أخبارالرئيسة

تمسكاً بالهوية..إضراب عام في الجولان المحتل رفضاً للتهويد والانتخابات

أعلنت الفعاليات الشعبية في الجولان السوري المحتل تنفيذ إضراب عام اليوم الأربعاء رفضاً لممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي التهويدية بحقهم، مؤكدين تمسكهم بالهوية العربية السورية.

وشهدت بلدة مجدل شمس في الجولان أمس الثلاثاء تظاهرات حاشدة قبيل فتح صناديق الاقتراع في الانتخابات البلدية المحلية التي تجريها سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وطوّق أهالي مجدل شمس الثانوية حيث وضعت صناديق الاقتراع، وقالوا “لن نسمح بأي قرار يحاول العدو الإسرائيلي فرضه علينا”.

وطالب أهالي مجدل شمس الأمم المتحدة بالحماية الدولية لهم بوجه تعسّف الاحتلال، مؤكدين أن الجولان سيبقى سورياً عربياً.

يأتي ذلك بعد أن اعتدت قوات خاصة من الاحتلال على المحتجين الرافضين للانتخابات المحلية، حيث تعمد إلى تفريق المتظاهرين بالقوة، وتحاول منع الإعلاميين أيضاً من البقاء لنقل ما يحصل في الاعتصامات.

وسطّر السوريون في الجولان المحتل تاريخاً عام 82 من القرن الماضي برفضهم الجنسية الإسرائيلية، وها هم اليوم يسطّرون تاريخاً جديداً في مقاومة الاحتلال من خلال رفضهم الانتخابات الإسرائيلية.

مشايخ مجدل شمس أكدوا من جهتهم “نحن نرفض الانتخابات التي أعلنتها سلطات الاحتلال بشكل كلي”، وأشاروا إلى أن موقفهم هذا “هو انعكاس لارتباطنا بالدولة السورية”.

كما أطلق الأهالي في المنطقة هتافات أكدوا فيها على تمسكهم بعروبتهم وبهويتهم السورية.

وما يجري في مجدل شمس ينسحب على مختلف قرى الجولان المحتل الرافضة للانتخابات، حيث تم إلغاء الانتخابات في بلدة مسعدة بالجولان السوري المحتل بسبب انسحاب جميع المرشحين.

هذا ووصل وفد من بلدة بقعاتا في الجولان المحتل التي تمكن أبناؤها من إلغاء الانتخابات إلى مجدل شمس تضامناً.

الخارجية السورية: الانتخابات المحلية محاولة لتشريع الاحتلال

هذا واستنكرت وزارة الخارجية السورية في بيان لها القرار الإسرائيلي بإجراء الانتخابات المحلية في الجولان السوري المحتل وعدّتها “محاولة لتشريع الاحتلال”.

وقالت الخارجية السورية في رسالتين إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي إن “دمشق تجدد تأكيدها أن الجولان جزء لا يتجزأ من الأراضي السورية وستعمل على تحريره عاجلاً أو آجلاً وبالوسائل المتاحة كافة”.

كما طالبت الخارجية “بإلزام تل أبيب باحترام قرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة المتعلقة بسياستها الاستيطانية في الجولان”، وفق بيان الخارجية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *