الرئيسةتقاريرمركزي

اللاجئون الفلسطينيون المهجّرون بسبب الارهاب يعتصمون أمام مراكز الأونروا في لبنان بمشاركة “القومي” وتأكيد على تكثيف الضغط على المنظمة الدولية للقيام بمسؤولياتها كاملة

رفضاً لقرار الأونروا تقليص المساعدات النقدية للاجئين الفلسطينيين المهجّرين من الشام إلى لبنان، وللمطالبة بتوفير خطة طوارئ صحية وإغاثية وتربوية عاجلة ومستدامة لجميع الفلسطينيين في لبنان، أقيم إعتصام أمام مركز مدير خدمات الأونروا في مخيم شاتيلا (24/12/2021) شارك فيه ناموس المجلس الأعلى في الحزب السوري القومي الإجتماعي سماح مهدي إلى جانب ممثلين عن الأحزاب والقوى الوطنية اللبنانية والفلسطينية واللجان الشعبية في بيروت ومخيماتها، مسؤولي وأعضاء اللجنة العليا لمتابعة شؤون المهجّرين في بيروت، وحشد من أهالي المخيماـت.

وكانت كلمات لرئيس حزب الوفاء أحمد علوان وأمين سر اللجنة الشعبية في مخيم شاتيلا المهندس ناجي دوالي، وأمين سر لجنة متابعة المهجّرين في مخيم شاتيلا عز الدين عبد الله، وأكدت الكلمات ضرورة تكثيف الضغط على الأونروا من خلال الإعتصامات اليومية أمام مقرات الأونروا للقيام بمسؤولياتها كاملة.

وفي نهاية الإعتصام تلت أسماء حسين المذكرة التي تم تقديمها إلى مديرة خدمات المخيم والمجتمع المحلي شاتيلا /مارالياس  فريال صبري كيوان، وتلاها رد من مديرة المخيم التي أعربت فيها عن تفهمها لحاجات اللاجئين الفلسطينيين من لبنان والمهجّرين الفلسطينيين من الشام، مؤكدة أن المطالب التي تلقتها في المذكرة سيتم رفعها إلى رئاسة الأونروا.

________________________

وكان ناموس المجلس الأعلى في الحزب السوري القومي الاجتماعي سماح مهدي قد شارك في الوقفة التي نظمتها المنظمات الديمقراطية الفلسطينية أمام مقر الأمم المتحدة (الإسكوا) (21/12/2021) في وسط بيروت تزامناً مع زيارة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس إلى لبنان، والتي شارك فيها أيضاً عدد من ممثلي أحزاب لبنانية وفصائل فلسطينية وجمهور فلسطيني من مخيمات بيروت.

تخللت الوقفة كلمات لكل من: أحمد سخنيني، ومسؤول لجان الوحدة العمالية علي محمود المنظمات الديمقراطية، وعضو اللجنة المركزية في الحزب الشيوعي اللبناني فؤاد رمضان، وأحمد طالب باسم جمعية الأسرى والمحررين اللبنانيين وعضو قيادة إتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني محمد حسين.

وقد سلم وفد من الأحزاب والفصائل المشاركة نص مذكرة موجهة إلى أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريز تسلمها المستشار الإداري في الإسكوا أحمد الديك واعدا بنقل المذكرة إلى الأمين العام ومؤكدا على حق الشعب الفلسطيني في الحياة بكرامة وتمتعه بكامل حقوقه الوطنية خاصة حقه في دولة مستقلة وعاصمتها القدس وتقرير المصير.

الكلمات أكدت حق شعبنا وواجبه مقاومة الإحتلال لفرض رحيله عن أرضنا المحتلة. داعيا إلى تطوير المواقف الدولية الداعمة ودعم قضية الأسرى لإطلاق سراحهم دون قيد أو شرط

ودعت المذكرة الموجهة إلى أمين عام الأمم المتحدة إلى تطبيق القرارات الدولية التي تضمن للشعب الفلسطيني حقوقه الوطنية، وأن تتحمل الأمم المتحدة مسؤولياتها تجاه توفير الحماية للأسرى، وإيجاد حل جذري للمشكلة المالية لوكالة الغوث من خلال تمويل مستدام، ودعوتها لتبني خطة طوارئ إغاثية شاملة، وعدم المس بحقوق اللاجئين الفلسطينيين النازحين من سورية، ناهيك عن الحاجة لزيادة الخدمات التعليمية والصحية والإجتماعية واستكمال إعمار مخيم نهر البارد.

________________________

وشارك ناموس المجلس الأعلى في الحزب السوري القومي الاجتماعي سماح مهدي (20/12/2021) في اعتصام النازحين الفلسطينيين من الشام، أمام المكتب الإقليمي للأونروا في منطقة المدينة الرياضية- بيروت، رفضاً لقرار الأونروا بتقليص المساعدات النقدية للنازحين، وللمطالبة بتوفير خطة طوارئ صحية وإغاثية وتربوية شاملة ومستدامة

كما شارك في الإعتصام عدد من ممثلي الأحزاب والقوى الوطنية اللبنانية والفلسطينية، واللجان الشعبية في بيروت ومخيماتها.

تحدث أمين سر اللجان الشعبية في بيروت أبو عماد شاتيلا، فاعتبر فيها أن مشاركة اللجان الشعبية والمؤسسات الفلسطينية هو للتأكيد على أن النازحين الفلسطينيين من سورية هم إمتداد للاجئين الفلسطينيين في لبنان وجزء لا يتجزأ منهم.

وألقت مريم غريري كلمة باسم النازحين، أعلنت فيها انطلاق باكورة أيام الغضب رفضاً لسياسة الأونروا بتقليص الخدمات بدعوى العجز المالي، ورفضاً لقرار إدارة الأونروا في لبنان بتقليص المساعدات النقدية الدورية الخاصة بالنازحين الفلسطينيين من سورية.

وفي نهاية الإعتصام تلت هدية زهران نص المذكرة المقدَّمة إلى مدير عام الأونروا كلاوديو كوردوني.

 

24/12/2021                                                الموقع (ssnp.online) الرسمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *