الرئيسةمركزي

الحسنية وجه رسالة إلى اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية المنعقد في بيروت ورام الله: خطوة جبارة في الاتجاه الصحيح

 وجّه رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي وائل الحسنية، رسالة إلى اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية المنعقد في بيروت ورام الله، جاء فيها:

يأتي اجتماعكم اليوم، وفلسطين وكلّ الأمة، تمران بأكثر المراحل دقة وخطورة في صراعنا الوجودي مع العدو “الإسرائيلي”. فهذا العدو، ومن خلفه حكومة الولايات المتحدة الأميركية، استهدفا فلسطين بمؤامرة جديدة أسموها “صفقة القرن” هادفين من خلالها إلى تصفية المسألة الفلسطينية، والتي بدأت بنقل السفارة الأميركية إلى القدس وإعلانها عاصمة لكيان الاحتلال، واستتبعت بعمليات الاستيطان والتهويد وقرار والسيطرة على كامل مقدرات منطقة الأغوار بما عرف باسم “قرار الضمّ”، هذا فضلاً عن تقطيع أوصال الضفة الغربية بالاستيطان والنقاط التي أقامها الاحتلال، والاستمرار في حصار قطاع غزة.

وعلى الرغم من كلّ جرائم الاحتلال “الإسرائيلي” بحق أبناء شعبنا، تطلّ علينا بعض الأنظمة العربية التي لم تنل شرف التضحية في سبيل فلسطين، لتقدّم طوق نجاة لكيان الاحتلال عبر إجراءات تطبيعية تمهّد لعلاقات كاملة معه، فتوجه بذلك طعنة لفلسطين وخدمة للعدو المغتصب.

إننا نرى في اجتماعكم اليوم خطوة جبارة في الاتجاه الصحيح، تحتاج فلسطين من خلالها إلى جهود كلّ أبنائها وقواها، سواء كانوا مقيمين على أرض فلسطين أو خارجها.

وعليه، نرى التالي:

1 ـ التأكيد على وحدة أرض فلسطين كاملة بحدودها التاريخية شاملة كلّ المناطق المحتلة في العامين 1948 و 1967 دون استثناء.

2 ـ تمتين وحدة الصف الوطني الفلسطيني – شعباً ومؤسسات – التي دعونا دائماً إلى التمسك بها وتحصينها.

3 ـ  اعتماد المقاومة خياراً وحيداً لتحرير فلسطين.

4 ـ التشديد على رفض كلّ أشكال المؤامرات، من “صفقة القرن” و”قرار الضمّ” وسواها.

5 ـ إنهاء كافة الاتفاقيات والترتيبات، بما فيها أعمال التنسيق الأمني التي جاءت جميعها لتصبّ في مصلحة كيان الاحتلال، وتتخذها بعض الحكومات العربية ذريعة للتطبيع وإقامة علاقات كاملة مع العدو.

6 ـ تنسيق الجهود مع العمق القومي لفلسطين، (لبنان والشام والأردن والعراق  والكويت) ومع كلّ محور المقاومة.

إننا في الحزب السوري القومي الاجتماعي، وانطلاقاً من عقيدته الراسخة، بأنّ فلسطين هي جوهر القضية القومية، نؤكد بأننا كما أعلن مؤسس حزبنا أنطون سعاده “في حالة حرب من أجل فلسطين”، حاضرون في ساح المواجهة لأداء واجبنا القومي تجاه فلسطين، في سبيل التحرير وتحقيق الانتصار الأسمى.

وفد من “القومي” سلّم الرسالة إلى أمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية

وكان وفد من الحزب السوري القومي الاجتماعي ضمّ عضو المجلس الأعلى سماح مهدي وعضو المكتب السياسي وهيب وهبي، وعضو المجلس القومي محمد زياد قد زار مقر السفارة الفلسطينية في بيروت عشية اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، وسلّم رسالة الحسنية إلى أمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية اللواء فتحي أبو العردات بحضور قنصل فلسطين في بيروت رمزي منصور.

..والتقى سفير فلسطين

وبعدها، زار الوفد القومي سفير فلسطين في بيروت أشرف دبور الذي أكد على الموقف الفلسطيني الرسمي والفصائلي والشعبي الموحد بقيادة الرئيس محمود عباس في مواجهة محاولات تصفية القضية الفلسطينية والمشروع الوطني.

وشدّد على ثبات شعبنا في أرضه واستمرار نضاله لتحقيق أهدافه الوطنية في الحرية والعودة والاستقلال.

من جانبه أكد الوفد القومي على الموقف الثابت للحزب السوري القومي الاجتماعي لجهة التمسك بالمقاومة خياراً وحيداً لاستعادة الأرض المحتلة، ورفضه صفقة القرن وأية صفقات أخرى تمسّ حقوق شعبنا. كما جدّد الوفد إدانة الحزب لكلّ حالات التطبيع مع العدو الصهيوني التي تتسابق إليها بعض الحكومات العربية.

وأثنى الوفد القومي على المبادرة التي أثمرت اجتماع الأمناء العامين لفصائل المقاومة الفلسطينية، الذي يؤكد الوحدة الوطنية الفلسطينية التي هي السبيل الوحيد لتحرير فلسطين، مشدّداً على أنّ وحدة الموقف والبندقية هي الأساس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *