينما يستقبلك حضرة الزعيم مع أفواج الشهداء والرفقاء أتخيّل الأمين نبيل سيف والرفيق رشا البحري، سليمان نصرالله، نبيه خوري، نظام العبدالله، سميح ابي صبحة، الحج نقولا حداد، الشهيد فادي الشيخ، الأمين جان سالم، سليمان غزالة، خضر ساسين، عزمي حدارة، موسى رزوق، إسبر دياب، الياس دياب، والياس أندراوس يستقبلونك ونودّعك يا أميننا الوديع مؤكدين لك أنك ستبقى الأخ والأب والصديق والرفيق الموجه الملهم لنا جميعاً.

سنبقى أوفياء للمبادئ التي جمعتنا، لقيم التواصل والانفتاح التي كنت من روّادها وبسلوكك قد جسّدتها وهي طبعاً سلوك حزبك في كلّ ساح من ساحات الصراع.

ذكراك حضرة الأمين ماثلة في عقولنا وقلوبنا.

بسمتك، طلتك، روحك الطيبة نخوتك، اندفاعك، حماستك، حديثك، حتى عصبيتك باقية في ضمائرنا ووجداننا وتاريخنا.

ستبقى بكلّ مزاياك النبيلة في ذاكرتنا.

واختتم كلامي بما قال الزعيم الخالد: “قد تسقط أجسادنا أما نفوسنا فقد فرضت حقيقتها على هذا الوجود”.

البقاء للأمة والخلود لسعادة.

العائلة

 

وألقى أدونيس حداد (نجل الأمين الراحل) كلمة العائلة حيث شكر كل الذين قدموا العزاء.

هذا وقد لفّ النعش بعلم الزوبعة واصطفّ القوميون الاجتماعيون على جانبي الطريق والأيادي زاوية قائمة وتحية وداع للأمين الراحل الذي حُمل نعشه على اكتاف القوميين.

بعد الدفن قدمت منفذية ملبورن لقمة الرحمة في مكتب المنفذية وقد غص المكتب بممثلي الأحزاب الى جانب القوميين والأهل وأبناء الجالية والمحبين.

10/10/2019                                                                                               عمدة الإعلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *