الرئيسةمركزي

عميد الخارجية في “القومي” لرئيس دائرة العلاقات في “الشيوعي الصيني”: تحريض الولايات المتحدة على انتهاك سيادة الدول يمثل تهديداً للسلم والأمن الدوليّين

أكد عميد الخارجية في الحزب السوري القومي الاجتماعي قيصر عبيد أن قيام الولايات المتحدة الأميركية بتحريض بعض الدول ضد الصين في مسألة السيادة على بحر الصين الجنوبيّ، هو استفزاز غير مبرر، وتحريض على انتهاك القانون الدولي الذي يثبت حق الصين السيادي.

وفي رسالة وجّهها إلى رئيس دائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني سونغ تاو قال عبيد: إن التحريض الأميركي على انتهاك سيادة الدول، يمثل تهديداً للسلم والأمن الدوليين، وعلى المؤسسات الدولية أن تتحرك لوقف هذه الاستباحة الأميركية.

ولفت عبيد في رسالته، إلى أن الادارة الأميركية سبق أن وجهت اتهامات باطلة للحزب الشيوعي الصيني بمسؤوليته عن تفشي وباء “كورونا”، في وقت قدّمت الصين الشعبية نموذجاً يُحتذى في محاربة الوباء ومحاصرته في الصين، وفي الوقوف الى جانب دول العالم من خلال تقديم المساعدات لمواجهة الوباء.

وأشاد عبيد بسياسات الصين المرتكزة على التنمية والعدالة الاجتماعية وتحقيق الرخاء للشعب الصينيّ، مشدداً على أهمية دور الصين في مساعدة الدول في المجالات الاقتصادية والتنموية على كل الصعد، بما يساعد على التقدم والازدهار.

وختم: موكداً على تعزيز العلاقة بين الحزب السوري القومي الاجتماعي والحزب الشيوعي الصديق، ومشدّداً على أهمية ما تقوم به الصين من مشاريع تعود بالخير على شعبينا وشعوب العالم.

28/7/2020                                                                                           عمدة الإعلام

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *