الفروع

 “القومي” ينعى الأمين المناضل كامل زينو حرب: كان أميناً بحق وبرّ بقسمه الحزبي

ينعى الحزب السوري القومي الاجتماعي إلى الأمة وعموم السوريين القوميين الاجتماعيين في الوطن وعبر الحدود، الأمين المناضل كامل زينو حرب الذي توفي في التاسع من شهر آب 2020 عن ثمانين عاماً.

الأمين الراحل من مواليد بلدة زوطر الشرقية ـ النبطية 3/5/1940، انتمى الى الحزب السوري القومي الاجتماعي عام 1959، وانخرط في العمل الحزبي وكان مثالاً في الالتزام.

عُيّن في مسؤوليات حزبية عدة، مفوضاً لمفوضية زوطر الشرقية، ناظراً للمالية في منفذية النبطية ثم ناظراً للعمل والشؤون الاجتماعية فناموساً للمنفذية.

مُنح وسام “الواجب” عام 1997.

مُنح رتبة الأمانة عام 2006.

مُنح وسام “الثبات” عام 2010، وهو وسام يمنح للقوميين الاجتماعيين الذين ثبتوا في الحزب نصف قرن وما فوق.

أسّس عائلة قومية اجتماعية، وكان له حضور اجتماعي وازن، من خلال موقعه في نقابة مزارعي الزيتون في زوطر الشرقية، وحين كان رئيساً لقسم الشؤون النقابية والعمالية في الجنوب.

تميّز الأمين الراحل بمناقبيته القومية الاجتماعية، وبتلبيته الدائمة وقيامه بالمهام التي توكل اليه بكل عزم ومسؤولية، وهو من طينة المناضلين الذين واجهوا الصعاب والتحديات بالصمود والثبات وكل فضائل البذل والعطاء. وبرحيله يفقد الحزب السوري القومي الاجتماعي أحد مناضليه الذين استحقوا رتبة الأمانة لأنه كان أميناً بحق وبرّ بقسمه القومي.

البقاء للأمة

 

..  وتشييع مهيب في زوطر الشرقية ـ النبطية

شيّع الحزب السوري القومي الاجتماعي الأمين المناضل كامل زينو حرب بمأتم حزبي وشعبي مهيب في بلدته زوطر الشرقية ـ قضاء النبطية، وشارك في التشييع الى جانب عائلة الراحل، منفذ عام النبطية وسام قانصو وعدد من اعضاء هيئة المنفذية والمسؤولين، ومدير الأمن القومي في الجنوب العقيد سهيل حرب ومدير مخابرات النبطية العقيد علي إسماعيل ورئيس بلدية زوطر الشرقية الدكتور وسيم إسماعيل وفعاليات سياسية واجتماعية وعسكرية وجمع من القوميين والمواطنين.

وكان الحزب نعى الامين الراحل، واكد انه قامة حزبية ونضالية، وسنديانة قومية اجتماعية، ثبت على مبادئه وخياراته، وشكل قدوة بمناقبيته والتزامه وحضوره الاجتماعي.

 

نظراً للاجراءات الوقائية المتخذة في البلاد، نتيجة جائحة كورونا، تقبل التعازي على رقم هاتف ر. المحامي زينو كامل حرب (03541468).

 

10/8/2020                                                                   عمدة الإعلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *