الرئيسةالفروع

الرفقاء الراحلون: علي عواضة، حسين نون، أنطون دكرمنجيان وعبدالله الترك /مسيرة حزبية حافلة بالنضال والتضحيات

فقد الحزب السوري القومي الاجتماعي، أربعة رفقاء، كانت لهم أدوار مميزة وفاعلة في العمل الحزبي، واستحقوا وسام الثبات، لثباتهم في النضال القومي الاجتماعي لما يزيد عن نصف قرن.

والرفقاء هم: الرفيق المناضل علي محيي الدين عواضة، الرفيق المناضل حسين حسن نون، الرفيق المناضل أنطون قرة بيت دكرمنجيان، والرفيق المناضل عبدالله فياض الترك.

 

الرفيق المناضل علي محيي الدين عواضة

غيّب الموت بتاريخ 17/9/2018، المناضل القومي الرفيق علي محيي الدين عواضة عن عمر ناهز الـ 74 عاماً.

والرفيق الراحل علي محيي الدين عواضة من مواليد 1944، انتمى إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي عام 1965، وعُرف خلال مسيرته الحزبية بالتزامه ومناقبيته وعطائه.

حاصل على «وسام الواجب» وعلى «وسام الثبات» عام 2015 وهو وسام يُمنح لكل رفيق أمضى في الحزب خمسين عاماً وما فوق.

شيّع الرفيق الراحل في مدينة أوتاوا ـ كندا بمأتم مهيب شارك فيه مدير مديرية أوتاوا مفيد مرعي وأعضاء هيئة المديرية. ورثاه مذيع المديرية يوسف الغريب بكلمة وجدانية جاء فيها:

«قد تسقط أجسادُنا أما نفوسنا فقد فرضت حقيقتها على هذا الوجود».

رفيقي الحبيب أبو كمال

ماذا اقول في وداعك اليوم؟ وأنت الرفيق المؤمن بقضية تساوي وجوده. حملت مبادئ سعاده لأكثر من خمسين عاماً، لم يتعب قلبك الكبير الطيب المحب لوطنه وأبناء شعبه ورفقائه. وجهك البشوش حاضر دائماً في جميع نشاطات ومناسبات المديرية والجالية. كنت معطاء كريماً تعطي بدون حساب، حاملاً قضية أمتك وشعبك بكل إخلاص وأمانة. وكنت دائماً في المقدمة مميزاً بالأخلاق الجديدة التي تربّيت وتربّينا عليها في مدرسة الحزب السوري القومي الاجتماعي.

أيها الراحل العزيز، لقد قاومت المرض العضال لأكثر من اربعة اسابيع بهدوء وصمت وصبر منقطع النظير. وكنتُ دائماً أقول للشباب سوف يتعافى الرفيق علي قريباً ويعود إلينا سالماً معافى.

انظر يا رفيق علي حولك ترى كل الأحبة والرفقاء جاؤوا جميعاً لوداعك. لم نصدق أنك تغادرنا بهدوء وبهذه السرعة. سوف نفتقدك يا رفيقي في جميع المناسبات والأعياد. فالأول من آذار لك فيه دور كبير والثامن من تموز الى 16 تشرين الى اللقاء الأسبوعي، حيث كان لك فيها كلها الحضور اللافت والمميّز.

رفيقي الحبيب نم قرير العين لأن المبادئ سوف تبقى الشعلة التي نحملها ونستمر بها على طريق الحياة. فهي باقية في قلوب عائلتك وأحفادك ورفقائك من بعدك.

انظر فهؤلاء رفقاؤك وأهلك يقفون حولك بخشوع وعيون دامعة وقلوب يعصرها الحزن على فراقك، يؤدون لك التحية الأحبّ الى قلبك تحية الوداع، تحية بلادك التي كانت الأحب إليك.

عزاؤنا الحار لزوجتك الغالية ولأولادك وأحفادك وأشقائك ولكافة افراد العائلة الكريمة ولجميع محبيك ورفقائك.

البقاء للأمة والخلود لسعاده ولتحي سورية.

 

الرفيق المناضل حسين حسن نون

 

غيّب الموت في 9/11/2018 الرفيق المناضل حسين حسن نون عن عمر ناهز الـ 75 عاماً، وقد أقيم له مأتم مهيب في بلدة حاويك. وقد نعاه الحزب السوري القومي الاجتماعي ـ منفذية العاصي.

الرفيق المناضل، من مواليد بلدة حاويك 1943، انتمى الى الحزب السوري القومي الاجتماعي عام 1959، وشارك في العديد من المهام النضالية، وكان مثالاً للقومي الاجتماعي المناقبي الملتزم.

انتخب الرفيق الراحل عضواً في المجلس القومي وشارك في مؤتمر ملكارت 1969، حائز على العديد من الأوسمة، منها «وسام الثبات» الذي يمنح للقوميين الاجتماعيين الذين ثبتوا على التزامهم ومبادئهم نصف قرن وأكثر.

الرفيق المناضل أنطون قرة بيت دكرمنجيان

 

غيّب الموت بتاريخ 30/11/2018، المناضل القومي الرفيق أنطون قرة بيت دكرمنجيان، والد الشهيد الرفيق غسان دكرمنجيان .

أقيم للفقيد جناز في كاتدرائية مار بطرس وبولس شارك فيه إلى جانب العائلة عضوا المجلس الأعلى في الحزب السوري القومي الاجتماعي سماح مهدي وبشارة باروكي، عضو هيئة منح رتبة الأمانة عبد المسيح طرزي، أعضاء المجلس القومي محمد نحلة ووليد الشيخ وسليم الحجل ومنذر الحريري وعبود آسيو، بالإضافة إلى أعضاء من هيئة منفذية بيروت ووفود من مديريات المزرعة طريق الجديدة والمصيطبة.

حمل نعش الفقيد على الأكفّ ملفوفاً بعلم الزوبعة، وأدّى له الرفقاء تحية الوداع.

والرفيق الراحل، من مواليد رأس العين 1934، انتمى الى الحزب السوري القومي الاجتماعي عام 1949 في نطاق منفذية دمشق، ثم انتقل الى بيروت، حيث تنقل في عدد من الوحدات الحزبية التابعة لمنفذية بيروت.

تميّزت مسيرته الحزبية بالالتزام، وكان مثالاً يحتذى في المناقبية، ولم يتخلف يوماً عن مهمة حزبية أوكلت اليه، خصوصاً في المراحل الصعبة والدقيقة.

حاز «وسام الواجب» في العام 2014، و»وسام الثبات» في العام 2010 وهو وسام يمنح للقوميين الاجتماعيين الذين ثبتوا على التزامهم ومبادئهم نصف قرن وأكثر.

 

 

الرفيق المناضل عبدالله فياض الترك

 

غيّب الموت في 19/12/2018 الرفيق المناضل عبدالله فياض الترك أبو سعاده عن عمر ناهز 91 عاماً. وقد نعاه الحزب السوري القومي الاجتماعي ـ منفذية العاصي.

وفي اليوم التالي شيّعته منفذية العاصي في الحزب السوري القومي الاجتماعي وأهالي بلدة ربلة والجوار بمأتم مهيب، وأقيم لراحة نفسه قداس وجناز في كنيسة مار الياس ببلدة ربلة، بحضور العائلة ومنفذ عام العاصي وأعضاء هيئة المنفذية وأقارب الراحل من كفرام وحوران وحشد من القوميين والمواطنين.

وتقدّم موكب التشييع حملة الأكاليل والفرقة الكشفية، ورفع نعش الرفيق الراحل ملفوفاً بعلم الزوبعة على أكفّ القوميين والمشيّعين، ورفعت منفذية العاصي لافتات وداع تحيي ثباته وتضحياته ونضاله.

والرفيق الراحل من مواليد بلدة كفرام 1926، انتمى الى الحزب السوري القومي الاجتماعي عام 1954، وتطوّع في الجيش السوري لسنوات عدة في أصعب الظروف.

تميّز بشجاعته والتزامه ومناقبيته، ونفذ العديد من المهمات الحزبية النضالية، وكان في مقدمة الصفوف التي قاتلت اليهود على أرض فلسطين المحتلة.

تعرض للملاحقة والاعتــقال، فكــان صلباً وقد حفظ أسرار الحزب، وهو الذي عرف عن قرب رفقاء في مواقع المسؤولية ومن أوكلت لهم مهمات كبيرة، الشهيد غسان جديد والشهيد ميشال الديك.

أسّس عائلة مؤمنة بفكر الحزب ومبادئه، وأحفاده اليوم منتمون الى الحزب يواصلون مسيرة النضال القومي.

انتخب في العام 2015 عضواً في المجلس القومي.

حاز العديد من الأوسمة الحزبية، ومنها «وسام الثبات» الذي يمنح للقوميين الاجتماعيين الذين ثبتوا على التزامهم ومبادئهم نصف قرن وأكثر. وقبل وفاته أوصى بأن يُلفّ نعشه بعلم الزوبعة.

وسيقام للرفيق الراحل قداس وجناز يوم الأحد الواقع فيه 23 كانون الأول 2018 في كنيسة مارالياس ـ ربلة عند الساعة الحادية عشرة صباحاً.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *