الرئيسةمركزي

عميد الإعلام في “القومي” عزّى بالضحايا الذين قضوا جراء غرق مركبهم قبالة ساحل طرابلس: للشروع في معالجة أسباب تيئيس اللبنانيين ودفعهم الى المصير المجهول

أعرب عميد الإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي معن حمية، عن أصدق مشاعر العزاء بالضحايا الذين قضوا جراء غرق مركبهم قبالة ساحل طرابلس داعياً إلى تكثيف عمليات البحث عن المفقودين.

ورأى عميد الإعلام في تصريح: أن ما حصل فاجعة كبيرة، سبّبت آلاماً بالغة لعائلات الذين قضوا نحبهم، ولجميع اللبنانيين دون استثناء, إنها فاجعة تعكس حجم المعاناة للسواد الأعظم من اللبنانيين نتيجة انعدام أبسط فرص العيش.

واعتبر أن الأوضاع المعيشية والاقتصادية الصعبة تدفع الكثير من الناس للهجرة ولو إلى آخر الدنيا بحثاً عن حياة كريمة افتقدوها في بلد غارق في طائفيته وفساده، ويعيث فيه التجار والمحتكرين جشعاً واجراماً، ويفتقد أبسط قواعد العدالة الاجتماعية.

وشدّد على ضرورة إجراء التحقيقات اللازمة لكشف ملابسات الفاجعة، داعياً إلى الشروع في معالجة أسباب تيئيس اللبنانيين ودفعهم الى المصير المجهول.

وختم عميد الإعلام متقدماً باسم الحزب السوري القومي الاجتماعي من عائلات الضحايا وأهلنا في طرابلس وكل لبنان بأحر التعازي. ومترحماً على الضحايا  البريئة.

 

24/04/2022                                                          عمدة الإعلام

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *