الرئيسةمركزي

“القومي” ينعى رئيسه الأسبق الأمين المناضل مسعد حجل: قامة حزبية بارزة وقائد مميّز نذر حياته في سبيل النهضة القومية

عرفه القوميون الاجتماعيون رفيقاً معطاءً وأميناً مؤتمناً ومسؤولاً قدوة، وهو الذي على امتداد مسيرته الحزبية جسّد انتماءه للحزب، فعلاً والتزاماً وعطاءً.

ينعى رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي وائل الحسنية، إلى الأمة وعموم السوريين القوميين الإجتماعيين في الوطن وعبر الحدود، الرئيس الأسبق للحزب الأمين المناضل مسعد معوّض الحجل، الذي توفي اليوم عن 99 عاماً قضى ثمانية عقود ونيّف منها في العمل الحزبي والنضال القومي، رفيقاً ومسؤولاً وقائداً.

الأمين الراحل قامة حزبية بارزة، ومن القادة المميّزين الذين واكبوا مسيرة الحزب النضالية في أصعب الظروف، وقد تميّز برصانته وشجاعته وقدوته ومحبّته وتلبيته، وكان على مدى العقود الثمانية الماضية، في صلب حركة الحزب السياسية والاجتماعية.

عرفه القوميون الاجتماعيون رفيقاً معطاءً وأميناً مؤتمناً ومسؤولاً قدوة، وهو الذي على امتداد مسيرته الحزبية جسّد انتماءه للحزب، فعلاً والتزاماً وعطاءً. لم يحد عن مبادئه القومية ولا عن ثوابت حزبه، وفي مقدّمها مواجهة مشاريع التقسيم والطائفية البغيضة والاحتلال الصهيوني.

أدّى الأمين الراحل مهامّ وأدواراً كبيرة، ونذر حياته في سبيل النهضة القومية، ونسج علاقات صداقة واسعة مع شخصيات ومسؤولين في الوطن وفي الاغتراب، وتميّز بحضوره الاجتماعي.

برحيل الأمين المناضل، الرئيس مسعد حجل، يفقد الحزب السوري القومي الاجتماعي قامة كبيرة، ارتبط اسمها بمسيرة الحزب ومحطاته، نضالاً وكفاحاً وتضحيات، وقد جسّد من خلالها إيمانه المطلق بقضية حزبه وأمته.

رحل الأمين مسعد حجل جسداً، لكن حضوره سيبقى حيّاً في الذاكرة القومية، لأننا أبناء مدرسة نؤمن بقول باعث النهضة أنطون سعاده: “قد تسقط أجسادنا أما نفوسنا فقد فرضت حقيقتها على هذا الوجود”.

نبذة

 

الأمين الراحل من مواليد جل الديب ـ المتن الشمالي 6 تموز 1921.

انتمى إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي في الأوّل من آذار 1937.

تلقى دراسته في مدرسة جل الديب وحصل على البكالوريا في مدرسة عينطورة، ثم التحق طالباً في الجامعة الأميركية، وتخرّج منها مهندساً زراعياً عام 1944.

اقترن بناديا جرجس أبو جودة (الأمينة لاحقاً) عام 1950، وأسّسا معاً عائلة قومية من ثلاثة أبناء، هم الرفقاء معوّض وسوسن والمرحوم أدونيس.

تحمّل العديد من المسؤوليات المحلية والمركزية، حيث عُيّن مسؤولاً محلياً في هيئة مديرية جل الديب: محصلاً ثم ناموساً ثم مديراً. كما عُيّن بمرسوم من الزعامة منفّذاً عاماً لمنفذية المتن التي كانت تضمّ يومذاك المتون الثلاثة، المتن الشمالي, المتن الأعلى, والمتن الجنوبي.

في العام 1959 عُيّن مفوضاً لمفوضية الكاميرون المركزية.

عُيّن رئيسا للجنة الانتخابية المركزية في العام 1968.

تولى مسؤولية عميد للمالية، وعضو في المكتب السياسي المركزي مرات عدة.

منح رتبة الأمانة عام 1978، وحاز العديد من الأوسمة الحزبية، “وسام الواجب” “وسام الثبات” من رئاسة الحزب، و “وسام سعاده” من المجلس الأعلى وهو أرفع وسام حزبي.

انتحب رئيساً للحزب السوري القومي الاجتماعي لأكثر من دورة.

 

تعرّض للاعتقال من قبل الانتداب الفرنسي في العام 1941 وتمّ نقله إلى سجن “الميّة وميّة”.

عيّن من قبل وزير الزراعة اللبناني رئيساً لقسم المشاتل في جنوب لبنان عام 1949.

عمل مهندساً زراعياً في القامشلي لسنوات عدة، ومن هناك انتقل الى أرياف حلب، بعد استئجار قطعة أرض كبيرة.

هاجر إلى الكاميرون في أواخر العام 1956، وإلى مسؤولياته الحزبية هناك، انتخب نائباً لرئيس الصليب الأحمر الكاميروني مدى الحياة، وكان مستشاراً للسلك الدبلوماسي الكاميروني، وكومندور الدولة وقنصلها الفخري في لبنان. وقد حاز أوسمة كاميرونية عدة “رتبة فارس”، رتبة ضابط”، “رتبة كومندور”، “الاستحقاق الكاميروني” و “الشرف الكاميروني”، وهناك انتخب رئيساً لفرع الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم، والتي تولى فيها مسؤوليات عديدة وانتخب في ما بعد رئيساً عالمياً لها.

اختارته مؤسسة سعاده الثقافية رئيساً لها لأكثر من سنتين. وهو رئيس مجلس إدارة شركة الريجيك الصناعية، ورئيس مؤسسة مسعد حجل التجارية، ورئيس مؤسسة مسعد وناديا حجل الثقافية.

البقاء للأمة

 

24/12/2020                                                                   عمدة الإعلام

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *