الرئيسةمركزي

“القومي” أدان العدوان الصهيوني على دمشق وعزّى بالشهداء: التصعيد وصل إلى أقصى الدرجات والتعامل معه وفق قواعد جديدة ومختلفة

أدان الحزب السوري القومي الاجتماعي العدوان الصهيوني الذي استهدف مبنى سكنياً في حي المزة بدمشق وأدّى إلى ارتقاء عدد المستشارين الإيرانيين والمدنيين شهداء.

واعتبر الحزب في بيان أصدرته عمدة الإعلام اليوم أنّ اغتيال عدد من المستشارين الإيرانيين والمدنيين السوريين في العاصمة دمشق، هو انتهاك للسيادة السورية، وقد دأب العدو الصهيوني على هذه الانتهاكات العدوانية منذ بدء الحرب الإرهابية على سورية، وذلك في إطار دعم المجموعات الإرهابية.

ورأى الحزب أنّ هذا العدوان المتزامن مع استمرار حرب التدمير والإبادة على قطاع غزة والاعتداءات على جنوب لبنان، يمثل أقصى درجات التصعيد، بما قد يؤدّي إلى التعامل مع هذا التصعيد، وفق قواعد جديدة ومختلفة.

ودعا الحزب القومي إلى أوسع إدانة للعدوان الصهيوني الوحشي، وحمّل المؤسسات الدولية، لا سيما مجلس الأمن، مسؤولية تمادي “إسرائيل” في عدوانها، لأنّ هذه المؤسسات خاضعة للهيمنة الأميركية الراعي الأول للإرهاب الصهيوني.

وتقدّم الحزب السوري القومي الاجتماعي بأحرّ التعازي للجمهورية الإسلامية الإيرانية وقيادة الحرس الثوري باستشهاد عدد من المستشارين الإيرانيين على أرض سورية، وهم من وقفوا إلى جانب الدولة السورية في حربها ضدّ الإرهاب ورعاته. كما يُعزي الحزب بالشهداء المدنيين.

20/1/2024                                                                 عمدة الإعلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *