الرئيسةمركزي

عميد الخارجية في “القومي” التقى سفيرة سويسرا والبحث تناول موضوعي (الاونروا) وعودة النازحين السوريين

التقى عميد الخارجية في الحزب السوري القومي الاجتماعي سفيرة سويسرا في لبنان مونيكا شموتز كيرغ، التي تترأس بلادها منظمة (الاونروا)، وجرى تبادل الأراء ووجهات النظر حيال التحديات المالية التي تواجه وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) بعد وقف الادارة الأميركية مساهمتها لهذه المنظمة.

كما تم بحث موضوع النازحين السوريين، لا سيما، الشق الانساني الذي يرخي بثقله على النازحين، حياتياً واجتماعياً.

عبيد

واشار عبيد خلال اللقاء إلى أن هناك مسؤولية انسانية واخلاقية تحتم على دول العالم، وخصوصاً الأوروبية منها، دعم (الاونروا) لتمكينها من أداء دورها كاملا، معتبراً أن انتفاء هذا الدور رهن بتطبيق قرار حق العودة، أي عودة الفلسطينيين إلى أرضهم. وشدد عبيد على أهمية مضاعفة المساهمات الأوروبية لسد العجز الحاصل في ميزانية (الاونروا).

من جهة ثانية عرض عبيد مع كيرغ لمبادرة الحزب القومي بخصوص عودة النازحين، وأوضح أن هناك دولاً عديدة وفي مقدمها الولايات المتحدة تضغط لمنع عودة النازخين بأساليب متعددة، علماً أن الدولة السورية تبدي استعدادا دائماً لعودة النازحين وتوفير حياة معيشية وخدمية مستقرة لهم. في حين أن لبنان ينؤ تحت وطأة أوضاع اقتصادية صعبة ولا يستطيع تحمل أعباء إضافية.

 كيرغ

بدورها، أكد كيرغ أن بلادها تحرص كما الدول الأوروبية على استمرار عمل الاونروا وبذل الجهود لتوفير الدعم لهذه المنظمة من أجل القيام بمسؤولياتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين، وأملت أن تساهم الدول العربية في توفير التمويل اللازم الذي يغطي العجز بعد توقف المساهمة الأميركية.

وفي موضوع النازحين، اعتبرت كيرغ أن المعاناة الانسانية التي يواجهها النازحون تتطلب معالجة جدية تنهي هذه المعاناة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *