الرئيسةالفروع

أهالي الشوير ـ عين السنديانة وكفرحزير والكورة والقوميون ودعوا في مأتم مهيب المأسوف على شبابها أمل حنا العيناني مجاعص 

غيب الموت المأسوف على شبابها أمل حنا العیناتي زوجة المھندس رستم مجاعص، وقد نعتها العائلة والحزب السوري القومي الاجتماعي وعموم عائلات كفرحزير والكورة والشوير وعين السنديانة.

وفي موكب مهيب نقل الجثمان من مستشفى النیني 16 نیسان الى ضھور الشویر، وكان لقاء وداعي مؤثر في بلدة كفرحزير عبر فیه أھالي كفرحزیر والكورة عن أصدق مشاعر الحزن، لما كانت تتمتع به الفقيدة من حضور ومناقبية، وقد حمل النعش على الأكف في شوارع البلدة بمشاركة منفذ عام الكورة في الحزب السوري القومي الاجتماعي د. جورج برجي وأمناء وأعضاء هيئة المنفذية ومسؤولي الوحدات.

ومن كفرحزیر انطلق الموكب الى ضھور الشویر حیث اقيم استقبال شارك فيه إلى جانب العائلة الرئيس الأسبق للحزب مسعد حجل، عضو المجلس الأعلى نجيب خنيصر، منفذ عام منفذية المتن الشمالي سمعان خراط وأمناء ورئيسة مؤسسة رعاية أسر الشهداء نهلا رياشي وأعضاء هيئة المنفذية وحشد من القوميين والمواطنين.

وقد حمل نعش الفقيدة على الأكف الى كنیسة مارجرجس حیث انشدت جوقة من جمعیة سیدات الشویر مجموعة من التراتیل.

فخورون بأمھات وبزوجات مثل الفقيدة أمل

ثم أقیمت الصلاة لراحة نفس الفقیدة برئاسة المطران الیاس الكفوري الذي ألقى كلمة جاء فیھا:

اننا نحیا على الرجاء لأننا نؤمن بالقیامة والحیاة الأبدیة كما یؤكد بولس اننا سوف نقوم مع المسیح في قیامته. ان المؤمن لا یموت حین ینتقل من ھذه الحیاة الدنیا إنما ینتقل من الموت الى الحیاة لأن معنى الموت عندنا ھو غیر الذي یفھمه البشر ولا سیما غیر المؤمنین . الموت ھنا ھو البعد عن الله الاستسلام للخطیئة اما المؤمن فھو حي الى الابد لأنه یستمد حیاته من الله وان الفرح الابدي لا یمكن ان ینتزعه أحد من المؤمنین بعد القیامة. یجب ان لا نحزن على الفقیدة التي نودعھا الآن لانھا ھي لیست حزینة بل ھي فرحة بالرب ولقائه تذھب لترتاح ھنالك بجوار الرب بعد ذلك العطاء الكبیر الذي اعطته في حیاتھا حتى انھا نذرت نفسھا من اجل احبائھا عملا بقول السید:”لیس حب اعظم من ھذا ان ینذر الانسان نفسه لاحبائه”.

اننا فخورون بأمھات من ھذا النوع وبزوجات وفیات لأزواجھن مثل أمل. إنّ الكنیسة تغبط سیدات من ھذا النوع لأنھن یشبھن العذارى الحاضرات في كل لحظة للقاء الرب الذي تفرح به الآن. انھا ابنة بیت وطني مؤمن واقترنت ببیت وطني مؤمن، نفخر بھاتین العائلتین ونعتز بھما. انھا تذھب الیوم لترتاح بجوار ربھا وتطلب المكافأة منه في حیاتھا الابدیة مع الابرار والقدیسین.

 

نفوسنا فرضت حقیقتھا على ھذا الوجود

ثم ألقت السیدة ھناء رستم ارشبولد شقیقة زوج الفقیدة كلمة جاء فیھا: ان رحیلك یا أمل مر وصعب ومؤلم جداً نأسف على شبابك الغالي رحلت یا امل وأنت في ربیع العمر، لقد امضیت حیاتك تعملین جاھدة لتقدمي لعائلتك أفضل ما لدیك، وافنیت فلذة كبدك حتى یكبر فلذات كبدك حتى عندما كانت حالتك حرجة جدا كان كل ھمك ان ننتبه لأولادك وقد أوصیت والدتي الغالیة ام رستم وأختي الحبیبة سمر ان تھتما بأولادك لأنك كنت تشعرین بأنك ستغادرین .

رحیلك یا أمل مؤلم وعزاؤنا الوحید اننا فقدنا أملاً وتركت لنا آمالاً. نشكرك من عمیق قلوبناعلى كرمك المعطاء ونعدك یا أمل باننا سنعمل جاھدین بكل ما اؤتینا من عزم ومقدرة وبكل ما اعطانا الله من قوة حتى نحقق أحلامك ونرفع أولادك الى أعلى قدر.

نامي یا جمیلة العینین، ولا تقلقي أبدا یا حبیبتي. إنك ملاك طاھر، أنت في مكان حیث لا وجع ولا عناء ولا دموع ھنیئا لھذه الجنة بملاكھا الطاھر.

أود ان اقدم تعازي الحارة لاھل فقیدتنا الغالیة واخص بالذكر والدتھا السیدة نجوى العیناتي واخواتھا عبیر ومریان اللتین قدمتا من الولایات المتحدة لتكونا بجانب العائلة وأیضاً اخص بالتعازي جمیع أعمامها وعماتھا ولا سیما الدكتورة ادلیت عیناتي خریاطي وزوجھا النقیب الدكتور نسیم خریاطي لما قدما من تضحیات.

شكرا جزیلا یا دكتورة ادلیت على كل الجھود التي بذلتھا في سبیل ان تحیا امل. حفظك الله مع جمیع أفراد العائلة.

اقدم تعازي الحارة لأخي الغالي المھندس رستم مجاعص الذي فقد رفیقة دربه وحبیبة قلبه وھي في ریعان شبابھا كما انني على یقین یا اخي بأن اولادكما جولیانا، جاد، زیاد، دیالا، رواد وعماد سیعملون جاھدین لیكونوا القدوة التي یفتخر بھا امل و رستم.

قد تسقط اجسادنا اما نفوسنا فقد فرضت حقیقتھا على ھذا الوجود شكرا قومیا لكل من أتى من قریب ومن بعید وشارك في ھذه المناسبة الالیمة شكرا لجمیع الھیئات السیاسیة، والحزب السوري القومي الاجتماعي والوزراء والنواب وجمیع البلدیات والمخاتیر الذین أتوا والجمعیات الخیریة ورجال الدین المحترمین.

 

قدوة لأمهات بلادي وأجيالها

ثم ألقى عم الفقیدة جورج العیناتي كلمة جاء فيها:

كزنبقة عاطرة عبرت ھذا الوجود ونشرت عطرك أینما حللت، نشرت براءة الزھور وعبیر الحب والوفاء لتصبح سیرة حیاتك القصیرة كعمر الزنابق العظیمة البھیة في عالم الخالدین، مثلا تقتدي به امھات وأجیال بلادي.

عشقك المقدس ووفاؤك النادر لعائلتك العصامیة المجتمعة على قیم الوفاء لللأرض والإنسان، تجلى یوم رحیل عمتك الرائعة عفیفة التي سبقتك الى عالم الخالدین في شباط الفائت وترك رحیلھا في روحك وقلبك حزنا صامتا قاتلا. وكأنما انت اخترت إطلاق رسالة الخلود الجدیدة بان نحیا معا احرار اعزاء ونموت معا متحدي الأرواح والقلوب، لقد تجلى ھذا الوفاء عشقا رائعا لشبلاتك وأشبالك الستة: جولیانا، جاد، دیالى، زیاد، رواد وعماد الذین اثبتت بتربیتك النادرة لھم انك رمز للأمھات الممیزات في تاریخ ھذا الوطن.

تتلمذت في مدرسة فقید العطاء الانساني حنا العیناتي وحملت المشعل الرسولي لینتقل بالقدوة الى جمیع أولادك ومن حولك لیھب لھم المستقبل المشرق الواعد بالخیر والسلام والأمل یا أمل العطاء والوفاء وانكار الذات.

ولئن تركت برحیلك في صدورنا جرحا دامیا وحزنا عمیقاً، لكن الفرحة كبیرة بالأثر الرائع الذي تركت مع الحبیب رستم العصامي المحترف للعطاء الانساني النادر. ان نبع العطاء والحب الذي تركت لورود تحمل مشاعل ھذا الحب وھذا العطاء ھو نبع متجدد الى الأبد منتصر على الموت بقیم الاعمال الحیة.

وختم: حزينا يطل النهار يساءل عنك المدى والقفار

يساءل اين رفيقة روحي وأين عيون تضيء الديار

وأين تغاريد صوت شجي جميل ندي كشدو الكنار

حييا يغيب النهار يرافقه طهرعينيك ينشر نبلك نورا وغار

بشهر الورود وشهر الربيع نثرت عبيرك في كل دار

لطهرك تهفو الحقول، تهل الزنابق ترنو النضار

على ثغرك الحلو كل حكايا الربيع وعشق الحياة وخمر الجرار

تزول الجبال وتغنى الفصول، ولكن طهرك يبقى منار

تطلين اضمامة من عبير، تطلين مشتل حب ووعد اخضرار

نقلت الربيع الى جنة الخلد، حيث لك المجد يهفو انتظار

وحيث تنامين وسط تراب الشوير.. هنالك صار لقلبي مزار

التعازي

هذا وقد غصت قاعة التعازي في ضهور الشوير وفي كفرحزير بالمعزين، وكان في مقدم المعزين رئيس المجلس الأعلى في الحزب السوري القومي الاجتماعي النائب أسعد حردان، ورئيس هيئة منح رتبة الأمانة كمال الجمل وعدد كبير من العمد وأعضاء المجلس الأعلى والمكتب السياسي والمسؤولين، ووزراء وتواب وشخصيات وفاعليات ووفود شعبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *