; عميد الإعلام في "القومي" معن حمية شارك في مؤتمر إعلامي دعت إليه حركة أمل: اتجاهات الخطاب الإعلامي لحزبنا تعبّر عن قضية نؤمن بها ونعمل لانتصارها والثابت هو تحصين وحدة المجتمع وتبنّي خيار المقاومة سبيلاً وحيداً لتحرير أرضنا - SSNP
الرئيسةتقاريرمركزي

عميد الإعلام في “القومي” معن حمية شارك في مؤتمر إعلامي دعت إليه حركة أمل: اتجاهات الخطاب الإعلامي لحزبنا تعبّر عن قضية نؤمن بها ونعمل لانتصارها والثابت هو تحصين وحدة المجتمع وتبنّي خيار المقاومة سبيلاً وحيداً لتحرير أرضنا

 

عميد الإعلام في “القومي” معن حمية شارك في مؤتمر إعلامي دعت إليه حركة أمل:

اتجاهات الخطاب الإعلامي لحزبنا تعبّر عن قضية نؤمن بها ونعمل لانتصارها

والثابت هو تحصين وحدة المجتمع وتبنّي خيار المقاومة سبيلاً وحيداً لتحرير أرضنا

 

نحيي أبناء شعبنا المقاوم في فلسطين الذين يدافعون عن جنين ويتصدّون ببسالة للعدوان الصهيوني

 

 

أكد عميد الإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي معن حمية أنّ اتجاهات الخطاب الإعلامي لحزبنا تعبّر عن قضية نؤمن بها ونعمل لانتصارها، والثابت هو الوقوف الى جانب الشعب وحمل قضاياه وتحصين وحدة المجتمع، ورفض كلّ مشاريع التجزئة والتقسيم والفدرلة، وتبنّي خيار المقاومة سبيلاً وحيداً لتحرير أرضنا من العدو الصهيوني، (مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، الجولان، وفلسطين كلّ فلسطين) والتشديد على تطبيق الدستور، وبناء دولة المواطنة العادلة والقوية والقادرة في لبنان، ووأد النظام الطائفي الذي لا يُولِّد إلا الأزمات وتعزيز العلاقات المميّزة مع الشام، وإقامة مجلس تعاون مشرقي للتأزر والتعاضد الاقتصادي بين دول المشرق، للتخلص من أضرار الحصار والهيمنة الاستعمارية. ووجه تحية إلى أبناء شعبنا المقاوم الذين يدافعون عن جنين ويتصدّون ببسالة للعدو الصهيوني.

كلام عميد الاعلام جاء خلال مداخلة له في جلسة تحت عنوان: “إتجاهات الخطاب الإعلامي ومواكبته لوسائل الإعلام الحديثة، في إطار جلسات المؤتمر الإعلامي الأول الذي انعقد في فندق الريفييرا بدعوة من مكتب الاعلام المركزي في حركة أمل تحت عنوان: “دور وسائل الإعلام اللبنانية في بناء الخطاب السياسي الإيجابيـ

واستهلّ عميد الإعلام معن حمية مداخلته بتوجيه الشكر لمكتب الإعلام المركزي في حركة أمل وعلى رأسه الدكتور رامي نجم على إقامة هذا المؤتمر، الغني بمحاوره وموضوعاته، وأمِل أن يُحدث فرقاً في مسار إعادة الاعتبار لقواعد العمل الإعلامي وأخلاقياته.

وفي ما يلي نص المداخلة:

إنّ ثورة المعلوماتية التي حدثت وأدّت إلى هذا الضخ الهائل للمعلومات والمعارف، وضعتنا أمام مسؤولية الاستثمار فيها بهدف الارتقاء والتقدّم في المجالات كافة، من خلال خطاب إعلامي مؤثر في صناعة وتشكيل الرأي العام.

ولكن، لا بدّ من الاعتراف بأنّ ثورة المعلوماتية هذه، شكلت تحدّياً للشعوب والأمم، إذ أنّ ما اصطُلِح على تسميته “ضخّ المعلومات وتدفقها” هو خطأ شائع. لأنّ ما حدث حقيقة، كان اجتياحاً منظماً وُضعت آلياته في الخطاب الإعلامي الغربي الذي عاث تجهيلاً وتشويهاً في المعلومات وخداعاً للرأي العام، واستهدف الشعوب في هويتها وانتمائها، وأحدث اختلالاً في ميزان القيَم، وما رأيناه خلال العقدين الأخيرين، إبان الثورات الملونة والربيع العربي من الأدلة الساطعة.

في الحديث عن “اتجاهات الخطاب الإعلامي ومواكبته لوسائل الإعلام الحديثة”، لا بدّ من إبقاء هذه الجلسة مفتوحة، وأن تنتقل من هذا المؤتمر النوعي، إلى كلّ مكاتبنا ومصالحنا الإعلامية، فنناقش هذا العنوان على أساس المشتركات، لنرسم معاً اتجاهاً موحداً، تكون له مفاعيل مؤثرة لتشكيل الرأي العام وتكوينه. وإننا نعتقد بأنّ الخطاب الإعلامي الجهوي قد يكون حاجة لأيّ جهة منا، لكن مفاعيله تبقى محصورة في سياقات التعبئة الجهوية، وأحياناً كثيرة لا تفيد هذه التعبئة ضدّ الأخطار والتحديات المصيرية والوجودية.

 

بالنسبة لنا، اتجاهات خطابنا الإعلامي تعبّر عن قضية نؤمن بها ونعمل لانتصارها، والثابت هو:

ـ الوقوف الى جانب الشعب وحمل قضاياه.

ـ تحصين وحدة المجتمع، ورفض كلّ مشاريع التجزئة والتقسيم والفدرلة.

 ـ تبنّي خيار المقاومة سبيلاً وحيداً لتحرير أرضنا من العدو الصهيوني.

(مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، الجولان، وفلسطين كلّ فلسطين) وفي الحديث عن فلسطين، نوجه التحية الى أبناء شعبنا المقاوم الذين يدافعون عن جنين ويتصدّون ببسالة للعدو الصهيوني.

ـ التشديد على تطبيق الدستور، وبناء دولة المواطنة العادلة والقوية والقادرة في لبنان، ووأد النظام الطائفي الذي لا يُولِّد إلا الأزمات.

ـ تعزيز العلاقات المميّزة مع الشام، وإقامة مجلس تعاون مشرقي للتأزر والتعاضد الاقتصادي بين دول المشرق، للتخلص من أضرار الحصار والهيمنة الاستعمارية.

هذه العناوين قد تشكل قواسمَ مشتركة بين الحاضرين في هذا المؤتمر، وإنْ بنسب متفاوتة، لكن ثمّة عناوين لا تحتمل التباين، بل يجب أن تشكل قناعة راسخة وهي وحدة لبنان واستقراره وسلمه الأهلي وحقه المشروع في مقاومة العدو الصهيوني لتحرير ما تبقى من أرض محتلة، لذا علينا أن ننطلق من هذا المشترك الوطني، لنضع خارطة طريق تضبط الخطاب الإعلامي الجامع في هذا الاتجاه.

أكثر من ذلك، يصعب الوصول الى نتيجة حول اتجاهات الخطاب الإعلامي ومواكبته لوسائل الإعلام الحديثة، قبل أن نحدّد طبيعة وسائل الإعلام الحديثة. هل هي وسائل الإعلام المرئية والمسموعة أم المواقع الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي، أو هي كلها؟ وهل هي التي نديرها نحن أو بشكل عام؟

الجواب عن هذا السؤال يحتاج وقتاً أطول من المتاح، وقد لا يؤدّي الغرض، لكن من المفيد أن نضع أسس اتجاهات الخطاب الإعلامي وآليات تسويقه بأساليب سلسة وجذابة، شرط أن يكون مرتكزه الحقيقة. فالحقيقة وإنْ كانت على صراع مستدام مع الباطل لكنها في النهاية هي الحقيقة…

نحن معنيون بأن نحصّن الخطاب الإعلامي بمعايير الرزانة في وجه معايير التفاهة.

انّ الاتجاه الأصحّ والأسلم والذي يأتي بالنتيجة المضمونة دائماً، حتى ولو بعد حين، هو الاتجاه الذي لا يحيد عن الدقة والمصداقية، لأنّ الاتجاهات الأخرى التي تتوسّل معلومات غير صحيحة أو غير دقيقة أو تتقصّد اعتماد نمط من البروباغندا والضخ الاعلامي، إنما يكون مفعولها مرتبطاً بموعد ظهور الحقيقة، خاصة أننا نعيش اليوم في عصر التكنولوجيا السريعة التطور

أيضاً فإنّ من يعتمد أسلوب حرف الأمور عن حقيقتها، ويحاول التأثير على الرأي العام بهذا الأسلوب، لا يكون فاقداً للمصداقية فقط، بل يكون فاقداً للحجة والبرهان، ويكون خطابه الإعلامي ضعيفاً ومفكّكاً، حتى لو ظهر في البداية غير ذلك

وعليه نقترح التالي:

أولاً: أن تنبثق عن هذا المؤتمر لجنة متابعة، تتولى جمع خلاصة نقاشات الأحزاب والقوى والهيئات والمؤسسات وما قد تتوصل إليه من اقتراحات بشأن تحديد اتجاهات الخطاب الاعلامي… وان تعدّ ورقة بمثابة ميثاق، يتضمّن كلّ الأمور التفصيلية وصولاً إلى المفردة والمصطلح.

ثانياً: وضع لائحة بالمصطلحات التي ركز عليها الخطاب الإعلامي الغربي خلال العقدين الأخيرين والتي عملت وسائله الإعلامية الخاصة والعامة، وتلك التي تعمل ضمن أجندته على تشكيل صورة نمطية لدى الرأي العام، لتدمير المجتمعات التي ترفض الاحتلال الصهيوني والهيمنة الأميركية. (مصطلحات الحرية ونشر الديمقراطية وحقوق الانسان وأسلحة الدمار الشامل والكيماوي وأنظمة الاستبداد والفساد وغيرها) والمنصات التي استخدمت (شاهد عيان وغيره) وهذه اللائحة تفيد في وضع لائحة مصطلحات مضادة، أساسها الحقيقة.

ثالثاً: تحرير مصطلح “الجدير ذكره” من سطوة الإعلام الغربي، ووضعه في أساسيات اتجاهات خطابنا الإعلامي المواكب لوسائل الإعلام الحديثة.

والجدير ذكره، أنّ فلسطين احتلت في العام 1948، إنفاذاً لوعد بلفور المشؤوم بإنشاء وطن قومي لليهود على أرض فلسطين، وأنّ المقاومة نشأت كخيار لا بدّ منه لدحر الاحتلال ومواجهة العدوان.

أكرّر الشكر للجهة الداعية، وحسناً فعلت أنها أطلقت عليه المؤتمر الإعلامي الأول، ومسؤوليتنا جميعاً أن نواصل النقاش لنصل الى الغاية المرجوّة.

التحية لكم جميعاً. وشكراً

وحضر عميد الاعلام جلسة الافتتاح كما حضر مع عميد التربية والشباب ايهاب المقداد وعميد العلاقات العامة د. فادي داغر جلسات المؤتمر.

 

4/7/2023                                                  عمدة الإعلام

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى