الرئيسةالفروعمركزي

“القومي” ينعى الأمين المناضل فرحان حيدر: من رعيل المناضلين ـ رجالات النهضة الذين آمنوا بحزبهم وقضيتهم وواجهوا الصعاب والتحديات بثبات وشجاعة

ينعي الحزب السوري القومي الاجتماعي إلى الأمة وعموم السوريين القوميين الاجتماعيين في الوطن وعبر الحدود، وفاة  الأمين المناضل فرحان نايف حيدر الذي توفي مساء 23 تشرين الثاني 2020 عن89 عاماً.

الأمين الراحل من مواليد الشويفات 15 آذار 1931.

إقترن بشريكة حياته الفاضلة محاسن حيدر وأسسا معاً عائلة قومية اجتماعية مؤلفة من الرفقاء: نزار، فراس، فداء، غادة، وديانا.

انتمى إلى الحزب في الأول من آذار 1949، وانخرط في العمل الحزبي متحملاً مشاق النضال،  ومتحملاً العديد من المسؤوليات الحزبية في أصعب الظروف وأدقها، منها مسؤولية منفذ عام منفذية الغرب في سبعينيات القرن الماضي.

تميز الأمين الراحل بإلتزامه ومناقبيته وجرأته وثقافته، وكان قوي الايمان بحزبه وعقيدته، واستمر على هذا الايمان طيلة حياته، حتى صار واحداً من رجالات النهضة العاملين بدأب من اجل انتصار قضية الحزب والأمة.

حفلت مسيرة الأمين الراحل بالمحطات والوقفات المضيئة، فهو من رعيل المناضلين الذين واجهوا كل الصعاب والتحديات، ويسجل له ثباته وصموده وشجاعته، خصوصاً في مرحلة الاعتقال على اثر الثورة القومية الاجتماعية الثانية، حيث واجه السجان بالارادة والتصميم وصلابة الموقف.

جمع الأمين الراحل بين صفات المناضل الشجاع وصفات المثقف المعطاء، فقد كان قومياً عاملاً بجد ومسؤولية، وكان أيضاً مثقفاً وشاعراً، وله العديد من القصائد المميزة، منها قصيدة “بدنا يجي آذار” التي كان يرددها القوميون في الأول من آذار، وأصدر في العام 2000 مؤلفاً بذات عنوان القصيدة يتضمن باقة من قصائده التي ترمي في مضامينها إلى ترسيخ  قيّم النهضة.

برحيل الأمين فرحان حيدر يفقد الحزب مناضلاً قومياً برّ بقسمه، ووجهاً اجتماعياً وثقافيا كان له حضور مميز في متحده وحزبه على امتداد ساحة الوطن وفي عبر الحدود .

هذا وقد شيّع الأمين الراحل اليوم في بلدته الشويفات بمأتم مهيب.

تقبل التعازي يوم الأربعاء الواقع فيه 25/11/2020 من الساعة الثانية بعد الظهر حتى الساعة الخامسة مساء ، و باقي أيام الأسبوع في منزل الراحل الكائن في الشويفات – حارة القبة – قرب مدرسة المربي إسماعيل حيدر.

للأمين الراحل تحية العز والوفاء، وعهد الاستمرار في مسيرة النهضة التي كرس كل حياته لها.

والبقاء للأمة         

24-11-2020                                                                       عمدة الإعلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *