الرئيسةتقارير

الدفاع الروسية كشفت عن وجود مختبرات بيولوجية أميركية محظورة في جورجيا

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، في مؤتمر صحفي، (الخميس 4 تشرين الأول 2018) عن وجود مختبرات بيولوجية أميركية محظورة في جورجيا.

وقال قائد قوات الحماية من الإشعاعات والأسلحة الكيميائية والبيولوجية في الجيش الروسي، إيغور كيريلوف، إن بيانات الولايات المتحدة حول تطوير وسائل نقل واستخدام الأسلحة البيولوجية، تتعارض مع الاتفاقيات المتعلقة بحظر الأسلحة البيولوجية. لافتاً إلى أن استمرار التجارب على المتطوعين رغم حصول حالات وفاة ينتهك القانون الدولي.

وأوضح كيريلوف أن “هذا يتوافق مع مفهوم الولايات المتحدة “الحرب عن بعد”، وتظهر إمكانية تزويد الكبسولات بالمواد السامة والمشعة والمخدرة، فضلا عن العوامل المسببة للأمراض المعدية. ولا تنتمي هذه الذخائر إلى قائمة الأسلحة التقليدية وقائمة أسلحة الحرب الإنسانية، كما أن نشر هذه المعلومات يتعارض مع الاتفاقات الدولية المتعلقة بحظر الأسلحة البيولوجية”.

وأكد كيريلوف أن المركز الأميركي اختبر كذلك جرثومة الطاعون الأفريقي وبعدها انتشرت في روسيا وجورجيا والصين، مضيفا أن أبحاث المركز تتركز على المناطق المتاخمة للحدود الروسية.

وتساءل ممثل وزارة الدفاع الروسية: “لماذا يتم الاحتفاظ بهذه الوثائق في مركز ريتشارد لوغار للصحة العامة؟”، قائلا: “نتوقع الحصول على إجابة واضحة عنه من الجانبين الجورجي والأمريكي”.

واتهمت وزارة الدفاع الروسية البنتاغون بنشر مختبرات بيولوجية محظورة في دول قريبة من الحدود الروسية والصينية، مشيرة إلى أن المختبرات غير شرعية، وتعمل تحت غطاء مؤسسات طبية مدنية وتقوم بإجراء تجاربها على المدنيين.

وقالت الوزارة إن البنتاغون طلب عبر مؤسسات تتعامل معه أخذ عينات خلايا جذعية لمواطنين روس، مضيفة أن روسيا تنظر ببالغ الخطورة لهذه الأعمال الغير مسؤولة من قبل البنتاغون والتي تعد خرقا للمواثيق والاتفاقيات الدولية.

وأكدت أنه يوجد في العالم أكثر من 30 مختبرا تابعا للولايات المتحدة ويجري تحديثها دائما، وتتميز بمستوى عال من الحماية البيولوجية.

وقالت إن الخبراء الجورجيين مقيدون في الحركة في المركز الأميركي في جورجيا ولا يستطيعون الوصول للوثائق ولا معلومات لديهم عن التجارب.

ووزير جورجي سابق كشف قبل شهر عن تجارب أميركية سرية على مدنيين جورجيين

وكان قد كشف وزير الأمن الجورجي الأسبق إيغور غيورغادزه قبل نحو شهر عن تجارب سرية مارسها العسكريون الأميركيون وشركات أخرى خاصة على مدنيين جورجيين داخل المختبرات الجورجية أدت إلى مقتل عدد منهم.

وقال إيغور غيورغادزه، إن عسكريين أميريكيين وشركات أخرى خاصة، أجروا تجارب سرية على مدنيين جورجيين في مختبرات جورجية، دون أن يحدد الفترة الزمنية، التي تمت فيها هذه التجارب.

وأوضح الوزير الأسبق أن “الدراسة الأولية لجزء من الوثائق، التي يبلغ عددها المئات، وتسلمها من أصدقائه في جورجيا، تظهر أن علماء بيولوجيا تابعين للفريق الطبي في الجيش الأميريكي أجروا تجارب على مواطنين جورجيين في مركز الرعاية الصحية ريتشارد لوغار”.

وأكد غيورغادزه أن عددا كبيرا من التجارب انتهى بوفاة المواطنين، الذين أُجريت عليهم هذه التجارب المختبرية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *