الرئيسةمركزي

سماح مهدي في احتفال “الشعبية” بذكرى انطلاقتها:  حقنا في المقاومة قائم ومستمر حتى تحرير كامل أرضنا المحتلة

شارك عضو المجلس الأعلى في الحزب السوري القومي الاجتماعي سماح مهدي في سلسلة نشاطات أقامتها  الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بمناسبة الذكرى الواحدة والخمسين لانطلاقتها، استهلت بزيارة روضة شهداء المقاومة الفلسطينية عند مستديرة شاتيلا في بيروت حيث تم وضع إكليل من الزهر على أضرحة شهداء الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وشهداء المقاومة الفلسطينية، بحضور مسؤولي الجبهة وممثلي الأحزاب والقوى والفصائل اللبنانية والفلسطينية.

بعد كلمة تعريف لفتحي أبو علي، ألقى مسؤول العلاقات السياسية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان أبو جابر لوباني كلمة أكد فيها ضرورة إنجاز الوحدة الوطنية الفلسطينية، كما أكد على انتهاج المقاومة بكل أشكالها، وفي مقدمتها الكفاح المسلح حتى تحرير فلسطين .

وحيّا أبو جابر العمليات البطولية التي ينفذها أبطالنا في فلسطين، وتحديداً في الضفة، ودعم أهلنا في انتفاضة مسيرة العودة بغزة .

تلا ذلك إيقاد لشعلة المقاومة في ساحة الشهيد أبو علي مصطفى داخل مخيم شاتيلا ، وأعقب ذلك مسيرة داخل المخيم قصدت روضة الشهداء حيث وضعت أكاليل من الزهر ، و بعدها توجه المشاركون إلى قاعة الشعب حيث قدموا التهاني لقيادة الجبهة.

مهــــــــدي

وألقى عضو المجلس الأعلى سماح مهدي كلمة الحزب السوري القومي الاجتماعي فهنأ الجبهة بذكرى انطلاقتها مؤكداً بأننا ومناضلي الجبهة الشعبية رفقاء سلاح مقاوم قاتلنا معا كتفا إلى كتف دفاعا عن فلسطين .

وقال: من منا لا يذكر عملية نهاريا البطولية التي نفذتها في 10/07/1986 مجموعة مشتركة من أبطال الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (مجموعة الشهيد غسان كنفاني) ضمت الشهداء خليل خطاب وعبد الإله شهاب وعبد الهادي كاظم إلى جانب نسر من نسور الزوبعة الاستشهادي محمد قناعة. إن تلك العملية البطولية شكلت أنموذجا يحتذى لوحدة الدم بين أبناء الأمة الواحدة، و إسقاطا غير مسبوق للحدود الوهمية التي وضعتها “سايكس بيكو”. فلقد عبرت المجموعة الاستشهادية من لبنان إلى فلسطين بقارب مطاطي اخترق كل وسائل الأمن و الحماية لجيش الاحتلال، واشتبكت في ملحمة بطولية لساعات مع قوات العدو ملحقة بهم خسائر كبيرة بين قتيل و جريح.

وختم مهدي: إن الحزب السوري القومي الاجتماعي الذي نشأ ليكون الخطة النظامية المعاكسة للمشروع اليهودي المعادي لأمتنا، يؤمن أن حقنا في المقاومة قائم ومستمر حتى تحرير كامل أرضنا المحتلة. وهو يؤكد على حرصه على توحيد كل القوى الوطنية والمقاومة في سبيل استرجاع حقنا المغتصب في فلسطين كل فلسطين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *