تقارير

عطايا: صفقة القرن تستهدف هويتنا الفلسطينية كلاجئين وتستهدفنا كحركات مقاومة والمطلوب الإقلاع عن وهم التفاوض والتمسّك بخيار المقاومة طريقاً للتحرير

أشار ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان إحسان عطايا‎ إلى أن “الرئيس الأميركي يريد من خلال صفقة القرن التي أجمع الفلسطينيون على رفضها، إعطاء جرعة انتخابيّة لنتنياهو، وفرض صيغة “سلام” على الطريقة الصهيونية، أيّ شرعنة الاحتلال وتكريسه كأمر واقع، وتصفية القضية الفلسطينية بشكل كامل؛ إذ إن هذه الصفقة تستهدف هويتنا الفلسطينية كلاجئين، وتستهدفنا كحركات مقاومة، كما تستهدف أرضنا ومقدّساتنا في فلسطين التاريخية”.

وقال عطايا في تصريح لموقع الحزب السوري القومي الاجتماعي الرسمي (ssnp.online) وجريدة “البناء”: “إن الرفض الفلسطيني لهذه الصفقة على كل المستويات سيُفشل هذه المؤامرة، ولكن لا بدّ من المسارعة إلى عقد لقاء وطني جامع على مستوى القيادات الفلسطينية الأولى تحضره كل القوى والفصائل، لاتخاذ موقف تاريخي جريء، ووضع خطة إستراتيجية للتعامل مع صفقة ترامب وإفشالها، وإحياء انتفاضة جماهيرية واسعة في الداخل الفلسطيني رفضًا للمساس بمقدساتنا وبحقوقنا التاريخية”.

أضاف: إن إعلان ترامب يستدعي مراجعة خيار “السلام” مع كيان الاحتلال من قبل السلطة الفلسطينية، وأن تتبنى خيار المقاومة بكل أشكالها، وأن تتخلّى عن الوهم بتسوية مع العدو الصهيوني، وتقتنع بأن مسار المفاوضات مع هذا العدو لا ينتج عنه إلا ضياع مزيد من الأرض والحقوق الفلسطينية، ولا يؤدي إلا إلى الفشل، واتفاقية أوسلو أكبر شاهد على ذلك.

وتابع قائلاً: المطلوب من السلطة اليوم، بعد موقفها الرافض لصفقة ترامب، هو فك كل الارتباطات الناتجة عن اتفاقية أوسلو مع العدو الصهيوني، وإيقاف التنسيق الأمني، وإعلان المدن والقرى الفلسطينية في الضفة الغربية مناطق محتلة، وإعلان الكفاح من أجل تحرير فلسطين. وهذا هو مطلب الشعب الفلسطيني الذي يتمسك بنهج المقاومة، وينادي بإلغاء اتفاق أوسلو بشكل تام مع العدو الصهيوني المستفيد الوحيد منه، لأن المقاومة أثبتت جدواها على مدى تاريخ النضال الفلسطيني، وهي الوسيلة الأنجع لتحرير فلسطين وكل المقدّسات من دنس الاحتلال الصهيوني المجرم.

وإذ أضاف: لقد شاهدنا منذ أكثر من سنتين كيف استطاعت مسيرات العودة التي أظهرت تلاحم الشعب الفلسطيني مع مقاومته أن تعرقل تمرير هذه الصفقة على النحو المرسوم لها، مما أدى إلى إرغام ترامب على تأجيل الإعلان عنها مرات عديدة، وتعويضًا عن فشله عمد إلى تسويق التطبيع، وتسريع الخطوات على هذه الطريق التآمرية، مع أنظمة عربية بعيدة كل البعد عن العروبة وفلسطين، قال: ولذلك ندعو الجميع إلى تجسيد الموقف الرافض لإعلان ترامب إلى وحدة حقيقية للصف الفلسطيني، وعدم الاكتفاء بالشعارات، لأن قضيتنا الفلسطينية تمرّ بمرحلة خطيرة جدًّا، ما يحتم علينا وضع الخلافات جانبًا، وإنهاء الانقسام البغيض الذي استفاد منه العدو الصهيوني على حساب مصلحة الشعب الفلسطيني.

ودعا كل الشعوب العربية إلى التحرك السريع قبل فوات الأوان، فالقدس اليوم وكل المقدسات وفلسطين في خطر داهم، وعلى شعوب أمتنا في هذه اللحظة التاريخية المفصلية مسؤولية كبرى تجاه القضية الفلسطينية، وعليها أن تتحمّل هذه المسؤولية في مساندة الشعب الفلسطيني، ودعم مقاومته حتى إفشال كل المؤامرات وتحرير كامل التراب الفلسطيني.

ودعا الشعب الفلسطيني في الداخل إلى إحياء انتفاضة شاملة تواجه الاحتلال، ولا تتوقف حتى طرد المحتل من أرضنا. وكذلك تفعيل العمليات البطولية ضد جنود الاحتلال الصهيوني، حتى يعلم أن لا مكان له على أرض فلسطين المباركة.

ورأى أن الشعب الفلسطيني في الشتات مدعوّ اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى تعزيز العمل المشترك لتثبيت حقه في تحرير أرضه والعودة إليها، ورفض كل أشكال التوطين أو التذويب التي تستهدفه خارج أرضه المحتلة. ونطالب الدول المضيفة ألا تخضع للضغط الأميركي في هذا الاتجاه، ولا تلتفت إلى الإغراءات المالية الموعودة بها من أجل استيعاب اللاجئين وإلغاء هويتهم الفلسطينية.

وأكد أن إعلان ترامب عن صفقته في نهاية العام 2017، وإعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني آنذاك، وإعلان تفاصيل هذه الصفقة منذ أيام، هو بمثابة إعلان حرب على الفلسطينيين، وأن الإدارة الأميركية عدوة للشعب الفلسطيني كما الكيان الصهيوني تمامًا. ومن هذا المنطلق نؤكد رفضنا القاطع لهذه الصفقة المؤامرة بشكل واضح، وندعو مجددًا إلى تحشيد القوى من أجل مواجهتها وإسقاطها.

وختم: نعتبر أن إعلان ترامب عن تفاصيل صفقته من طرف واحد يدلّ على مدى الصلف الأميركي، والاستخفاف بقضايا الأمة وشعوبها وقياداتها. ويؤكد على الفشل المسبق لهذه الصفقة، وعلى الأزمة الكبرى التي يعانيها ترامب وصديقه نتنياهو، والتي اضطرته إلى الاستعجال بهذا الإعلان. على الرغم من أنه لن يغيّر من الواقع شيئًا، فلن نسمح لهذه الصفقة بأن تمرّ، وشعبنا الفلسطيني في الداخل وفي الشتات سيبقى متمسكًا بكل حقوقه، وسيناضل من أجل تحرير فلسطين والعودة إلى دياره، ولن يقبل التوطين أو التهجير أو محاولة تذويبه في أماكن انتشاره، ومقاومته حاضرة بكل قوتها، وحاضنتها الجماهيرية الواسعة خير سند لها، ولن تسمح لأحد بانتزاع عناصر القوة من يدها، ولا سيما سلاحها الذي بات ركيزة وضمانة لاستمرار المقاومة بشكل فعّال، على طريق التحرير والعودة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *