الرئيسةمركزي

الرئيس الدكتور بشّار الأسد هو الخيار المحقّق والمجسّد لتطلّعات الشعب وقاد بثبات وإصرار المعركة الوطنيّة الكبرى في مواجهة الإرهاب

رئيس المكتب السياسي لـ “القومي” صفوان سلمان:
القوميون في جاهزيّة وتأهّب للمشاركة الفاعلة في الاستحقاق الرئاسي
والرئيس الدكتور بشّار الأسد هو الخيار المحقّق والمجسّد لتطلّعات الشعب وقاد بثبات وإصرار المعركة الوطنيّة الكبرى في مواجهة الإرهاب
*الاستحقاق الانتخابي الرئاسي هو شأن وطني بامتياز وإنّ القوميين الاجتماعيين ينظرون اليه كواجب قوميّ تجاه المصلحة السورية العليا، التي لا تعلوها مصلحة

 

أصدر رئيس المكتب السياسي في الحزب السوري القومي الاجتماعي عضو القيادة المركزية للجبهة الوطنية التقدميّة الدكتور صفوان سلمان بياناً في 19 نيسان 2021 وجّهه الى القوميين والمواطنين وجاء فيه:

تدخل سورية رسمياً مرحلة الاستحقاق الدستوري الرئاسي بعد أن أعلنت رئاسة مجلس الشعب بدء قبول طلبات الترشّح، وتحديد موعد إجراء الانتخابات الرئاسية استناداً إلى الدستور السوري.

إنّ الاستحقاقات الدستورية وفي مقدمتها الاستحقاق الانتخابي الرئاسي هو شأن وطني بامتياز وإنّ القوميين الاجتماعيين ينظرون اليه كواجب قوميّ تجاه المصلحة السورية العليا، التي لا تعلوها مصلحة.

إنّ إجراء هذا الاستحقاق وفق الموجبات الدستورية المحدّدة له توقيتاً وترشيحاً وانتخاباً يأتي تتويجاً لإصرار السوريين وصمودهم وتضحياتهم في مواجهة حرب شاملة إرهابية متعددة الأنماط  تشنّ على دولتهم ومجتمعهم منذ بداية العقد الفائت، وهم يواجهون اليوم مفاعيل وآثار الإرهاب الاقتصاديّ الذي تباشره على حياتهم ومواردهم القوى الدوليّة عينها التي شكلت المصدر المشغّل والرافد والمسعّر للحرب على سورية.

وأضاف البيان: الدولة في مفهومها وجوهرها الحقيقيّ كهيئة كبرى لشعبها تعبّر في استحقاقاتها الوطنيّة عن المصلحة الكليّة للشعب وإرادته الفاعلة وأمام هذه المصلحة تنتفي الإرادات الخارجية التي تريد لشعبنا أن يتبع أوهاماً مشتتة ومطاوعة لمصالح المشاريع المعادية له والنقيضة لمصالحه العليا.

ومن هنا ينظر الحزب بأهميّة بالغة إلى تنزيه السوريين لاستحقاقاتهم الوطنية عن الضغوط الأجنبية المعادية التي تحاول على الدوام أن تثنيهم عن أداء حقوقهم وواجباتهم الوطنية والدستورية تحت مبررات وعناوين زائفة. فالدولة الحيّة تمثّل مصلحة الشعب ذي الحياة الواحدة الممثّلة في الإرادة الفاعلة، في الإجماع الفاعل على مصلحة الأمة لا في الإجماع المطاوع على المصالح الوهميّة والخارجيّة.

وتابع البيان: إنّ السوريين القوميين الاجتماعيين هم اليوم في جاهزيّة وتأهّب تامين للمشاركة الفاعلة في تجسيد وتحقيق إنجاز سوري صرف يعبّر عن الإرادة الحقيقية النابعة من وجدانهم القومي، وجدانهم العميق المدرك للخير العام لمجتمعهم ولإنسان هذا المجتمع الذي سجل ثباتاً لافتاً في تنكّبه للتحديّات الجسام التي واجهت وطنه ووجوده على امتداد السنوات السابقة.

كما أنّ القوميين الاجتماعيين ينظرون إلى هذا الاستحقاق كعنوان رئيس لمرحلة هامة تكمل انتصار سورية الدولة والمجتمع على مفاعيل الحرب وتشّرع للسوريين دروب البناء والنهوض وتزيل كل المعطّلات أمام الحياة السورية الاجتماعية والاقتصادية الناهضة والموّحدة.

وإنّ الحزب السوري القومي الاجتماعي يرى في السيّد الرئيس بشّار الأسد الخيار المحقّق والمجسّد لهذه التطلّعات، وهو الذي قاد بثبات وإصرار المعركة الوطنيّة الكبرى في مواجهة الإرهاب وقاد صمود ووحدة المجتمع السوريّ في هذه المواجهة بحكمة القرار وجلاء الرؤية وقوّة الإرادة.

وختم البيان: انطلاقاً من ثقتنا بحقيقة مجتمعنا السوري والوجدان القومي النابض في حياته، فإنّنا ندعو جميع المواطنين الى أداء حقّهم الوطني وواجبهم الدستوري من خلال الاستحقاق الانتخابي الرئاسي انتصاراً لسورية، لحياتها وعزّتها ومجدها.

دمشق في 20/4/2021                                                                           عمدة الإعلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *