الرئيسةتقارير

العدوان على اللاذقية وإسقاط طائرة روسية.. منسق بين “اسرائيل” وفرنسا والولايات المتحدة؟

تصدت الدفاعات الجوية السورية مساء 17 أيلول 2018 لعدوان بالصواريخ على مدينة اللاذقية.

ونقلت وكالة الأنباء السورية “سانا” عن مصدر عسكري قوله: إن “وسائط دفاعنا الجوي تصدت لصواريخ معادية قادمة من عرض البحر باتجاه مدينة اللاذقية واعترضت عددا منها قبل الوصول إلى أهدافها”.

 يذكر أن الصواريخ المعادية استهدفت مؤسسة الصناعات التقنية في اللاذقية، في حين أسقطت الدفاعات الجوية السورية عددا من هذه الصواريخ.

 ويأتي العدوان على اللاذقية بعد يومين من عدوان مماثل نفذه العدو الصهيوني على مطار دمشق الدولي، وتشير التقارير إلى أن استهداف اللاذقية بالصواريخ اشتركت فيه دولاً أجنبية إلى جانب العدو الصهيوني.

 وأدى العدوان إلى إسقاط طائرة روسية من نوع إيل – 20 ” وعلى متنها نحو 14 عسكريا روسيا، حيث خملت روسيا مسؤولية اسقاط الطائرة للكيان الصهيوني، وأوردت وزارة الدفاع الروسية معلومات غاية في الدقة بهذا الخصوص.

 وفي هذا السياق يؤكد أكثر من متابع ومراقب، إلى أن العدوان الذي استهدف اللاذقية يُقرأ من قبل القياديتين السورية والروسية على أنه منسقاً بين العدو الصهيوني وفرنسا والولايات المتحدة الأميركية، وعلى ضوء ما ستتوصل اليه القراءة ستتحدد آلية الرد.   

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *