الرئيسةتربية وشبابمركزي

عمدة التربية والشباب تختتم مخيم الطلبة المركزيّ بحفل تخرّج في منتجع روتانا في الحواش – الحصن

عميد التربية والشباب إيهاب المقداد: مخيماتنا لتزويد شبابنا وطلابنا بعلوم وخبرات تعينهم في قيادة مؤسساتهم التربويّة والتعليميّة وقيادة متحداتهم وتخريج جنود للحرب والإعلام والعلم

 

نائب آمر المخيم بشر حوري: نخرّج نخبة طالبيّة نهضويّة آمنت بأن الحياة كلها وقفة عز نخبة أحرار من أمة حرة لا تقبل القبر مكاناً لها تحت الشمس

 

اختتمت عمدة التربية والشباب في الحزب السوري القومي الاجتماعي مخيم الطلبة المركزي خلال حفل تخرج في منتجع روتانا في الحواش.

المخيم الذي بدأ يوم الاثنين 12 ايلول 2022 تضمّن العديد من الأنشطة وتخللته دروس إذاعيّة وثقافية وتربوية ورياضية وتدريبية، إضافة الى محاضرات كان أبرزها لرئيس المكتب السياسي في الشام د. صفوان سلمان تحت عنوان “صراع المفاهيم”، ولعميد الثقافة والفنون الجميلة الدكتور كلود عطية بعنوان “المجتمع معرفة والمعرفة قوة – طرق وأساليب التفكير العلميّ عند الطلبة” ولوكيل عميد الإذاعة في الشام الدكتور حسام الشامي تحت عنوان “غاية الحزب”.

كما تخللت المخيم ورشة عمل بعنوان “أساليب العمل للطلبة الجامعيين في جامعاتهم ومتحداتهم” أدارها عميد التربية والشباب إيهاب المقداد، وشارك فيها أعضاء اللجنة الإذاعية في المخيم.

ونظمت هيئة المخيم مسيراً للمشاركين جاب الشوارع الأساسية والفرعية في بلدة الحواش وقد استقبلوا من الأهالي بالترحيب.

حضر حفل التخرّج عميد التربية والشباب ايهاب المقداد، العميد شادي اليازجي، عضو هيئة منح رتبة الأمانة الياس خليفة، وكيل عميد التربية والشباب في الشام الرفيق براء جلقان، ناموس عمدة الدفاع جورج سليم، عضو هيئة عمدة الدفاع حسين زهران، منفذ عام الحصن سعدالله اليازجي وهيئة المنفذية، منفذ عام حلب طلال حوري وأعضاء من هيئة المنفذية، منفذ عام صافيتا الياس حواط وأعضاء من هيئة المنفذية ومنفذ عام سلمية عدنان الجرف وأعضاء من هيئة المنفذية، اضافة الى عدد من المسؤولين الإداريين من منفذية الحصن وحشد من القوميين والمواطنين.

بداية قدم المشاركون عدداً من العروض التدريبية وفقرات فنية ورياضية.

وعرّف الحفل كل من زينب خير بك ود. سارة عبود.

وألقى كلمة المشاركين الطالب محمد الترك فشكر هيئة المخيّم على ما بذلته من جهود، وقال: اليوم نغادر مخيم الطلبة المركزي، الذي تعلّمنا فيه دروساً في العقيدة والنظام والإذاعة والثقافة والانضباط، وما تعلّمناه سنترجمه في متحداتنا، فنحن حزب النهضة القومية، وفينا قوة لو فعلت لغيرت وجه التاريخ وانها لفاعلة.

بعده ألقى الطالب الطيب هنانو حوري قصيدة.

حوري

وألقى كلمة هيئة المخيم نائب الآمر بشر حوري وجاء فيها:

أبلغكم تحيّات نسر النهضة السورية القومية الإجتماعية الأمين أسعد حردان رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي الجزيل الاحترام الذي يتابع باهتمام بالغ مع حضرة عميد التربية والشباب الأمين إيهاب المقداد الجزيل الاحترام تنفيذ برنامج عمل المخيم ونتائجه طالباً أن أنقل محبته وتحياته وتقديره واعتزازه بكم جميعا هيئة ومدربين ومتدربين وداعمين وحاضنين من أهالي منطقة الحصن ووادي النضارة على جهودكم التي ساهمت في إنجاح هذا المخيم التربوي الشبابي الطالبي خاتمة مخيمات الحزب الصيفية التي أقامتها عمدة التربية والشباب في الشام ولبنان تحت شعار “فلسطين القرار والمواجهة” دعماً لمقاومة شعبنا في جنوبنا السوري السليب.

نحتفل اليوم بتخريج نخبة طالبيّة نهضويّة آمنت بأن الحياة كلها وقفة عز، أحرار من أمة حرة لا تقبل القبر مكانا لها تحت الشمس، نقف معاً أو نسقط معاً في حرب الوجود القومية وتحقيق النهوض القومي على امتداد الوطن بإعادة بناء الإنسان غاية الحياة ومنطلق الحياة لتنهض وتحيا سورية بقوة إرادتكم وعزيمتكم الصادقة المستمدة من ايمانكم بأنفسكم وأمتكم ووطنكم بأنكم أصحاب قضية محقة قضية الأمة والوطن السوري المستمدة من مبادئ الحزب وغايته وروحية الأمة وقيمها الأسمى ومثلها العليا الحرية، بمناقبية صراعية وإيمان راسخ بأن مصلحة سورية فوق كل مصلحة وهي المعيار الأخلاقي النهضوي لتجسيد انتمائنا وتقييم أعمالنا. فالنبت الصالح ينمو بالعناية والرعاية.

لقد جسّد حزبنا عبر تاريخه النضالي وقفات العز في ساحات الجهاد في فلسطين ولبنان والعراق ولا زال نسور العز القومي يجسدون وقفات العز إلى جانب جيشنا القومي في الشام بقيادة الرئيس بشار الأسد قائد مسيرة النصر وإعادة البناء .

وقال: زعيمي آمنت بنا أمة عظيمة المواهب جديرة بالمجد والخلود، قائلاً إن فيكم قوة لو فعلت لغيّرت وجه التاريخ وإنها لفاعلة. وها هي وجوه أبناء الحياة طلبة الحزب السوري القومي الاجتماعي الماثلة أمامي كلها عزيمة وإصرار إرادة نهوض وقرار انتصار مؤمنة بأننا ملاقون أعظم انتصار لأعظم صبر في التاريخ بقوة السواعد والقلوب والأدمغة، القوة الحقيقية النهضوية الفاعلة الفعّالة لتحصين الحزب والأمة من المفاسد والفاسدين طلبة اليوم قادة المستقبل المشرق.

زعيمي آمنت بنا فآمنا بك زعيماً ومعلماً وهادياً قائداً قدوة واجهت الطغاة بوقفة عز خالدة شهيداً قائلاً أنا أموت أما حزبي فباق، أنا أموت أما أبناء عقيدتي فسينتصرون وسيجيء انتصارهم انتقاماً لموتي.

زعيمي ها هم أبناء عقيدتك لبّوا النداء، فكان منهم وجدي وسناء، خالد الأزرق، ومحمود قناعة، سمير قناطري وعبدالله قيروز. عهداً لك يا زعيمي ولشهداء الأمة نحن طلبة الحزب السوري القومي الاجتماعي أن نكون الجند الأوفياء لحزبنا وأمتنا لتحقيق نهضة الأمة عزتها نجسّد قولاً وعملاً كل ما فينا هو من الأمة وكل ما فينا هو للأمة حتى الدماء التي تجري في عروقنا عينها ليست ملكاً لنا بل وديعة الأمة فينا متى طلبتها وجدتها .

 

المقداد

وألقى عميد التربية والشباب ايهاب المقداد كلمة جاء فيها:

نلتقي اليوم مجدداً، وقد جمعت شملنا زوبعة حمراء باتت قانية أكثر مما مضى بعد أن توهّجت بدماء شهداء التحقوا بركب الفداء القوميّ الذي كان باكورته الشهيد الرفيق حسين البنا، ابن بلدة شارون في جبل لبنان، والذي ردّ إلى الأمة السورية وديعتها بأن ارتقى شهيداً من نابلس أثناء قيامه بواجبه الجهاديّ في مواجهة قطعان المغتصبين في العام 1936.

وقال: لقد نشأ الحزب السوري القومي الاجتماعي، وفي نشأته عز، ليكون الخطة النظامية المعاكسة للمشروع اليهودي الاحتلالي وحركته السياسية المسماة بالحركة الصهيونية.

لذلك، كانت سورية الجنوبية – فلسطين بالنسبة لنا هي بوصلة صراع الوجود، وهي لا تزال كذلك وستبقى.

فكان قرار الحزب أن يطلق هذا العام على كافة مخيماته التي أقامها على امتداد أمتنا السورية اسم “فلسطين – القرار والمواجهة”.

ولأننا نؤمن أن الطلبة هم نقطة ارتكاز في العمل القوميّ، خصصنا لهم مخيمات متقدّمة يتلقون فيها علوماً وتدريبات مميّزة تكون لهم عوناً في قيادة مؤسساتهم التربوية والتعليمية وقيادة متحداتهم السكنية باتجاه القاعدة الأسمى والتي هي “مصلحة سورية فوق كل مصلحة”.

لقد كان لهذه المخيمات الثابتة والمتتابعة رغم كل الظروف القاسية التي مرت بها بلادنا، كان لها أكبر الأثر في رفد ساحات الجهاد بجنود من جميع الاختصاصات. جنود في المعركة العسكرية، وجنود في السياسة والإذاعة والإعلام، جنود في الاقتصاد والإدارة. فكان خريجو هذه المخيمات خير انعكاس لمبادئ الحزب السوري القومي الاجتماعي الموحدة الجامعة لكل أبناء الأمة السورية.

وتابع: نحن لا نراهن عليكم، لأن الرهان يحتمل الخسارة كما يحتمل الربح. لكننا نثق بكم وبقدراتكم على قهر كل الصعوبات مهما قست وعتت.

وختم: في نهاية كلمتي، أنوّه بكل رفيق ومواطن أدّى واجبه القومي في سبيل إنجاح هذا المخيم، وإظهاره بالصورة المميّزة التي رأيتموها. وأتوجه بالشكر والتقدير إلى كل من تحمل معنا أعباء إقامة هذا المخيم، مقدّرين لهم حرصهم على حزب الأمة السورية الحزب السوري القومي الاجتماعي.

بهذا الإيمان نحن ما نحن، وبهذا الإيمان نحن ما سنكون. وبما نحن وبما سنكون سيظل هتافنا في العالم يدوي “لتحي سورية وليحي سعاده”.

 

ختاماً نال شرف خفض العلم ايذاناً بإنتهاء الدورة المشتركان، عبد المير (نجل الشهيد البطل الرفيق بشار المير)  وبشير اسبر.

د. صفوان سلمان                                العميد ايهاب المقداد

نائب آمر المخيم بشر حوري يلقي كلمة المخيم            الطالب محمد الترك يلقي كلمة المشتركين

الطالبة زينب خير بك                                                                الدكتورة سارة عبود

العميد الدكتور كلود عطية يلقي محاضرته                   الوكيل الدكتور حسام الشامي اثناء محاضرته

الطالب الطيب هنانو حوري يلقي قصيدة                                                  نور علي

 

الطالب جبران الأحمد                                   الطالبة تيريزا يازجي                   الطالبة مايا عيسى

19/9/2022                                                عمدة الإعلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *