الفروعمركزي

“القومي” وبلدة البيسارية اقاما حفلاً تابينياً بمناسبة مرور ثلاثة  أيام على وفاة المرحوم فايز عبدالله

عضو المجلس الأعلى سماح مهدي: لن نسمح لعدونا الوجودي وراعيه الأميركي أن يحققا انتصارا بالسياسة والاقتصاد بعد هزيمتهما عسكرياً

 أقامت منفذية صيدا  – الزهراني في الحزب السوري القومي الاجتماعي حفلاً تأبينيا في حسينية بلدة البيسارية بمناسبة مرور ثلاثة أيام على وفاة المرحوم فايز أحمد عبد الله، وحضر الحفل إلى جانب أبناء الفقيد ومنفذ عام صيدا ـ الزهراني العميد  د. خليل بعجور، عميد التربية و الشباب رامي قمر، عضوي المجلس الأعلى عاطف بزي وسماح مهدي، الرئيس السابق للحزب حنا الناشف، أعضاء هيئة المنفذية، عدد من أعضاء المجلس القومي و مسؤولي الوحدات الحزبية.

وحضر الحفل التأبيني الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب د. أسامة سعد والأمين العام للتيار الأسعدي معن الأسعد ووفود من حزب الله وحركة أمل والحزب الشيوعي اللبناني، رؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات وحشد من القوميين والمواطنين. وكان حضر واتصل معزياً نواب وشخصيات وفاعليات ووفود شعبية وحزبية.

بداية، آي من الذكر الحكيم، ثم كلمة لإمام البلدة الشيخ علي قلقاس ومجلس عزاء.

مهدي

ألقى عضو المجلس الأعلى سماح  مهدي كلمة مركز الحزب السوري القومي الاجتماعي، وجاء فيها:

 

“نجتمع اليوم بمناسبة مرور ثلاثة أيام على وفاة المرحوم فايز عبد الله (أبو أيمن) ذلك الأب العزيز الذي وإن لم يكن قد أنتمى رسميا إلى الحزب، لكنه أنشأ عائلة سورية قومية اجتماعية تجاهر بإيمانها بكل مبادئ ومفاهيم النهضة القومية، وترى واضحا في سلوكها كل مناقب الحق و الخير والجمال.

تجمعنا اليوم قرية البيسارية المشهود لها بأنها قدمت خيرة شبابها شهداء يدافعون عن أرض الأمة السورية في مواجهة الاحتلالين “الإسرائيلي” والإرهابي، كما كان من بين أبنائها العديد من الأسرى الذين اعتقلتهم قوات الاحتلال.

لا نشك أن هؤلاء الشهداء والأسرى وعائلاتهم قد شعروا بمهانة عندما علموا مؤخرا بمحاولة غير بريئة لتبييض صفحة العملاء تمثلت في السماح للخائن جزار معتقل الخيام سامر الفاخوري بالدخول إلى لبنان بعدما جرى إسقاط الحكم الصادر بحقه بحجة مرور الزمن.

إننا في الحزب السوري القومي الاجتماعي من المؤمنين بأن جرم العمالة والخيانة هو انتحار مناقبي لا يسقط بالتقادم. فمن باع انتماءه وأرضه وشعبه وشرفه ومارس بحق أبناء وطنه شتى صنوف العذابات لمصلحة المحتل الغاصب، لا يحق له التلطي خلف النص الجامد للقانون لينفذ من وضعية المجرم إلى وضعية المواطن الذي يتمتع بكافة الحقوق.

ومن هذا الباب، نخوض اليوم معركة جديدة من معارك المقاومة ضد الاحتلال وعملائه، ولكن ميدانها هذه المرة هو ساحة العدالة، وأمام قوس المحكمة العسكرية، لنأخذ لكل شهيد وأسير ولعائلاتهم حقوقهم بالإقتصاص من العملاء الخونة.

وكما نحن في الحزب السوري القومي الاجتماعي ومعنا رفقاء السلاح في حزب الله وحركة أمل وحزب البعث والحزب الشيوعي، قاومنا المحتل وقاتلناه دفاعا عن بلادنا وشعبنا، نعدكم أن القوميين الاجتماعيين سيكونون هم ذات المقاومين في مواجهة الحرب الاقتصادية التي تمارس ضد أهلنا اليوم في محاولة جديدة لينال منهم العدو وحلفاؤه.

يشهد لبنان في هذه المرحلة استهدافا ممنهجا لاقتصاده عبر استهداف عملته الوطنية. فبعد أن بقيت مستقرة لسنوات عند معدل 1500 ليرة لبنانية مقابل الدولار الأميركي، وجدنا أنها تركت لتواجه غولا جديدا جعلها تخسر من قيمتها ليساوي الدولار الواحد 1620 ليرة لبنانية في السوق السوداء. على الرغم من بعض الضبط الذي حصل في اليومين السابقين نتيجة مجموعة إجراءات جرى اتخاذها.

إننا من البيسارية – قرية الشهداء – نؤكد على أننا لن نسمح بأي شكل من الأشكال أن يحقق عدونا الوجودي وراعيه الأميركي انتصارا بالسياسة والاقتصاد بعد الهزيمة التي ألحقانها بهما بالحرب العسكرية.

في نهاية كلمتي أؤكد أننا هنا لسنا لننقل إليكم تعازي قيادة الحزب السوري القومي الاجتماعي بالراحل أبي أيمن، بل نحن هنا لنتقبل العزاء مع أهلنا من آل عبد الله وآل بعجور وآل حربي  وعموم أهالي البيسارية، فنحن وإياكم أهل المصاب و أهل العزاء. ويبقى عزاؤنا الأكبر أن البقاء للأمة وأن الخلود لسعاده”.

7/10/2019                                                                                                عمدة الإعلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *