مركزي

حضور حاشد في توقيع كتاب «سورية والكيميائي بالوقائع والوثائق» بمكتبة الأسد بدمشق

المقداد: سورية ملتزمة بتحقيق الأمن والسلم الدوليين على الرغم من كل التهديدات من قبل التنظيمات الإرهابية وداعميها

مرعي: الكتاب مساهمة متواضعة في كشف الحقائق بوجه التضليل الذي استهدف سورية خلال العدوان عليها منذ العام 2011

 
وقّع عضو المكتب السياسي المركزي في الحزب السوري القومي الاجتماعي (عضو مجلس الشعب السوري) الدكتور أحمد مرعي كتابه «سورية والكيميائي بالوقائع والوثائق» خلال حفل اقيم في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق.
حضر حفل التوقيع حشد من المسؤولين والشخصيات الرسمية والحزبية، وتقدم الحضور نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد، معاون وزير الثقافة علي المبيض، عدد من أعضاء السلك الدبلوماسي، الملحق الثقافي في السفارة الايرانية، مدير مكتبة الأسد الوطنية اياد المرشد، ممثلو الأحزاب والمنظمات الشبابية والطلابية، وجمع من الاعلاميين والمهتمين.
كما حضر رئيس المكتب السياسي في الحزب السوري القومي الاجتماعي في الشام عضو القيادة المركزية للجبهة الوطنية التقدمية د. صفوان سلمان، عميد العمل والشؤون الاجتماعية في الحزب بطرس سعادة، أعضاء المكتب السياسي (النواب) مازن عزوز، بشار يازجي، د. سمير حجار وطلال حوري، وكيل عميد الخارجية طارق الأحمد، وكيل عميد الإذاعة سمير حاماتي، وكيل عميد الثقافة والفنون الجميلة عيسى غنطوس، وكيل عميد البيئة رزق الله رزوق، وكيل عميد الإقتصاد مروان عازر، رئيس المحكمة الحزبية بسام نجيب، وعدد من المنفذين العامين وأعضاء هيئات المنفذيات والمجلس القومي ومسؤولي الوحدات والقوميين والمواطنين.
المقداد
تحدث في التوقيع، نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد فجدّد التأكيد بأن سورية لم ولن تستخدم الأسلحة الكيميائية وهي ملتزمة بتحقيق الأمن والسلم الدوليين على الرغم من كل التهديدات من قبل التنظيمات الإرهابية وداعميها.
المقداد الذي يرأس اللجنة الوطنية لتنفيذ التزامات سورية بموجب اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، أكد أن قرار سورية بالانضمام للاتفاقية اتخذ بكل حرية وإرادة في إطار سيادتها واستقلالها واستجابتها لتطورات الأوضاع داخل سورية والمنطقة والعالم.
ولفت المقداد إلى أن الاتحاد الروسي يتصرّف بكل مسؤولية حفاظاً على الأمن والسلم الدوليين على عكس الرعونة التي تتصرّف بها الدول الغربية، مبيناً أن استخدام الولايات المتحدة الأميركية للفوسفور الأبيض قبل أيام في دير الزور ليس سوى دليل آخر على أن الإدارة الأميركية الحالية والإدارات التي سبقتها لا تتورع نهائياً عن استخدام أي سلاح قد يخدم مصالحها.
وأشار المقداد إلى أن إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب عزمه على الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية متوسطة المدى المبرمة مع روسيا منذ حقبة الاتحاد السوفياتي هو بعث جديد لسباق تسلح يهدد الأمن والسلم بين دولتين كبيرتين ويضر بشكل أساسي بالدول الأوروبية.
وفي ما يتعلق بمحتوى الكتاب أشاد المقداد بالجهود التي بذلها الكاتب وصولاً لأهمّ المحدّدات المتعلقة باتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية ومفاهيمها، معتبراً أنّ الكتاب يُعَدّ فرصة لتعريف القراء بنصوص القانون الدولي.
مرعي
أما عضو عضو المكتب السياسي في الحزب السوري القومي الاجتماعي (عضو مجلس الشعب) مؤلف الكتاب الدكتور أحمد مرعي فأشار إلى أنّ كتابه يأتي كمساهمة متواضعة في كشف الحقائق بوجه التضليل الذي استهدف سورية خلال العدوان عليها منذ العام 2011 وخاصة ما يتعلق باتهامها باستخدام السلاح الكيميائي. كما أنّ الكتاب يضيء على الجانب القانوني في هذا الملف وماهية القواعد العامة لانضمام الدول إلى الاتفاقيات الدولية وجهود سورية الرامية لإخلاء المنطقة من أسلحة الدمار الشامل.
وبيّن الدكتور مرعي أنّ الكتاب يخلص إلى نتيجة أنّ سورية التزمت التزاماً تاماً باتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، وجاء ذلك بموجب إيمانها بالمساواة في السيادة للدول ودعم واحترام القيم الجماعية المشتركة للجماعة الدولية كالسلم والأمن الدوليين والحماية الدولية للبيئة وغيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *